عائلات معتقلي “حراك الريف”: الزفزافي ورفاقه تعرضوا “للتعذيب” ومنع الزيارة محاولة ” لإخفاء آثار التعذيب”

أكد أحمد الزفزافي، رئيس جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي حراك الريف، أن “المعتقلين السياسيين (نبيل أحمجيق، زكرياء أضهشور، وسيم البوستاتي، سمير إغيذ، ناصر الزفزافي) تعرضوا لتعذيب شديد، مع إجراءات تأديبية قاسية مفتقدة لأي مبرر مقبول، وصلت حد احتجازهم في الكاشو ومنعهم من الزيارة العائلية والحديث عبر الهاتف لمدة 45 يوما”.

وقال بلاغ صادر عن عائلات معتقلي حراك الريف المرحلين لسجن “رأس الما” بفاس، توصلت به “أمدال أمازيغ” إننا “كعائلات المعتقلين، ومن منطلق تجارب سابقة، لدينا مخاوف من أن الحرمان من الزيارة غرضه التغطية على ممارسات التعذيب التي طالتهم، عبر الاستفادة من مدة زمنية كافية لإخفاء آثار التعذيب الذي تعرضوا له”.

وأكد ذات البلاغ، أن عائلات المعتقلين الستة تقدمت بطلب عاجل موجه للآلية الوطنية للوقاية من التعذيب التابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، من أجل” وقف التعذيب”، و”فتح تحقيق عاجل، وإيفاد أطباء شرعيين لمعاينة الحالة الصحية للمعتقلين”.

واستطرد بلاغ عائلات معتقلي حراك الريف:”نحيط الرأي العام الوطني والدولي علما، أنه في حالة عدم قيام النيابة العامة بدورها في فتح تحقيق عاجل ونزيه حسب المقتضيات القانونية المتعلقة بتجريم التعذيب، وفي حالة تلكأ الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب في القيام بمهامهما، فإننا سنلجأ للآليات الأممية التي صادق عليها المغرب، عبر مراسلة وطلب التدخل العاجل للمقرر الأممي المعني بالتعذيب، حفاظا على حياة أبنائنا وحماية لسلامتهم الجسدية والنفسية”.

واعتبرت جمعية “ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي حراك الريف” أن “أبناءنا في وضعية اختطاف مادام لم نتوصل لا نحن ولا محاموهم بأي إفادة عن أماكن احتجازهم الجديدة، ونحمل الدولة المغربية كامل المسؤولية على ما تعرض ويتعرض له أبناؤنا”. وفق البلاغ.

شاهد أيضاً

“تاضا تمغربيت” تدعو المغاربة للتسجيل في اللوائح الانتخابية

دعت ” تاضا تمغربيت للالتقائيات المواطنة” جميع المواطنات والمواطنين إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية “لممارسة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *