عودة مسرحية “تاخشبت” لفرقة أمزيان للمسرح

بمناسبة اليوم العالمي للمسرح وبتنسيق مع إدارة المركب الثقافي بالناظور، وفي إطار العودة إلى الأنشطة الثقافية المتوقفة بسبب تداعيات فيروس كورونا منذ مدة، فقد قدمت فرقة أمزيان للمسرح، عرضها المسرحي “تاخشبت” بدون جمهور، وذلك يوم الاثنين 21 مارس 2022 ابتداء من الساعة السادسة مساء بقاعة العروض بالمركب الثقافي بالناظور. 

الفخ أو “تاخشبت” باللسان الأمازيغي عنوان لعرض لفرقة أمزيان للمسرح بالناظور، يحكي هذا العرض قصة راع غنم يقع في فخ داخل غابة لتبدأ أحداث تراجيدية تسائل القيم الإنسانية في ضل طغيان الجانب المادي. وتتناول المسرحية الأمازيغية “تاخشبت” التحولات التي يعرفها المجتمع خاصة الجانب القيمي، وطغيان الماديات والجشع في العلاقات الإنسانية، وهو ما يسائل مجتمعات اليوم التي تفقد روحها وقيمها النبيلة، تسعى المسرحية إلى مسائلة الإنسانية في هذا العصر الحديث عن مبررات وطبيعة التغييرات التي شهدتها فيما يخص علاقة الإنسان بالإنسان، فالعالم اليوم أصبح مخيفا ومليئا والمفاجئات، وأصبحت بذلك القيم الإنسانية مفقودة ومحظ شعارات لا علاقة لها بالحياة التي نعيشها.

“تاخشبت” مسرحية من تأليف: عبد الواحد حنو، إعداد وإخراج: خالد جنبي، سينوغرافيا: عبد الله عدوي، تشخيص كل من الفنان المقتدر ميمون زنون، بنعيسى المستري ورشيد أمعطوك، محافظ الخشبة: محمد الأمين والقاضي، مساعد المحافظ: فؤاد لمنوري، انجاز الديكور: محمد الملاحي، الملابس: أسمة أدرغال، ملبسة الفنانين: سهيلة الظافر، الأكسسوار: إلياس دودوحي، مساعد تقني فني: يوسف البيضاوي، إدارة الإنتاج والتواصل: محمد أدرغال، العلاقات العامة: محمد لعكوبي، التصوير الفني: رشيد موساوي، الإعلام: محمد بومكوسي.

وبالمناسبة فإن الطاقم الفني والتقني والإداري لفرقة أمزيان للمسرح بالناظور، خلال عرض المسرحية الأمازيغية “تاخشبت” بقاعة عروض المركب الثقافي الناظور، يتقدم بجزيل الشكر إلى مدير المركب الثقافي السيد مصطفى قالو لمجهوداته القيمة ودغمه الدائم للمسرح الأمازيغي، وإلى جميع الأطر الساهرة على تسيير المركب الثقافي الناظور.  

 

شاهد أيضاً

قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي

تم تقديم قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي لكاتبه ميمون أزيزا استاذ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.