فاطمة ملال فنانة عصامية من الجنوب الشرقي

تعد فاطمة ملال من الأسماء الواعدة في عالم التشكيل بالجنوب الشرقي للأطلس الكبير بالمغرب، حيث تشتغل بملامح فنية واضحة المعالم، تسافر عبر لوحاتها نحو آفاق واعدة وواسعة تتجاوز حدود قريتها تاملالت بأيت سدرات(بومالن دادس)، لتصبح مبدعة ورسامة تشكيلية متميزة بالرغم من أن قدماها لم تطأ قط أبواب المدرسة، إلا أنها استطاعت تحقيق حلمها في أن تصبح فنانة تشكيلية بالفطرة وهو الشيء الذي مكنها من إبداع أعمال فنية بقوة حدسها وطلاقة روحها ومشاعرها.

ازدادت فاطمة ملال سنة 1968 بقرية تاملالت(بومالن دادس)، صقلت موهبتها في وسط فني عائلي، الشيء الذي ساعدها في إحياء عدة معارض بمختلف مناطق المغرب منها زاكورة، ورزازات، أغادير، الدار البيضاء، كما أن لفاطمة مساهمات جد مميزة خارج المغرب، حيث مثلت المرأة القروية خير تمثيل بلوحاتها الفنية المعبرة والمنبثقة أساسا من الثقافة الأمازيغية،  شاركت في معارض كبيرة في كل من إسبانيا، سويسرا، فرنسا، نيويورك، البحرين، وهي تجربة متفردة لفنانة عصامية مبدعة.

فاطمة ملال إذن فنانة فطرية احترفت الفن التشكيلي في المغرب العميق، حيث اعتمدت في لوحاتها على إبراز التراث الشعبي الفطري مثل اللباس والحلي الأمازيغيين وكذا المباني والزخارف، وقد ركزت فاطمة في لوحاتها على علاقة الإنسان الأمازيغي في الأطلس الكبير الشرقي بتقاليده وموروثه الثقافي، الذي بدأ في الاندثار بطريقة تعكس جمالية هذا الموروث.

تعتبر فاطمة رائدة من رائدات الفن التشكيلي الفطري بالجنوب الشرقي، إلى جانب أخوها الفنان موحى ملال، الذي يعد مدرسة تتلمذ على يده الكثير من مبدعي الجنوب الشرقي ومناطق مختلفة من المغرب، لتبقى فاطمة إحدى الفنانات اللواتي يسعين إلى البحث دائما عن لغة تشكيلية تقدم رؤاها، فحقيقة إدماج المرأة في المجتمع يسري بشكل خاص على المرأة القروية، لتبقى تجربة فاطمة ملال بمثابة طريق إلى التنمية الثقافية بالمنطقة بشكل خاص وبالجنوب الشرقي عامة.

وفي الأخير يبقى الأمل الذي تتعلق به المرأة المغربية المناضلة والمبدعة، الفاعلة في الحقل الفني عامة والتشكيلي خاصة، هو فنا تشكيليا يحتل موقعا متميزا بوصفه جزءا ومكونا أساسيا في فسيفساء الإنتاج الثقافي بالمغرب، وفاطمة ملال بدون شك من العلامات المضيئة في سماء الفن التشكيلي        الأمازيغي المغربي.

الباحثة: مريم اوزي

شاهد أيضاً

قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي

تم تقديم قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي لكاتبه ميمون أزيزا استاذ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.