في الذكرى 36 للربيع الأمازيغي تاوادا ايمازيغن بمراكش توحد الأمازيغ

DSC_6000شهدت ساحة باب دكالة بمدينة مراكش صبيحة اليوم 24 أبريل 2016، توافد الآلاف من النشطاء الأمازيغ، الذين انتظمو في مسيرة تاوادا ن أمور ناكوش، جابت مختلف شوارع المدينة، منددة بالاغتيال السياسي لشهيد القضية الأمازيغية عمر خالق، وكذا سياسة الإقصاء والميز المستمر ضد حقوق الأمازيغ اللغوية والثقافية والاجتماعية، في وطنهم.

ورفع المحتجون، خلال المسيرة التخليدية للذكرى 36 للربيع الأمازيغي، شعارات قوية تطالب بالديموقراطية والتوزيع العادل للترواث، ورفع التهميش الاقتصادي الممنهج ضد المناطق الأمازيغية، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية .

كما شهدت المسيرة حضور مناضلين مزابيين وأكراد أعلنوا تضامنهم مع أمازيغ المغرب في نضالاتهم من أجل استعادة الحقوق المسلوبة منهم، ورفعوا لافتات يطالبون من خلالها النظام الجزائري بالإفراج الفوري عن المعتقل السياسي كمال الدين فخار وكل معتقلي  قضية أت مزاب.

وعلى هامش المسيرة استقينا لكم ارتسامات بعض المناضلين حول تاوادا نمراكش، وفي هذا الصدد أوضحت توناروز مختاري عن تنسيقية طنجة لتاوادا ن إمازيغن، أن حركة تاوادا “في إطار تخليدها للذكرى 36 للربيع الأمازيغي، خرجت اليوم بمسيرة وطنية شعبية، جاءت في ضرفية اغتيال المناضل الأمازيغي عمر خالق، وقد شارك في هذه المسيرة تضيف توناروز “آلاف الأمازيغ ممن يؤمنون بالقضية الأمازيغية، للمطالبة بحقوقهم الثقافية واللغوية المشروعة، إلى جانب المطالب الاجتماعية”.

سكوتي خضير الناطق الرسمي باسم الحركة من أجل الحكم الذاتي لمزاب، قال بأن مشاركة أمازيغ المزاب في هذه المسيرة الناجحة، جاءت للتنديد بالممارسات العنصرية ضد الأمازيغ من طرف الأنظمة العروبية بشمال إفريقيا، مضيفا “وتأتي مشاركتنا نحن حركة “مام” تنديدا بالضغوطات التي تمارسها السلطات الجزائرية في تغرديت منذ أزيد من ثمانية أشهر، إضافة إلى الاعتقالات المستمرة لشباب أت مزاب، بطريقة استفزازية، وإعطاء الشرعية للسلطات المحلية لتنفيذ جرائم أخرى ضد شعب أت مزاب، ومطالبة بالإفراج عن معتقلي الحركة الأمازيغية في مزاب، على رأسهم الدكتور فخار كمال الدين وأقدم سجين سياسي محمد بابانجار.

 ومن جهتها أكدت رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي بالمغرب، أمينة ابن الشيخ، على أن مسيرة مراكش استطاعت أن توحد جميع الفعاليات والإطارات الأمازيغية، وهذا دليل على أن الحركة الأمازيغية لا تعرف خلافات كبيرة بين إطاراتها، وهذا ما بينته الشعارات التي رفعت في المسيرة، والتي وجهت رسائل قوية وواضحة للمخزن والحكومة المغربية، و”أبان إمازيغن في هذه المسيرة” تضيف ابن الشيخ “أنهم مستعدين للخروج بأساليب أكثر قوة، ما يعطي الأمل أن تكون وقفة 22 نونبر لـ cop22، ناجحة بالتآم كل هذه الفعاليات حول هذه الفكرة.

عبد الرحمان الراضي عضو حركة توادا، وجه نداءا للحركة الأمازيغية، حيث دعى الراضي كل الغيورين على القضية الأمازيغية إلى ضرورة الوعي باللحضة التاريخية التي تعيشها الحركة الأمازيغية، وقال أن هناك تكالبا من طرف جميع القوى الإقصائية والظلامية والمخزن، على إقبار القضية الأمازيغية، وأكد على ضرورة رص الصفوف والإيمان بمبدأ الوحدة الأمازيغية.

منعم أسنفاي الناشط الأمازيغي بالريف، أكد على ضرورة النضال من أجل إلغاء الحدود السياسية بين مناطق تمازغا، ونبه أسنفاي إلى نقطة مهمة أثارتها مسيرة تاوادا ن إمازيغن بمراكش، وهي ضرورة الوقوف على مهربي أموال الشعب الذين تناولتهم أوراق باناما.

وأكد موحى مخلص أن مسيرة تاوادا هذا الصباح كانت ناجحة، واستطاعت أن تحشد ما بين خمسة آلاف وستة آلاف أمازيغي من مختلف مناطق المغرب، وأضاف أن المسيرة كانت سلمية، هدفها الأساسي هو تكريم الشهيد عمر خالق إزم، كما رفعت عددا من المطالب التي تستند إلى المرجعيات الكونية لحقوق الإنسان.

وفي تصريح للمناضل الكوردي كاوا بوتاني قال بأنه مسرور لتواجده بتاوادا مراكش التي اعتبرها ناجحة، وهي المرة الثانية التي يحضر فيها كاوا لتوادا ن إمازيغن، وسادس زيارة له للمغرب، وأكد كاوا أن الحضور الكردي في مسيرة تاوادا واجب من أجل مساندة الشعب الأمازيغي في الدفاع عن حقوقه، وأشار إلى أن القومية الأمازيغية بدأت تتنامى، قبل أن يختم كلامه ب”عاشت الصداقة الأمازيغية الكوردية”.

كمال الوسطاني

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

شاهد أيضاً

الأحزاب المكونة للحكومة توقع على “ميثاق الأغلبية”

وقعت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والإستقلال، المشكلة للأغلبية الحكومية، أمس الاثنين بالرباط، “ميثاق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *