في ظل احتفالات العالم بالسنة الأمازيغية.. سلطات تازة وأكنول تمنع الاحتفال

في الوقت الذي تحتفل فيه جميع مكونات الشعب الأمازيغي بشمال إفريقيا ومختلف دول العالم بقدوم السنة الأمازيغية الجديدة 2969، أقدمت السلطات المحلية بمدينة تازة على منع جمعية إكزناين للتنمية – فرع تازة من تنظيم ندوة حقوقية بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2969، كان مقررا تنظيمها بمسرح المدينة.

الندوة المنظمة بتعاون مع المديرية الإقليمية للثقافة بتازة حول موضوع “الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية بين الدسترة وعرقلة إخراج القوانين التنظيمية”، استدعي لتأطيرها كل من رئيس الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، أحمد ارحموش، وكذا الأستاذ بالكلية متعددة التخصصات بتازة، مصطفى اللوزي رئيس جمعية أدرار.

وفي تصريح للناشط الأمازيغي بمنطقة إكزناين، محيي الدين حجاج، أكد أن الندوة الحقوقية التي كانت قد قررت تنظيمها جمعية إكزناين بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، بمسرح مدينة تازة، تعرضت لمنع غير مبرر وغير مفهوم، مشيرا أن جميع أعضاء الجمعية تفاجؤوا بإغلاق القاعة في آخر لحظة ومصادرة اللافتة بعدما كانت إدارة المسرح قد فتحت أبوابه لأعضاء الجمعية قبيل ساعات فقط من أجل توظيب القاعة لتنقلب في آخر لحظة بشكل غير مفهوم وتم إغلاق هواتف جميع المسؤولين بالمدينة الذين رفضوا مجرد تبرير اسباب المنع.

وأكد حجاج أن الجمعية اضطرت لنثقل أشغال الندوة إلى مقر الاتحاد المغربي للشغل، بعد ساعتين من التأخير، مضيفا “ونحن كأبناء إكزناين و كإمازيغن إذ ندين مثل هذه السلوكات التي كنا نظنها اصبحت من الماضي فإننا ندعوا كافة إكزناين إلى التشبث و الصمود من أمازيغيتهم و ليجعلوا من حملات المنع وقودا لتصليب نضالاتهم الثقافية و الإجتماعية…”.

وأضاف ذات المتحدث أن باشوية أكنول بإقليم تازة منعت نشطاء من الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بساحة 2 أكتوبر.

أمضال أمازيغ: كمال الوسطاني


شاهد أيضاً

حوار مع ذ. كمال أقا باحث بمركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية

يهدف الدليل إلى تنمية وتقوية قدرات مستعمليه/مستعملاته فيما يتعلق بتدريس اللغة الأمازيغية  س①: في البداية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *