أخبار عاجلة

لأول مرة في تاريخها.. عصبة الجنوب لكرة القدم تكون مدربات لنيل الرخصة”د”

تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، نظمت الإدارة التقنية الجهوية لعصبة الجنوب، خلال الفترة الممتدة من 05 إلى 10 يناير 2021، دورة تكوينية تعد الأولى من نوعها في تاريخ عصبة الجنوب لكرة القدم مراكش، حيث استهدفت 32 مدربة كرة القدم يمثلن 13 ناديا رياضيا من مختلف جهات و أقاليم و مدن المملكة، و هي مراكش، ابن جرير، الرحامنة، المحمدية، الحوز، درعة تافيلالت، ورزازات، زاكورة، الرشيدية و تينغير…
الدورة التكوينية تشمل دروس نظرية و تمارين تطبيقية فضلا عن فترة مخصصة للامتحان، و حسب أحد مسؤولي عصبة الجنوب فإن الأخيرة عازمة على تنظيم دورات تكوينية مماثلة في المستقبل.
هذا و تجدر الإشارة إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تولي اهتماما كبيراً للنهوض بكرة القدم النسوية و لأجل ذلك وقعت اتفاقية عقد أهداف خلال شهر غشت 2020 مع كل من العصبة الوطنية لكرة القدم النسوية و العصب الجهوية و الإدارة التقنية الوطنية.
و تتمحور هذه الإتفاقية على شق رياضي و مالي و تقني على النحو التالي:
1.الشق الرياضي:
– إطلاق بطولة احترافية بقسميها الأول والثاني بداية من الموسم الكروي المقبل.
– تأسيس بطولة وطنية لفئة أقل من 17 سنة وبطولات جهوية للفئات الصغرى.
2.الشق المالي:
– الرفع من قيمة المنحة السنوية المخصصة لأندية كرة القدم النسوية (120 مليون سنتيم لأندية القسم الوطني الأول و80 مليون سنتيم لأندية القسم الوطني الثاني) شريطة التزام الأندية التام ببنود الاتفاقية.
– تخصيص مبلغ 10 ملايين سنتيم للعصب الجهوية للنهوض بكرة القدم النسوية شريطة التزامها ببنود الاتفاقية.
– مواكبة تدبير الأندية إداريا وماليا من طرف الإدارة التقنية الوطنية والمديرية المالية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
3.الشق التقني:
– الرفع من عدد ممارسات كرة القدم النسوية إلى 90 ألف لاعبة في أفق سنة 2024.
– تكوين 1000 إطار تقني خاص بأندية كرة القدم النسوية.
– تطوير المستوى العام لكرة القدم النسوية بالبطولة الوطنية الاحترافية بقسميها الأول والثاني وبطولة العصب الجهوية وبطولة فئة الشابات.
محمد خلوفي-متابعة

شاهد أيضاً

حزب إسكييرا ريبوبليكانا دي كاتالونيا يقترح تعديل قانون الذاكرة لتعويض ضحايا الحرب الكيماوية ضد الريف

اقترح المتحدث باسم “إسكويرا ريبابليكانا دي كاتالونيا”، غابرييل روفيان تعديلات على هيئة الإنصاف والمصالحة، لتعويض ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *