“لجنة حماية حرية الصحافة” تستنكر اعتقال الصحافي حميد المهدوي

أدانت جمعية “الحرية الآن، لجنة حماية حرية الصحافة والتعبير في المغرب”، اعتقال الصحافي حميد المهدوي مدير الجريدة الرقمية بديل “Badil.info” يوم الخميس 20 يوليوز 2017 في مدينة الحسيمة، بناء على ذريعة “تحريض السكان على التظاهر والمشاركة في  مسيرة حظرتها السلطات”، وفقا لبيان صادر عن وكيل الملك.

وجاء في بيان صادر عن “الحرية الآن”، توصلت “العالم الأمازيغي” بنسخة منه، أنها “وهي تساند السيد المهدوي وتتضامن معه، تعبر عن رفضها لهذه الرواية الرسمية للوقائع، وتعتبر أن السبب الحقيقي وراء اعتقال هذا الصحفي هو رغبة السلطات في الانتقام منه بسبب نشاطه وتغطيته المستمرة لحركة الاحتجاج في الريف”.

ووصفت “الحرية الآن” التهمة الموجهة إلى المهداوي بأنها  “ملفقة”، وطالبت “الدولة باحترام دستور 2011 والتزاماتها الدولية المتعلقة بحرية الصحافة والتعبير من خلال الإفراج الفوري عن السيد المهداوي، وعن جميع الصحفيين والنشطاء المعتقلين خلال الأحداث التي عرفتها منطقة الريف في الأشهر القليلة الماضية”.

وقالت “الحرية الآن”  “إن حرية الصحافة والتعبير، والحق في تكوين الجمعيات، وعقد الاجتماعات والتظاهر السلمي،  كلها حقوق في وضعية  خطيرة في المغرب”.

كما ذكرت أنه وفقا لتقرير حرية الصحافة الصادر عن منظمة (مراسلون بلا حدود) في أبريل عام 2017، فإن المغرب يوجد في المرتبة 133 عالميا.

أمضال بريس/ كمال الوسطاني

 

شاهد أيضاً

حزب “الاستقلال” يقترح إدراج الأمازيغية في دفتر الحالة المدنية

تقدم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب بمقترح قانون يروم تغيير وتتميم المواد 23 و36 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.