مؤسسة مارتشيكا وثسغناس تكرم أسماء وازنة في مجال الثقافة والفن بالمغرب

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم نظمت مؤسسة مارتشيكا للتنمية المستدامة والثقافة، وبتنسيق مع جمعية ثسغناس للثقافة والتنمية يوم 23 فبراير 2024 بقاعة العروض التابعة لفندق النخيل بالناظور، حفل توقيع المجموعة القصصية “الأزهار لا تنمو في فصل الشتاء” للكاتب الدكتور فؤاد أزروال، هذا بالإضافة إلى تكريم كل من الشاعر سعيد الموساوي، والفنان الموسيقي حمي زرياب والدكتور فؤاد أزروال.

في البداية تناول الكلمة السيد فهد بوتكونتار الملقب ب”سيفاكس” رئيس مؤسسة مارتشيكا للتنمية المستدامة والثقافة، مرحبا بالضيوف ومسلطا الضوء على فقرات الحفل وأهداف المؤسسة الثقافية، ثم بعد ذلك أعطى الكلمة للأستاذ الباحث السيد عبد الرزاق العمري مسير جلسة حفل توقيع المجموعة القصصية السالفة الذكر، ليشير للكاتب المُحتفَى به مُشِيدا بإسهاماته الثقافية بمنطقة الريف وداخل الوطن، والتراكمات الحاصلة في تآليفه المتنوعة، وسيرورة كتاباته الإبداعية والنقدية وما أصابها من تحولات وانعطافات، ليأخذ الكلمة بعد ذلك الدكتور جمال الدين الخضيري الذي قدم قراءة في المجموعة القصصية المُحتفى بها والتي جاءت بعنوان “البعد النفسي في الأضمومة القصصية: الأزهار لا تنمو في فصل الشتاء” مبينا غنى هذه المجموعة ونفاذها لأغوار الشخصيات التي تطرقت إليها باعتبارها تعاني تمزقا كبيرا وتعيش عقدا متنوعة، بحيث أفلح الكاتب في تشريحها وبسطها أمام المتلقي، إذ تعتبر تيمة الموت تيمة مركزية، كما أشار الدارس إلى خصوصية هذه المجموعة التي سلكت منحى تجريبيا يختلف عن باقي الكتابات السردية الأمازيغية التي عرفها الريف، وبهذا يكون الكاتب فؤاد أزروال قد شقَّ أسلوبا خاصا به يمتاز بالتجديد والمغايرة.

وبعد فتح باب النقاش الذي ساهم فيه الحاضرون وتجاوبوا معه بشكل مثمر، أعطيت الكلمة للمحتفى به ليجيب على مجموعة من التساؤلات، وليميط اللثام على كثير من خصائص المجموعة القصصية الفكرية والفنية.

بعد هذه الجلسة النقدية، تم الانتقال إلى الفقرة الثانية، والتي كُرِّم فيها الشاعر الأمازيغي المرموق سعيد الموساوي اعترافا بإسهاماته الرائدة في تأثيث المشهد الثقافي بالريف، والذي عُرِف بكتابته الشعرية الرصينة والمتميزة، وقُدمت له في هذا الصدد مجموعة من الجوائز، ليُمتع في الأخير الجمهور بقصيدة ماتعة موسومة ب “سارا يا مروشت: فلتتجول يا نهر ملوية“. وبشكل مواز تم الانتقال إلى تكريم الوجه الثاني في هذا الحفل ويتعلق الأمر بالفنان الموسيقي حمي زرياب، الذي يعتبر من الرعيل الأول ومن المؤسسين للفعل الموسيقي الهادف والذي كون فئة عريضة من الشباب في مطلع سنوات السبعينات من القرن الماضي بالريف، وبهذا المناسبة قدم أغنيتين ملتزمتين تفاعل معهما الجمهور بشكل كبير، وقدمت له بدوره مجموعة من الجوائز، وبعدها تم تكريم الكاتب الكبير صاحب الإصدار والمحتفى به الدكتور فؤاد أزروال وهو كذلك قدمت له مجموعة من الجوائز كعربون امتنان وتقدير لهذا المبدع الكبير لما قدمه من إسهامات رائدة في مجالات متعددة  كالثقافة والفن.. تم الانتقال إلى فقرة توقيع المجموعة القصصية المحتفى بها، بحيث اقتنى الحاضرون كل ما تم عرضة من نسخ مبصومة بعبارات وتوقيعات المؤلف.

وفي نهاية الحفل شكر مجددا رئيس مؤسسة مارتشيكا كل المساهمين في إنجاح هذا اللقاء الثقافي والفني المتميز، متطلعا إلى مواعيد ثقافية قادمة في المستقبل ستبرز خصوصية المنطقة الإبداعية، وستساهم في إرساء ثقافة قويمة وهادفة وعلى كافة مستويات متعددة سواء كان محليا أ%8

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تكشف عن “مخطط التعميم التدريجي” لتدريس اللغة الأمازيغية

وجهت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، مذكرة إلى مديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين …