مجلس فيدرالية الجمعيات الأمازيغية يدعو للاحتجاج ضد أي مشروع لترسيم الأمازيغية غير فعال ومنصف

fn-624x520

بدعوة من المكتب الفيدرالي،  وتماشيا مع مقتضيات مقرراتها التنظيمية، انعقد المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية في دورته الخامسة بمدينة مراكش يوم السبت 26 دجنبر 2015.

 وبعد وقوفه دقيقة صمت ترحما على وفاة المناضل الحسين ايت احمد، واستعراض التقريرين الأدبي والمالي، واستنفاد النقاش الداخلي فيما يخص الإعداد للمؤتمر الثاني للفدرالية وإستراتيجيتها التنظيمية والسياسية. توقف الحاضرين والحاضرات عند السياق العام المغربي الذي ينعقد فيه المجلس الفيدرالي والذي يتسم بالتراجعات والقرارت الخطيرة الماسة بالمكتسبات التي انتزعتها الدينامية الجمعوية، والتي همت الجانب الهوياتي، التعليمي، الاجتماعي والاقتصادي، وفق بيان المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية الذي صدر في ختام أشغاله وأعلن عن تنديده بالممارسات والأعمال الإرهابية والتخريبية ومن يقف وراءها، والتي مست العبقرية الحضارية والأرواح البشرية والممتلكات الفردية والجماعية في فرنسا وليبيا ومالي ولبنان  واليمن.

ودعا ذات المجلس الحكومة المغربية إلى القطع مع منهجية التحكم وعن الممارسات التمويهية المكشوفة، عبر إصدار قانون تنظيمي فعال، شامل ومنصف للأمازيغية بجميع مقوماتها تطبيقا لما نصت عليه الديباجة والفصل الخامس من الدستور.

واعتبر المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية جميع التشريعات التي صدرت في ظل الدستور الحالي خارج السياق الدستوري والحقوقي، باعتبارها غير متطابقة مع كون اللغة الأمازيغية لغة رسمية للدولة، علاوة على صدورها قبل أولوية وضع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وجدد المجلس مطالبته بالإقرار الفعلي للمساواة الكاملة بين الجنسين في جميع الحقوق. وتفعيل مبدأ التمييز الإيجابي تجاه المرأة الأمازيغية، ومراجعة كل التشريعات التي تكرس للتمييز والميز المؤسس على أساس الجنس أو اللغة أو الإنتماء القومي.

وأكد المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية على حق النشطاء الأمازيغ في المشاركة في الحياة الثقافية والسياسية والاقتصادية وفي كل ما يتعلق بمأسسة الأمازيغية وقضايا الهوية على جميع الأصعدة الحقوقية واللغوية والثقافية والسياسية، محملا الدولة المغربية مسؤولية التماطل الحاصل في إصدار مرسوم يعترف برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا لجميع المغاربة. و جدد مطالبته بالإفراج عن معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية أوسايا وأعضوش.

وأكد المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية تشبثه بكل الإطارات الجمعوية المؤسسة والعضوة، وبكل الأطر الفاعلة وطنيا في العمل الفيدرالي، وأهاب بكافة فرقاء الحركة الأمازيغية إلى مزيد من اليقظة ورص الصفوف، واستثمار الاختلافات خدمة لتقوية الوجود الشامل لذات الحركية الأمازيغية، ودعا إلى التعبئة والاستعداد للاحتجاج القوي ضد أي مشروع تنظيمي لترسيم الأمازيغية غير فعال ومنصف وشامل للأمازيغية.

أمدال بريس/تومرت

شاهد أيضاً

الأحزاب المكونة للحكومة توقع على “ميثاق الأغلبية”

وقعت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والإستقلال، المشكلة للأغلبية الحكومية، أمس الاثنين بالرباط، “ميثاق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *