مخطط تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية في صلب اهتمامات المجلس الجماعي للدشيرة الجهادية

تنظم جماعة الدشيرة الجهادية عمالة انزكان ايت ملول يوم الثلاثاء 08 نونبر الجاري، لقاءا دراسيا تشاركيا حول ” اليات وسبل تعزيز و تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية في المجال الترابي و الاداري للجماعة “، وذالك تفعيلا لمقتضيات القانونين التنظيميين 14-113 و 16-26، المتعلقين بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وفي اطار المقاربة التشاركية التي تنهجها جماعة الدشيرة الجهادية في التخطيط والبرمجة، اللقاء الذي ستحتضنه سينطلق اللقاء بقاعة الندوات بالقصر الجماعي ابتداءا من الساعة الرابعة مساءاسيعرف مشاركة باحثين وفاعلين مدنيين ومنتخبين وأطر الجماعة.

وحسب بلاغ المنظمين فان تنظيم هذا اللقاء الدراسي التشاوري يأتي في إطار الإهتمام الذي يوليه المجلس الجماعي للدشيرة الجهادية إلى الهوية والثقافة الأمازيغية، وإلى تنفيذ المقتضيات التي تتعلق بالمبادرات الملكية، منها خطاب اجدير، واختيار حرف تيفيناغ لكتابة اللغة الأمازيغية، وإلى الفصل الخامس من الدستور والقانون التنظيمي للأمازيغية، وإلى منشور السيد رئيس الحكومة المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية.
وسيتضمن برنامج اللقاء وفق بلاغ توصلت جريدة العالم الامازيغي بنسخة منه، افتتاح اللقاء بكلمة السيد ابراهيم الدهموش رئيس المجلس الجماعي للدشيرة الجهادية، تليها مداخلة الدكتور الحسين بويعقوبي في موضوع ” الإطار القانوني والمؤسساتي والمرجعي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في المجال الترابي، ثم مداخلة الأستاذ رشيد أوبغاج حول ” إكراهات تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في الجماعات الترابية، ومداخلة للاستاذ الحسن الرشدي حول ” سبل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في الجماعات الترابية.
وسيختتم اللقاء الدراسي بورشة تشاركية لتدارس العناصر الأساسية لمخطط جماعي لتعزيز تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في المجال الترابي لجماعة الدشيرة الجهادية عمالة انزكان ايت ملول، وقراءة توصيات اللقاء.
الدشيرة : ابراهيم فاضل

 

 

شاهد أيضاً

صوت المرأة الأمازيغية تستنكر الهجوم الذي تعرضت له الفنانة فاطمة تابعمرانت

أصدرت جمعية صوت المرأة الأمازيغية بينانا تضامنيا مع الفنانة الأمازيغية فاطمة تابعمرانت، ورفضت الجمعية أن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *