مركز التربية والتكوين للمرأة بأنجرة يقدم حصيلة عيد ميلاده الأول

بنت سلطات إقليم الفحص-أنجرة مركز التربية والتكوين للمرأة بجماعة أنجرة ليشكل منصة تفتح آفاقا رحبة أمام المرأة والفتاة القروية، التي تعتبر صلب تحدي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وانخرطت نساء وفتيات المنطقة في دورات تكوينية لتقوية قدراتهن من أجل مزيد من التمكين والاستقلالية والانخراط في سوق الشغل.

وأثار صباح اليوم الإثنين 26 أكتوبر موقع “ماب طنجة” حصيلة نجاح عمل مركز التربية والتكوين للمرأة بجماعة أنجرة باعتباره منصة تفتح آفاق الاندماج الاقتصادي للفتاة القروية الذي تم بناؤه على مساحة 1500 متر مربع حيث استقبل المركز، الذي افتتح في أكتوبر من عام 2019، في عامه الأول أزيد من 200 امرأة، استفدن من دروس نظرية وتطبيقية في عدد من المهن والحرف التقليدية التي اشتهرت بها نساء المنطقة، وفي مقدمها مختلف ضروب حياكة الصوف وخياطة منتجاته.

وذكر نفس المصدر؛ قول محمد تصميدت، رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم الفحص-أنجرة، أن هذه المنشأة جاءت في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة ضمن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من أجل تعزيز الخدمات المقدمة للمرأة القروية في وضعية هشة.

كما أوردت وكالة المغرب الرسمية للأنباء تصريح لتصميدت مفاده؛ “أن بناء وتسيير المركز، المقام في إطار شراكة مع وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال والمجلس الإقليمي للفحص-أنجرة، تطلب غلافا ماليا بقيمة تصل إلى 6.5 مليون درهم، مضيفا أنه يحتوي على فضاءات لتعلم الخياطة والطرز والدرازة وصناعة الحلويات والحلاقة، بالإضافة إلى قاعات وظيفية أخرى، من أجل ضمان نجاح هذا المشروع الذي يعول عليه لإخراج الفتاة القروية إلى رحاب الحياة، عهد بتسييره إلى الجمعية الجهوية للاتحاد الوطني لنساء المغرب بالفحص أنجرة، التي تتوفر على خبرة طويلة في تسيير مشاريع ذات طابع اجتماعي وتتمحور على خدمة النساء اجتماعيا واقتصاديا”.

وذكر نفس المصدر إشارة السيدة خديجة المريحي، مديرة المركز ورئيسة الجمعية الجهوية للاتحاد الوطني لنساء المغرب، إلى أن هذا المشروع يروم في المقام الأول إلى تعزيز قدرات المرأة وتمكينها من الخروج لسوق الشغل وإطلاق مشاريع ذاتية ومقاولات صغرى لإعالة نفسها وعائلتها، ملخصة هذه الآفاق في “دعم المرأة على فتح آفاق المستقبل”.

أضاف موقع “ماب طنجة” أن إدارة المركز فرت أطر ذوات خبرة للإشراف على تكوين النساء والفتيات في ورشات النسيج التقليدي والخياطة والفصالة والطرز اليدوي والحلاقة والحلويات، من بين هؤلاء المؤطرات، السيدة رحمة اغزيل، المرأة القروية المكافحة التي تجر عقودا من التجربة في مختلف حرف الصناعة التقليدية المتعلقة بالحياكة والطرز والفصالة والدرازة، إلى جانب اهتمامها الفطري بالمبادرات التعاونية في خدمة نساء منطقة أنجرة.

شاهد أيضاً

“العصبة الأمازيغية” تطالب أخنوش بإحداث وزارة النهوض بالأمازيغية وترسيم السنة الأمازيغية

طالبت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من رئيس الحكومة المغربية الجديد، عزيز أخنوش “إحداث وزارة خاصة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *