مسيرة احتجاجية في بروكسيل تزامنا مع دخول “الزفزافي” في إضراب عن الطعام

شهدت العاصمة البلجيكية بروكسيل، عشية يوم السبت فاتح شتنبر 2018، مسيرة احتجاجية، في إطار حراك الريف بالخارج، مُطالبة بإطلاق سراح جميع معتقلي الحراك وتحقيق مطالب ساكنة الريف.

المسيرة التي دعت إليها لجنة الشهيد محسن فكري ببلجيكا، جابت بعض شوارع العاصمة البلجيكية، بمشاركة المئات من النشطاء وأبناء الجالية بالخارج، الذين صدحت حناجرهم بشعارات مطلبية مُستلهمة من حراك الريف، على رأسها الشعارات المُطالبة بإطلاق سراح جميع معتقلي الريف.

كما طالب المحتجون الذين قُدّر عددهم من لدن الإعلام الفلاماني بـ500 متظاهر، بإنصاف جميع ضحايا المقاربة الأمنية بالريف وذوي الحقوق، و إنجاز مشاريع تُجسد تنمية حقيقة بالمنطقة وترقى إلى تطلعات أبناء المنطقة، مع وقف كل المتابعات في حق نشطاء الريف بالخارج.

وتأتي هذه الخرجة الاحتجاجية في إطار استمرارية الحراك الاحتجاجي بالمهجر، الداعم لحراك الريف، وتزمناً مع دخول القيادي الحراكي المعتقل ناصر الزفزافي بمعية بعض رفاقه في سجن “عكاشة” في إضراب عن الطعام، كما تُعتبر هذه المسيرة الأولى من نوعها، بعد العفو الملكي الأخير الذي شمل 184 معتقلاً على خلفية الحراك.

المسيرة الاحتجاجية المفعلة بمدينة بروكسيل، عرفت مشاركة والد ناصر الزفزافي القائد الميداني لحراك الريف، والذي أعلن عن خوض إبنه لإضراب عن الطعام حتى الاستشهاد.

أمضال أمازيغ: متابعة

شاهد أيضاً

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية حقق تراكما كميا ونوعيا مهما لفائدة صون الأمازيغية

الرباط  – أكد مشاركون، خلال مائدة مستديرة انعقدت، اليوم الجمعة ، برحاب المعهد الملكي للثقافة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *