مواطن أمازيغي يتعرض للعنصرية والتحقير ويحرم من الاستفادة من السكن بالدار البيضاء

racismتعرض مواطن أمازيغي إلى عنصرية واضحة على يد رئيس دائرة عمالة بن مسيك بالدار البيضاء، عندما وصفه “بالشلح”، بالإضافة إلى حرمانه  من حقه في الاستفادة من السكن في إطار مشروع محاربة السكن ألصفيحي، رغم أدائه ثمن الشقة البالغ عشرة ملايين سنتيم على يد موثق .

هذا واستنكرت  التنظيمات الحقوقية والمدنية الأمازيغية بالدار البيضاء، ما تعرض له المواطن “عبد الكريم  أ ” من تضيق وسب وشتم وتحقير باستعمال “ألفاظ عنصرية” ، واستمرار ما أسمته  ” سلوكات الشطط في استعمال السلطة و الإهانات العنصرية في حق المواطنين والتي يرتكبها مسؤولي إدارات الدولة المغربية”، داعية إياها (الدولة) لتحمل مسؤوليتها في ما يرتكبه موظفوها من خروقات عنصرية قد تهدد السلم الاجتماعي على حد تعبيرها .

وأضافت التنظيمات الأمازيغية في بيان لها توصلت “أمدال بريس” بنسخة منه ، أنها استمعت إلى الضحية و بعض من جيرانه بدرب خليفة  وأدلوا بشهادتهم في الموضوع ، مرفوقين بعريضة وقعها ما يفوق خمسين شخصا من سكان درب الخليفة عبروا فيها عن تضامنهم و استنكارهم لهذه الممارسات العنصرية، مضيفة أن هذا الحديث  ينضاف إلى سلسلة من السلوكات العنصرية التي تم تسجيلها ،كان آخرها محاولة إقصاء ضحية انهيار عمارة بوركون السيدة فاطمة نفيس من الاستفادة من السكن بدعوى أنها أمازيغية و تجهل الدارجة بشكل تام .

ودعت التنظيمات الأمازيغية بالدار البيضاء الدولة المغربية، لتحمل مسؤولياتها في اتخاذ جميع التدابير اللازمة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري يكون أولها التدابير التشريعية بما يقتضيه الأمر من جزاءات وعقوبات صارمة. مؤكدة عن مساندتها و تضامنها اللامشروط مع كل ضحايا الحكرة والتمييز العنصري، ومع الضحية”عبد الكريم أم” في متابعته القضائية لرجل السلطة المذكور كطرف مدني في القضية.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

ندوة صحفية حول التجاوزات القانونية والحقوقية في حق تجار الرباط

نظم المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل والمنظمة الديمقراطية للمقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا-فرع المركز التجاري ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *