“نتائج انتخابات شتنبر 2021 الانتظارات والتحديات” محور ندوة ل”تاضا تمغربيت”

ينظم “تكتل تمغربيت للإلتقائيات المواطنة ” المعروف اختصارا ب”تاضا تمغربيت” ندوة حول موضوع :”نتائج انتخابات شتنبر 2021: الإنتظارات والتحديات”.

ومن المرتقب أن يؤطر الندوة المزمع تنظيمها يوم الأحد 12 شتنبر الجاري؛ الأستاذ أحمد عصيد والأستاذ عمر حلي والتسيير للأستاذ الحسين بويعقوبي.

أرضية الندوة:

واكب “تكتل تمغربيت للإلتقائيات المواطنة” المعروف اختصارا ب”تاَضَا تَمْغْرَبيتْ”، تطورات المشهد السياسي ببلادنا، كما تفاعل مع مجريات الاستحقاقات الإنتخابية التي انتهت بإعلان فوز حزب التجمع الوطني للأحرار واندحار قاسي لحزب العدالة والتنمية. ففي عز الحملة الانتخابية، أصدرت “تاضا تمغربيت” بيانا أكدت من خلاله على تفوق برنامج حزب التجمع الوطني للأحرار على مستوى التواصل مع الناخبين وباللغتين الرسميتين، وهو ما ساهم بلا شك في النتائج الباهرة التي حصل عليها الحزب.

في ذات السياق، نظمت تاضا تمغربيت ندوة عن بعد حول “مآلات الملف الأمازيعي مابعد استحقاقات 8 شتنبر” شارك فيها ثلة من المثقفين، أجمعوا كلهم على الفرق الشاسع بين مضمون برنامج حزب التجمع الوطني للأحرار وباقي الأحزاب، كما وضعوا الأصبع على البرنامج المتواضع لحزب العدالة والتنمية وكارثية تعامله مع اللغتين الرسميتين للبلاد، واستمرار الحزب في مناهضة كل أشكال مصالحة المغاربة مع تاريخهم وهويتهم وفي صلبها الأمازيغية.
فور الإعلان عن النتائج، سجلت “تاضا تمغربيت” أن نسبة المشاركة تجاوزت أكثر التوقعات تفاؤلا، فقد وصلت 50.35% وفندت تلك النتائج كل القراءات التي كانت تنتظرعزوفا كبيرا للناخبين، وهو ما يعني استعادة اللحظة الانتخابية لبعض من جاذبيتها وكذا توسع متدرج لدائرة الإهتمام السياسي لدى المغاربة، وقدرتهم على الـتأكيد مرة أخرى على أن الإستثناء المغربي ليس خرافة ولا أسطورة بل واقعا معاشا. كما سجلت احترام النتائج للمنطق، وأنصفت الحزب الذي ظل على تواصل مع الناخبين طيلة الخمس سنوات الأخيرة، وعرف كيف يقنعهم بالتصويت عليه وبفارق كبير عن منافسيه.

الآن وبعد تعيين السيد عزيز أخنوش من طرف جلالة الملك لتشكيل الحكومة، يتنظر المغاربة حكومة منسجمة قادرة على تنزيل برنامج الحزب الذي وضعوا فيه ثقتهم، حكومة قادرة على تنزيل الرؤية الملكية المتعلقة بخلاصات النموذج التنموي. كما يتنظر المغاربة تغييرا على مستوى الأداء الحكومي وحكامة في التدبير ومرافق إدارية في مستوى تطلعاتهم.

ولمناقشة الانتظارات والتحديات ذات الصلة بنتائج الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، تنظم “تاضا تمغربيت” ندوة يشارك فيها كل من الأستاذ أحمد عصيد والأستاذ عمر حلي، الغنيين عن التعريف. وسيدير هذه الندوة الأستاذ والجامعي بويعقوبي الحسين.

بعض محاور الندوة :

نتائج الإنتخابات : دروس وعبر

سؤال إفتتاحي : هل كنتما تنتظران هذه النتائج وخصوصا السقوط المدوي للعدالة والتنمية؟

هل تتفقون مع من يتحدث عن التصويت العقابي ؟

هل كنتم تنتظرون هذا الإكتساح الذي حققه التجمع الوطني للأحرار ولولا القاسم الإنتخابي لكان أكبر بكثير؟

كيف تقرؤون التجربة المغربية في تعاملها مع الحركات الإسلامية, مقارنة بالجزائر و تونس؟

الإنتظارات والتحديات:

عود الأحرار كبيرة, هل تعتقدون أنه بإمكانهم تحقيقها؟

هل سيجد التجمع حلفاء يقبلون أن يكون برنامج الأحرار هو المنطلق لإعداد برنامج حكومي؟

ما هو أكبر تحدي سيواجهه الأحرار والحكومة المقبلة في تنزيل برنامجه؟ وطنيا وعلى مستوى أكادير (باعتباركما أبناء المدينة)؟

مستقبل الأمازيغية في ظل الحكومة المقبلة:

الأحرار هو الحزب الوحيد الذي نشر النسخة الأمازيغية لبرنامجه الإنتخابي ووعد بصندوق خاص لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، كيف تقرؤون هذا الإجراء وهذا الوعد؟

هل تعتقدون أنه بمجيء الأحرار لرئاسة الحكومة إنتفت الأسباب المعيقة سابقا لتقدم ملف الأمازيغية؟

ما العمل كي يتحقق وعد الأحرار؟ زكيف يمكن لمكونات الحركة الأمازيغية المساهمة في تحقيقه؟

شاهد أيضاً

وزير الخارجية المغربي: إجراء الانتخابات في موعدها هو الحل الوحيد للخروج من الأزمة في ليبيا

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أمس الثلاثاء بالرباط، أن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *