نقابات  التعليم  ترفض التوقيت الجديد لوزارة التربية الوطنية

 عبرت الجامعة الوطنية للتعليم عن رفضها للتوقيت الجديد لما له من سلبيات..  وذلك خلال اجتماع دعا له  وزير التربية الوطنية يوم أمس الثلاثاء 30 أكتوبر بمقر وزارة التربية الوطنية بالرباط مع الكتاب العامون للنقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية.

وعبرت النقابات عن إصرارها  على الحفاظ على التوقيت المستمر والمكيف.. حيث سيتم ذلك وأُخبِرنا من طرف الوزير بقرارات وزارة التربية في الموضوع والتي سيتم الإعلان عنها رسميا بعد لقاء رئيس الحكومة ووزير التربية والوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية ووزارة الداخلية اليوم الأربعاء 31 أكتوبر 2018.

ومن جهته اعتبر وزير التربية، أمزازي سعيد، بأن اللقاء هو لقاء تواصلي مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الست لمناقشة المشاكل المطروحة وانتقد مسألة تعامل النقابات مع التنسيقيات.

وانتقدت النقابات مسألة الدعوة بدون جدول أعمال وتزامنها مع النقاش حل التوقيت الجديد والتوقيت المدرسي، ومن جانبه أوضح الوزير أن الاجتماع كان مقررا من قبل ولكنه أُجل بسبب إنشغالات ومهام..

واعتبرت النقابات، حسب البلاغ،  أن التعامل مع التنسيقيات من طرف النقابات أمر موضوعي مادامت المشاكل والقضايا لا تُحل من طرف الوزارة والحكومة وتُؤجل لسنوات وتم طرح العديد من القضايا (المفروض عليهم التعاقد، ضحايا النظامين، الزنزانة 9، حاملي الشهادات (إجازة وماستر ودكتوراه)، المهندسين، تخطيط وتوجيه، الإدارة التربوية، المساعدون، المبرزون، الدرجة الجديدة: خارج السلم، مدرسي الخارج، المكلفين خارج سلكهم، الملحقون..) كما تم طرح مشاكل فروع إقليم سيدي إفني، وجهة بني ملال خنيفرة وإقليم بني ملال..).. وتمثيلية النقابات في المجالس الإدارية للأكاديميات، ولجان الأطر للمفروض عليهم التعاقد..

 وتم الالحاح على ضبط ومأسسة الحوار وتطبيق المذكرة 103 مركزيا (الوزير وديوانه والكاتب العام ومدير الموارد البشرية وباقي المديريات المركزية) والمديريات الجهوية والإقليمية.. وحدد اليوم 31 اكتوبر لمناقشة الموضوع من طرف الوزير ومع المدراء الجهويين والإقليميين..

واتفق المجتمعون على عقد لقاء كل شهرين بين الوزير والكتاب العامين للنقابات التعليمية الست لمتابعة مختلف القضايا والملفات.. واللقاء المقبل تكون فيه الأجوبة حول الملفات العالقة وحدد يوم الجمعة 28 دجنبر 2018؛ إلى جانب عقد لقاء حول مشروع النظام الأساسي يوم الخميس 8 نونبر 2018 مع الحصول على المشروع من طرف النقابات؛ وعقد لقاء حول الملفات العـالقة يوم الجمعة 9 نونبر 2018.

رشيدة امرزيك

شاهد أيضاً

حوار مع ذ. كمال أقا باحث بمركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية

يهدف الدليل إلى تنمية وتقوية قدرات مستعمليه/مستعملاته فيما يتعلق بتدريس اللغة الأمازيغية  س①: في البداية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *