ورشة تكوينية في كتابة الرسائل الأدبية إلى الآخر في إطار مشروع الترافع عبر الفنون المعاصرة لتعزيز الانفتاح الثقافي للشباب

تم تنظيم ورشة تكوينية في مجال كتابة الرسائل الأدبية حول الانفتاح الثقافي للشباب في اطار مشروع “الترافع عبر الفنون المعاصرة لتعزيز الانفتاح الثقافي للشباب” المنظم من قبل منظمة تاماينوت فرع أيت ملول بدعم من مؤسسة فرنسا ومنظمة هجرة وتنمية في إطار برنامج ” البحر الأبيض المتوسط من ضفة إلى أخرى ” وذلك يوم الأربعاء 27 أبريل 2022بمدينة أيت ملول.

وقام بتأطير هذه الورشة الفاعل الثقافي والكاتب لحسن زهور بمشاركة مجموعة من الشباب المستفيدين والمستفيدات من برنامج المشروع وذلك بمقر منظمة تاماينوت فرع أيت ملول.

اللقاء يعتبر محطة تكوينية من محطات المشروع الثقافي الشبابي والورش الإبداعي الذي تشتغل عليه منظمة تاماينوت فرع أيت ملول كجمعية ثقافية ركزت اهتمامها على الإبداع وقضايا الانفتاح الثقافي.

وقد تم افتتاح الورشة التكوينية بتقديم نبذة عن الكاتب والروائي لحسن زهور الذي يعتبر من أعلام الكتابة السردية الأمازيغية الحديثة والذي قام بتأطير ورشات عديدة في مجال الكتابة السردية، وأسس رفقة فاعلين ثقافيين ومدنيين آخرين رابطة تيرا للكتاب والكاتبات بالأمازيغية، لحسن زهور اختار أن تكون ورشة الكتابة منطلقة من تجارب نصية في كتابة السرد، بوصف الرسالة شكلا سرديا بالدرجة الأولى وباعتبار السرد إحدى أبعاد هوية كتابة الرسالة الأدبية، وهو اختيار واع من قبل مؤطر الورشة أسهم في تكوين نظرة شاملة عن جنس أدبي ظل دوما في المشهد الثقافي والمتداول الأدبي في حكم المهمل والمنسي، وقد حاول الأستاذ لحسن زهور اختبار إمكانات المستفيدات والمستفيدين الحاضرين لإنجاز نصوص تستلهم رؤيتها من تجارب راسخة في كتابة الرسالة كتجربة مؤلف ” رسائل إلى شاعر ناشىء” وتجربة كافكا في عمله ” رسائل إلى ميلينا” وقد اشتغل المستفيدون والمستفيدات الحاضرون أشغال الورشة التكوينية على كتابة نصوص سردية، تؤسس في مستوى أول لشرعية الانتماء للجنس الأدبي موضوع اللقاء، وفي مستوى ثان لجدارة استحقاق الانتساب إلى الكتابة بما هي رهان على الانفتاح الثقافي وعلى الإنساني في أبعاده الأكثر عمقا .

 

 

شاهد أيضاً

المهرجان الدولي “مغرب الحكايات” الدورة 19

تشرف السيد محمد اليعقوبي والي صاحب الجلالة على جهة الرباط سلا القنيطرة وعامل عمالة الرباط ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.