وزارة الثقافة تعلن عن إحداث مؤسسة “مكتب تصدير الموسيقى المغربية”

2014-635381893611113746-111

من أجل تعزيز كل حلقات الصناعة الموسيقية المغربية شرعت وزارة الثقافة، بمعية مؤسسة هبة ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط في وضع آلية جديدة تروم المساهمة في ترويج المنتوج الموسيقي المغربي باختلاف ألوانه وتعابيره على الصعيد العالمي. وقد نظم في هذا الصدد لقاء صحفيا يوم الثلاثاء 6 شتنبر 2016 بفندق كبير بالدار البيضاء لتقديم هذا المشروع المهيكل.

ويندرج إحداث مكتب تصدير الموسيقى المغربية حسب بلاغ لوزارة الثقافة في إطار مقاربة شمولية قوامها تقوية الإبداع الموسيقي الوطني وترويجه، وتعزيز الصلات بين المشهد الفني وعالم الصناعات الموسيقية المغربية.

ويتجلى تدخل وزارة الثقافة ميدانيا وفق بلاغ صادر عنها من خلال إرساء أربع آليات أساسية تتمثل في:

1_ نظام جديد لدعم القطاع الموسيقي والفنون الكوريغرافية عبر طلبات عروض مشاريع، تم الشروع في تنفيذه ابتداء من سنة 2014 ، ويهم مجالات : الإنتاج الموسيقي، وترويج المنتوج الموسيقي، وتسويق المنتوج الموسيقي، وتنظيم والمشاركة في المهرجانات الموسيقية والإقامات الفنية والفنون الاستعراضية والكوريغرافية، وذلك بميزانية سنوية تصل إلى 15 مليون درهم؛

2_ آلية تمويلية خاصة بالمقاولات الثقافية والفنية في إطار شراكة مع مؤسسة بنكية وطنية، ستمكن المقاولات من الولوج إلى القروض البنكية بنسب فائدة تفضيلية مع تعزيز صندوق ضمان الصناعات الثقافية والإبداعية؛

3_ إدراج 82 مهنة وخدمة ثقافية وفنية ضمن نظام المقاول الذاتي، وكذالك ضمن المهن المستقلة التي ستستفيد من التغطية الصحية والتقاعد الخاص بالمهن الحرة، هذا إلى جانب إصدار قانون جديد للفنان والمهن الفنية الذي سيضبط المهن الفنية ويدقق العلاقات الشغلية بين الفنانين والمشغلين، ويعزز بالتالي قدرات المقاولات في المجال الفني؛

4_ إحداث مكتب تصدير الموسيقى المغربية MOMEX لوضع المغرب في السوق العالمية للموسيقى، ومن مهامه الأساسية:

 مواكبة الفنانين عن طريق الجولات الترويجية والمشاركة في الملتقيات المهنية العالمية للموسيقى؛

 تدبير الاتصالات مع مبرمجي المهرجانات في الخارج؛

 جمع ونشر المعلومات وتزويد المهنيين والفنانين بها؛

 مواكبة المشاريع الفنية على الحوامل الرقمية الجديدة؛

 تيسير حركة جولان الفنانين على المستوى الدولي.

هذا وأشار بلاغ وزارة الثقافة إلى أن إحداث مكتب تصدير الموسيقى المغربية MOMEX  جاء بفضل شراكة مثمرة بين وزارة الثقافة ومؤسسة هبة ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، وهي الشراكة التي انطلقت منذ أكثر من سنتين على إثر تنظيم الدورة الأولى لتظاهرة “موسيقى بدون تأشيرة” VISA FOR MUSIC سنة 2014 بالرباط. وتستقبل هذه التظاهرة سنويا أكثر من 1000 مهني ومهنية في المجال الموسيقي من فنانين ومنتجين وموزعين موسيقيين ومنظمي مهرجانات يمثلون أكثر من أربعين دولة، وهي التظاهرة التي تنظم من طرف وزارة الثقافة ومؤسسة “هبةومؤسسة “أنيا“.

واستجابة لحاجة القطاع لمؤسسة مهيكلة والية لتصدير وترويج المنتوج الموسيقى المغربي بمختلف أشكاله وألوانه عبر العالم، تم إحداث مكتب MOMEX ، الذي سيشرف على تسييره السيد إبراهيم المزند، المدير المؤسس لتظاهرة “موسيقى بدون تأشيرة”، والمدير الفني لمهرجان تيميتار”، الذي وظف خبرته وتجربته الوطنية والدولية لخدمة هذا المشروع.

 

شاهد أيضاً

“العصبة الأمازيغية” تطالب أخنوش بإحداث وزارة النهوض بالأمازيغية وترسيم السنة الأمازيغية

طالبت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من رئيس الحكومة المغربية الجديد، عزيز أخنوش “إحداث وزارة خاصة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *