وهيبة العيادي:الثقافة بالنسبة لي هي أداة للانفتاح على العالم ولا ينبغي الاستهانة بها

وهيبة العيادي نموذج امرأة جذورها ريفية أزهرت في فرنسا
الثقافة بالنسبة لي هي أداة للانفتاح على العالم ولا ينبغي الاستهانة بها على الإطلاق
المرأة ليست مساوية للرجل هي أكثر من ذلك بكثير

في هذا الحوار فتحنا نافذة على مسار امرأة امازيغية شابة مهاجرة كان لها دور كبير في بلاد اقامتها فرنسا، انها وهيبة العيادي البالغة من العمر 29 سنة، وهي من أصل ريفي من قبيلة أيث سعيد ومرتفعات دار الكبداني، حيث والديها ينتميان لنفس هذه الجبال، التي مثلت مسقط رأسهما، وهناك نشأوا وارتبطوا وأنجبوا أطفالهم الأوائل، و لقد مرت 45 سنة على هجرتهم إلى فرنسا بحثًا عن حياة أفضل لهم ولعائلاتهم. وهيبة ولدت بفرنسا، وهي الأصغر بين 8 أطفال.
تقول أنها كانت داءما تشعر بأنها تنتمي للبيئة التي ولد فيها والدها الذي عمل لمدة 40 سنة كعامل بناء من أجلهم، ولوالدتها المخلصة والمحبة التي رعتهم في المنزل. وتعتقد أنهم كانوا مصدر انتمائها ونقلوا لها انتماءهم، وهذا كان حافزا لها ولإخوتها وأخواتها السبعة من أجل تحقيق أهدافهم الشخصية والمهنية لاحقًا.

* أستاذة وهيبة مرحبا بك بجريدة “العالم الأمازيغي” انت من ابناء الجالية الريفية مقيمة بفرنسا، نريد أن نعرف إلى أين تنتمي وهيبة العيادي؟

** أنا أنتمي إلى الريف ومتعلقة جدًا بثقافتي وتقاليدي وأرضي. وتنتابني مشاعر قوية عندما أفكر في هؤلاء الأجداد الذين يعيشون هناك في الجبال المواجهة للبحر الأبيض المتوسط. لذلك كان من الطبيعي تمامًا أنني في سن مبكرة جدًا طلبت من والدي (بالإضافة إلى الإجازة السنوية التي نقضيها في المغرب) أن يعيدني إلى أرض أجدادي. تلك الأرض المهجورة من قبل العائلات التي غادرت إلى أوروبا. أردت أن أنغمس في قصتهم لأفهم قصتي. كنت أبحث عن مصدر للتحفيز، والفهم أيضًا، ولكن قبل كل شيء أردت أن أعطي معنى لمستقبلي. أمام منزل أسلافي الحجري والترابي، الذي كان مدمرًا جزئيًا، شعرت بمشاعر قوية. شعور لا يوصف يمسك بك ويمنحك الشجاعة. الهجرة لم تفقد المنطقة المناظر الطبيعية المثيرة للإعجاب ولكنني أدركت بسرعة الصعوبات التي كان عليهم مواجهتها: لا يوجد ماء صالح للشرب ولا كهرباء  في تلك الفترة. أرض برية لا يمكن ترويضها إلا من قبل الريفيين. لكني استمدت قوتي منها.

أحب أن أتعرف على تاريخ الريف بلدي وسكانه ومقاتليه والمدافعين عنه وتقاليد أجداده وأساطيره المنسية أحيانا. أحب تعلم الأغاني التراثية والشعرية التي تسمى “إزران” كما أحب التحدث بالريفية مع أحبائي، أشعر وكأن لدي كنزًا عميقًا بداخلي أحمله إلى الحياة من خلال إدامة تقاليدنا ولغتنا مع الأشخاص الذين أقابلهم.

من الواضح أن التدريس مهنة تفيد نقل العلم والتعليم، وكنت أرغب دائمًا في نقل المعرفة والمهارات، لذلك كانت الطريق واضحة أمامي. ما دفعني إلى اختيار دراسة اللغة الإنجليزية في الجامعة حيث حصلت على شهادة في اللغات والحضارات الأجنبية ومن تم درجة الماجستير لأتمكن من اجتياز امتحان مدرسي اللغة الإنجليزية. وتوفقت في ذلك سنة 2016، وفي سن 22 سنة وجدت نفسي أحقق حلم الطفولة: أخيرًا وقفت أمام تلاميذ الفصل.

ومنذ ذلك الحين، واصلت التدريب والتعلم، ما سمح لي بالحصول على شهادات إضافية تسمح لي أيضًا بتدريس اللغة الفرنسية كلغة ثانية/أجنبية.

 * كيف وظفت هويتك وشخصية المرأة الريفية لتثبتي نفسك في بلاد المهجر فيما يخص الجانب المهني والمجتمعي وكل ما تقومين به من أعمال خيرية؟

*** لم تكن مسيرتي المهنية مسترسلة للغاية، فقد قمت بالتدريس من المستوى الثانوي إلى المستوى الثاني من الماجستير. لقد قمت بتدريس التعليم الثانوي لفترة طويلة بينما درست بدوام جزئي في التعليم العالي ولكن منذ عامين إلى الآن أقوم بالتدريس مستوى التعليم العالي في جامعة بيكاردي Jules Verne حيث أدير دروس اللغة الإنجليزية بالإضافة إلى دروس FLE. أنا أيضًا مسؤولة ومشاركة في مركز موارد اللغة بالجامعة، وهو مكان تم تصميمه وتطويره بهدف تحقيق استقلالية الطلاب في تعلم اللغات الأجنبية. وفي الوقت نفسه، أشغل منصب مديرة تعليمية، أقوم أيضًا بتنسيق دورة “FLE Public en Exil” التي ترحب باللاجئين السياسيين وطالبي اللجوء والمهاجرين الذين يرغبون في تعلم اللغة الفرنسية بمجرد وصولهم إلى فرنسا. كان FLE خيارًا واضحًا في مرحلة ما من مسيرتي المهنية وأعتقد أنه يتردد صداه مع تاريخ عائلتي الشخصي، في الواقع، كان تدريس اللغة الفرنسية للوافدين الجدد يذكرني دائمًا بوالدي، اللذان لم يحالفهما الحظ.

لقد جاؤوا للعمل لإعالة أسرهم ولم يتمكنو من اتمام دراستهم، واليوم أشرح لطلابي أن المستقبل المهني بدأ في الظهور بالنسبة لهم في فرنسا، وأنه من الممكن لهم استئناف دراستهم أو مواصلة دراستهم رغم الظروف.

وبالنسبة لعملي الاجتماعي مهم جدًا بالنسبة لي لأنني أحب مساعدة الآخرين؛ افتح مجال الإمكانيات وأظهر للطلاب أنه مع القليل من الإرادة والتصميم يمكننا تحقيق أشياء عظيمة. أود أن أنقل هذه الفكرة القائلة بأن أجمل الأشياء في متناول الجميع. علاوة على ذلك، لم أجد حليفًا أفضل من الثقافة من أجل المضي قدما بعملي الاجتماعي، ومن أجل نقل القيم الديمقراطية والاجتماعية والجمهورية الفرنسية، أشارك كل عام في مشروع ثقافي يندرج في إطار موضوع يهدف إلى دمج هؤلاء الوافدين الجدد إلى فرنسا. وأشعر بأنني محظوظة لتحقيق هذه المشاركة السنوية، التي تجعلني أشارك طلاب FLE الذين يأتون لتعلم اللغة الفرنسية عروضا مشتركة؛ كل عام أواجه وجوه الخوف من عدم القدرة على إتقان اللغة؛ كل عام يتفوقون على أنفسهم وينجحون في إنتاج عروض تثير إعجاب الجمهور في كل مرة.

أعتقد أن الثقافة بالنسبة لي هي أداة للانفتاح على العالم ولا ينبغي الاستهانة بها على الإطلاق. أنا نتاج مزيج بين ثقافتين. أنا مختلفة عن أسلافي الذين كانوا يخشون فقدان جزء من هوياتهم بالاستقرار في بلد جديد. حيث يرتبط سكان الريف بثقافة هويتهم ولا يريدون أن تكون مختلطة بتقاليد أو عادات أخرى.

كان والدي، مثل العديد من المهاجرين في عصره خائف من الضياع في بلد لم يتقن قواعده الاجتماعية. لقد كان خائف، ومتعلق بأصوله الأمازيغية، واندمج في المجتمع مع الحفاظ على مسافة معينة. بالنسبة لي، الأمر مختلف، لقد ولدت في فرنسا وترعرعت في المدرسة الجمهورية.

وعلى الرغم من تعلقي الشديد بأصولي الريفية، إلا أنني أشعر أيضًا بقلق شديد تجاه ثقافتي الفرنسية. أنا شجرة تتجذر في قارتين. وبالتالي فإن الخلط ممكن وهذا ما أود أن أنقله كصورة إيجابية عن الهجرة.

 * ما الذي ميز المسيرة المهنية لوهيبة؟

** “الجرأة”، أعتقد أنها هي أكثر ما يميز مسيرتي المهنية، منذ 7 سنوات، عندما كنت أعمل في التعليم الثانوي، حلمت بوظيفة في التعليم العالي. لقد كنت دائمًا معجبة بأساتذتي في الجامعة. لقد مثلوا بالنسبة لي نماذج للنجاح والإنجاز. لذلك، في مساء أحد أيام الثلاثاء من شهر شتنبر، كتبت خطابًا تقديميًا وسيرة ذاتية أرسلتها كطلب عفوي مباشرة إلى رئيس الجامعة، أتذكر أنني لم أتمكن من إجراء تعديل على سيرتي الذاتية الأمر الذي كاد يكبح عزيمتي. لكنني أرسلته على أي حال! في صباح اليوم التالي تم الاتصال بي لتولي مسؤولية دروسي الأولى.

بدأت بساعتين في الأسبوع بالإضافة إلى 18 ساعة في المدرسة الثانوية؛ لقد أنهيت العام بـ 10 ساعات إضافية. كل ذلك لأنني تجرأت.

أما بالنسبة لبقية مسيرتي المهنية، أود أن أتمكن من الاستقرار في المغرب والتدريس هناك. سيكون الوضع المثالي هو الحصول على منصب في التعليم العالي، وأنا أبحث في سبيل تحقيق الحلم وآمل أن أتمكن من الحصول على أفضل الفرص. بالنسبة لي، هذا هو الاستمرار المنطقي لرحلتي المهنية المرتبطة بحبي لهويتي الريفية.

بالإضافة إلى ذلك، كان للتوجه الجمعوي تأثير كبير على مسيرتي المهنية. وفي مرحلة ما من حياتي. كانت لدي هذه الرغبة العميقة في الشعور بأنني ذات فائدة لمجتمعي. لذلك، فكرت والفريق التطوعي في كثير من الأحيان في كيفية مساعدة الفئة التي بحاجة ماسة للمساعدة، لذلك قمنا ببرمجة تدريبًا مجانيًا ودورات ودعمًا تطوعيًا أو حتى المساعدة في الوصول إلى فرص العمل. ومع ذلك، فإن أكثر ما أفتخر به يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأصولي الريفية، لأنه أينما ذهبت فإنني أعود باستمرار إلى مصدر هويتي، ومنذ عامين، قمت بمعية أقاربي بمبادرة لبناء منزل لعمي الذي لا يزال يعيش في ظروف محفوفة بالمخاطر في جبال الريف. وكان منزله القديم مهدداً بالانهيار بسبب سوء الأحوال الجوية المختلفة وعدم صلابة أساسه. ولم يكن من السهل أن نتمكن من جمع مبلغ 50 ألف يورو لنقدم له ملاذ السلام.

* وهيبة كللت مسارك العلمي والمهني بمجموعة من الإنتاجات المتمثلة في كتب منشورة حدثينا عنها. 

** نشرت خلال أكتوبر سنة 2019، لأول مرة كتابًا بعنوان فريدريك دوغلاس: تقدم العبد السابق: “التعليم بمثابة سلاح تحرير قاده إلى الاعتراف والتحرر”. يتتبع هذا الكتاب معركة دوغلاس، العبد الذي يحاول الهروب من مصيره المشؤوم من خلال التعليم الذاتي. لقد درست حالة العبيد في الولايات المتحدة كثيرًا خلال دراستي، ولذلك كان من الطبيعي جدًا أن أرغب في نشر بحثي.

ثم في دجنبر 2020، نشرت كتيب حول تحت منظور روحاني، وهو تأمل وتحليل فلسفي للدين. لم يكن هذا الكتاب، الذي كان جزءًا من مذكراتي، مخصصًا للنشر، لكنني قررت نشره ليكون مفيدًا لي وللآخرين. أتحدث فيه عن المحنة وتبعاتها علينا، ولكن أيضًا عن الحلول المتاحة لنا حتى نتمكن من التغلب على ما يسجننا.

في نونبر 2021 نشرت مقدمة في التحليل الأدبي في بداية الدورة النهائية: التحليل الأدبي ومناهجه المختلفة في صف الأدب الأجنبي بلغة أجنبية. يشير هذا الدليل المخصص للمعلمين أيضا إلى استراتيجيات التحليل التي تهدف إلى تسهيل الأطروحات والتعليقات النصية.

 * من خلال مسارك الشخصي والمهني الذي مثل الريف جدوره واستقبلت فرنسا فروعه، ماهي النصائح والتوجيهات التي بإمكانك أن تجعليها بمثابة حافز للمرأة عامة والمرأة الريفية خاصة من أجل تحقيق أهدافها والنضال من أجل تحقيق ذاتها وبلوغ أبرز مستويات النجاح؟

** لدي أمر أود تسليط الضوء عليه، خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء، فسأطلب منهن أن يتجرأن على النجاح.

المرأة جوهرة يجب تدليلها والحفاظ عليها بالطبع، لكن كل امرأة تمتلك في داخلها قوة لا تقدر بثمن قادرة على تحريك الجبال. في رأيي، هي ليست مساوية للرجل؛ هي أكثر من ذلك بكثير. إنها تمثل الحياة والتكامل والضرورة والرغبة والقوة والإبداع. المرأة الواثقة هي امرأة سعيدة لايمكن لأي شيء أن يوقفها. نحن نستحق التشجيع والاحترام، وأعتقد أنه عندما يتم تقدير قيمتنا الحقيقية، يمكننا تحقيق أشياء عظيمة. ليس لدي رؤية نسوية مستقلة للمرأة لأنني أعتبر أننا نمثل تكامل مع الرجال، لكني أعتقد بصدق أنه باستخدام ما يميزنا عن الرجال يمكننا تقديم قيمة مضافة نوعية لهذا العالم.

أنصح النساء بإيجاد وتنمية هذه القوة الداخلية التي تبقيهن على قيد الحياة من أجل مواكبة العصر. يمكن أن تكون ثقافة الريف في بعض الأحيان أبوية، ولكن لدي انطباع في كثير من الأحيان بأن المرأة الريفية هي حدودها والمحافظة على نقلها. لذلك أشجع هؤلاء النساء اللاتي يفتقرن إلى الثقة في النفس على مراقبة العالم من حولهن حتى لا يفوتن فرص النجاح التي تخرق حياتهن.

نحن نعيش في زمن حيث كل شيء ممكن، ربما نحتاج فقط إلى تأكيد أنفسنا أكثر وإظهار أن امرأة الريف يمكن أن تثبت وجودها من خلال دورها الجميل، كأم وإبنة وأخت وزوجة.

* حاورتها نادية بودرة

شاهد أيضاً

استمرار نشاط قوارب الموت بالريف

تمكنت عناصر من الخدمة البحرية التابعة للحرس المدني الاسباني، يوم الإثنين 27 ماي، من توقيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *