بيان صحفي صادر عن الكونغرس العالمي الامازيغي وإعلان مجلسه الفدرالي

انعقد المجلس الفدرالي (FC)، الهيئة التشريعية للكونغرس العالمي الأمازيغي (CMA)، في دورته العادية لشهر أكتوبر 2011، في أنزأ، بأكادير (جهة سوس / المغرب)، للنظر في التطورات الأخيرة التي عرفتها تامزغا (شمال إفريقيا)، ومناقشة الاستعدادات الخاصة بانعقاد الدورة العادية السادسة للكونغرس العالمي الامازيغي.

وإذ ينحني الكونغرس العالمي الامازيغي احتراما وإجلالا أمام أرواح كل الشهداء الذين سقطوا من اجل الديمقراطية وفي سبيل النضال الهوياتي والذين وهبوا حياتهم لأجل انهيار الدكتاتوريات التي اغتالت الحريات، وحرمتهم من هويتهم، فإنه يدين بالمناسبة جميع التوصيفات والمسميات العبثية التي تسيء لهذه الثورات.

المغرب: إن الكونغرس إذ يعبر عن ارتياحه لتنصيص الدستور على الأمازيغية كلغة رسمية، إلا أنه يلاحظ بكل أسف التناقض بين التصريحات الرسمية اليومية الواعدة للوهلة الأولى والممارسات العنصرية التمييزية. وهكذا وبعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إقرار الدستور الجديد، لازال الحظر مفروضا على أنشطة الجمعيات، ولازال المنع يطال تسجيل الأسماء الأمازيغية في سجلات الحالة المدنية وخاصة المضايقات البوليسية والقضائية والإدارية ضد مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية التي تمارس بالأخص تجاه أعضاء الكونغرس العالمي الامازيغي (فيصل اوسار، وكمال سليماني والحسين أكدا)، والخريجين العاطلين عن العمل، وأعضاء حركة 20 فبراير، والمدافعين عن الحقوق المرتبطة بأراضي الجموع بكل من جبل عوام والخميسات، وتنغير بما في ذلك إميضر…إلخ.

كما يدين الكونغرس بشدة اغتيال الشاب الريفي كمال الحسيني بأيت بوعياش (الحسيمة) على يد أحد “البلطجية” وذلك يوم الخميس 27 أكتوبر والذي حاول أيضا قتل رئيس جمعية الخريجين العاطلين عن العمل في المنطقة. كما أن الكونغرس يؤكد على أن القتل الجبان للشباب (صفرو، آسفي ، الحسيمة…) و حرق آخرين (والذين قتلوا حرقا في أحد البنوك مدينة الحسيمة بتاريخ 20 فبراير الماضي دون إجراء أي تحقيق نزيه حتى الآن من قبل السلطات)، لن يساعد على حل مشاكل البطالة في صفوف الشباب، ولن يحل مشكل الفساد المستشري على نطاق واسع في جميع مؤسسات الدولة!

كما أن الكونغرس يستنكر العدالة التمييزية، و تطبيق سياسة الكيل بمكيالين، ضد السجناء السياسيين الأمازيغيين المحتجزين في سجن مكناس، ويتعلق الأمر ب “مصطفى اعضوش” و”حميد اوسايا”، والذين تم حرمانهما من الحق في التمتع بالعفو، على عكس السجناء السلفيين واليساريين والصحراويين. هذا التعسف دفع إخواننا الأبرياء المعتقلين تعسفا إلى اللجوء إلى الإضراب عن الطعام منذ الخميس 13 أكتوبر 2011 وذلك للتنديد بالظروف غير الإنسانية والقاسية التي يعانون منها داخل السجن منذ أكثر من أربع سنوات. إننا ندق ناقوس الخطر بخصوص حالتهم الصحية التي لا تزيد إلا تدهورا، ونحمل المسؤولية في تدهور حالتهم الصحية، للدولة المغربية كما نطالب بالمناسبة بالإفراج الفوري عنهم.

في الجزائر: أصبحت منطقة القبائل عبارة عن حامية كبيرة لقوات الأمن، والمثير للدهشة أنها أصبحت المنطقة الأكثر استهدافا للهجمات الإرهابية واللصوصية وعمليات خطف المستثمرين المحتملين من رجال الأعمال. إن الكونغرس العالمي الامازيغي يستنكر عمليات القتل التي نفذها الجيش والتي راح ضحيتها مواطنون مسالمون أمثال مصطفى ديال ب”أزكزا” وزاهية قاسي ب”فريحة”، ويطالب بمثول الجنود مرتكبي هذه التجاوزات أمام العدالة. كما يؤكد الكونغرس باستمرار على ضرورة تقديم الدركيين الذين ارتكبوا جرائم قتل 126 من الشباب خلال “الربيع الأسود”، وأن يفضي التحقيق في قضية اغتيال المغني معطوب الوناس إلى اعتقال منفذي ومدبري العملية ومثولهم أمام محكمة بكل نزاهة وشفافية بعيدا عن مهزلة يوليوز الماضي.

وتعيش منطقة الأوراس حالة من الاختناق بفعل الممارسات القمعية غير المعلنة حيث غالبا ما يتعرض الناشطون الأمازيغ للمضايقة من قبل القضاء والشرطة عن طريق مراقبة كل تحركاتهم وخصوصا عندما يسافرون إلى مناطق أمازيغفونية أخرى مثل منطقة القبائل.

كما يدين الكونغرس تحكم السلطات وبسط سيطرتها على الأموال الموجهة لتعزيز الفنون والثقافة الأمازيغية، وذلك بجعل كل نشاط ثقافي وفني من احتكار الدولة بهدف خدمة ودعم السياسة الرسمية للنظام القائم. كما أن الوعود التي أطلقت بشأن انفتاح المجال السمعي البصري، طالها النسيان ولم تعرف طريقها للتنفيذ من دون أي تفسير. وبالمناسبة فإن الكونغرس يشجب سلوك مدير القناة الامازيغية المتمثل في ممارسة الرقابة والابتزاز والتحرش الجنسي على صحافيات ومذيعي هذه القناة، كما يثني الكونغرس على هؤلاء الصحافيين ويحيي شجاعتهم ونكران الذات الذي تحلوا به من اجل القيام بعملهم بكل أمانة وإخلاص.

ويعبر الكونغرس الامازيغي عن تضامنه مع المعتقل السياسي محمد بابا ندجار الذي يقبع في سجن بابار ب”خنيشلة” منطقة غرداية والذي دخل في إضراب عن الطعام احتجاجا على الظلم الذي يطاله.

كما يطالب الكونغرس بضرورة إقرار اللغة الأمازيغية، التي تم الاعتراف بها كلغة وطنية، والتنصيص عليها كلغة رسمية في الإصلاح الدستوري الجديد. وكما هو الحال في المغرب، يستنكر الكونغرس منع أمازيغيي الجزائر من منح أسماء أمازيغية لأبنائهم ويعتبر الكونغرس أن هذا الأمر

إنكار خطير للهوية. أما بخصوص الطوارق في الجزائر، فإنهم لا يزالون يخضعون لمعاملة خاصة من طرف السلطات حيث أن مضايقات وضغوط الشرطة تشد الخناق على هذه الساكنة التي لم تتمتع قط بمواطنة كاملة.

في بلدان الطوارق: يثير الكونغرس العالمي الامازيغي انتباه المجتمع الدولي وبشكل عاجل للمحنة التي يعاني منها شعب الطوارق الأمازيغي، ويعرب عن قلقه العميق إزاء مصير السكان الطوارق بما في ذلك الموجودين في مالي والنيجر والذين تلصق بهم تهمة الانتماء للسلفية الإرهابية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. و طوارق الصحراء الكبرى، الذين يعرفون كل زاوية وركن من أراضيها الصحراوية الشاسعة، والذين لا يتوقفون عن التنديد ب”الغزاة الجدد” من مقاتلي القاعدة ومن الخطر المتمثل في الاتجاه نحو ولادة أفغانستان جديدة، أكثر خطورة وأكثر انفتاحا على المجهول، خصوصا أن قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بدءوا في استقطاب وتجنيد بعض الشباب المحاربين الطوارق. و إذا لم يتم اتخاذ أية تدابير عاجلة، فإن ذلك سيشكل، بلا شك، تهديدا مباشرا للاستقرار في جميع بلدان شمال أفريقيا، ومن تم الاتحاد الأوروبي والغرب.

إن الكونغرس يعلن تضامنه غير المشروط مع مجتمعات الطوارق المعزولة والمقصية من دوائر القرار السياسي والمحرومة من حقوقها الأساسية بما فيها الحق في تقرير المصير. وفي نهاية المطاف، فإن الطوارق هم الوحيدون الذين يستطيعون تأمين هذا الفضاء الصحراوي والذين تعلموا عبوره وألفوا الذاهب إلى أي مكان فيه ويعرفون المخاطر والتهديدات التي تكمن فيه. إن منحهم حق تقرير المصير استنادا إلى الإعلان العالمي للأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية ل 13 سبتمبر 2007 يشكل الحل الأمثل والمجدي والدائم لشعب الطوارق.

في ليبيا: يلاحظ الكونغرس أنه على الرغم من الخطابات الواعدة بالحرية والديمقراطية، فإن السكان الأمازيغ لا يزالون مهددين على الرغم من تمكينهم من عقد مؤتمرهم الوطني الأول بتاريخ 27 سبتمبر الماضي. إن الخطاب الأخير لرئيس المجلس الوطني الانتقالي، مصطفى عبد الجليل، والذي قال أن البلاد ستعتمد “الشريعة” باعتبارها المصدر الرئيسي للقانون، يتعارض مع كل هذه الوعود بدمقرطة البلد الذي تخلص لتوه من الدكتاتورية الدموية للقذافي. وعن مصير هذا الأخير، كنا في الكونغرس نأمل أن تتم محاكمته من قبل المحكمة الجنائية الدولية، بدلا من تصفيته بوحشية دون الإجابة على العديد من الجرائم التي ارتكبت ضد المواطنين الليبيين والمواطنين الأمازيغ. إن هؤلاء الذين دفعوا ثمنا باهظا في سبيل حريتهم ومن أجل تحرير طرابلس وليبيا، هم الآن وأكثر من أي وقت مضى مهددون إذا ما تحولت الحكومة الجديدة للدولة الليبية إلى دولة ثيوقراطية وإذا لم يتم الاعتراف في الدستور الجديد باللغة الأمازيغية كلغة رسمية إلى جانب اللغة العربية.

في تونس: إن الكونغرس العالمي الامازيغي يتمن انفتاح الحكومة الانتقالية والسماح بإنشاء جمعيات للثقافة الأمازيغية وتجمعاتها. كما، أنه يرحب بشكل عام بالشفافية التي طبعت أول انتخابات ديمقراطية حقيقية تعقد بعد فرار الدكتاتور زين العابدين بن علي. لكنه يعرب عن قلقه العميق من الصعود المتنامي والقوي للأحزاب السياسية الإسلامية التي قد تتراجع عن هذه المكاسب الديمقراطية وحقوق المرأة و تحد منها وتحظر الأنشطة والتدابير الرامية إلى تشجيع التنوع اللغوي والثقافي والهوياتي لتونس. كما أن عنف كل من الإسلاميين والجيش في مصر يشكل تهديدا خطيرا لحقوق الأقليات مثل المسيحيين الأقباط وأمازيغ سيوة.

جزر الكناري: يعرب الكونغرس عن ارتياحه للحراك والمظاهرات الأخيرة للمناضلين أنصار استقلال جزر الكناري، كتلك التي نظمت في 22 أكتوبر (يوم العلم الكناري ذي السبعة نجوم) من أجل تقرير المصير وتصفية الاستعمار وتطلعاتهم إلى الانتماء الإفريقي والأمازيغي لهذا الجزء من أراضي تامزغا الغربية التي هي جزر الكناري السبع.

موريتانيا: يدعو الكونغرس الرئيس محمد عبد العزيز والسلطات الموريتانية لوقف كل عمل ينطوي على تمييز ضد مواطنيها، وخصوصا الملونين والذين كانوا لاجئين في السنغال ويطالب بالاعتراف بالهوية الأمازيغية لشعب “المور” و تعزيز تدريس اللغة الأمازيغية التي فقدوها على مر الزمن، وإعادة تأهيل كتابتها “تيفيناغ” التي تم الحفاظ عليها بعناية في ثنايا تراثهم الأثري.

إن الكونغرس العالمي الامازيغي يرحب بالنجاح الكبير الذي عرفه المنتدى الدولي حول موضوع “قيادة الشباب وتوطيد الديمقراطية في أفريقيا الشمالية”، التي نظمت بالاشتراك مع مؤسسة CatDem الكاتالونية، و الأممية الطوارقية وجريدة “العالم الأمازيغي”، بالتعاون مع منظمة الكونغرس الدولي للشبيبة الامازيغية وجمعيات أباراز في أكادير يوم 15 أكتوبر الماضي. (أنظر الفيديو عن قضية الطوارق: )

وأخيرا، فإن المجلس الفدرالي، الذي انعقد في 16 أكتوبر بمدينة أكادير يعلن لجميع الجمعيات الأعضاء، أنه وفقا للنظام الأساسي للمؤتمر الخامس للكونغرس العالمي الامازيغي المنبثق عن تيزي وزو وفقا للمادة 8، الفقرة 6 من النظام الأساسي للكونغرس، تقرر أن تعقد أشغال الدورة 6 للكونغرس العالمي الأمازيغي في مدينة بروكسل في بلجيكا في 9 و10 و11 دجنبر 2011/2961. وبالتالي، فإن الهيئة تدعو جميع الاشخاص ذوي النوايا الحسنة وكافة المنظمات الأمازيغية إلى الوحدة من أجل اتحاد كل قوى الشعب الأمازيغي وإنجاح هذا اللقاء العالمي السادس للأمازيغ في عاصمة الاتحاد الأوروبي. إنها خطوة حاسمة نحو استعادة الحرية والسيادة للشعب والأمة الأمازيغية.

Le Congrès Mondial Amazigh est une ONG internationale de défense des droits du peuple AMAZIGH (berbère),crée le 04/09/1995; Publiée au JJ.OO. de la Rép. Française le 18/ 10/1995
p. 4174; Inscrite à la Préfecture de Police de Paris sous le n° : W 751122239
GSM1: 00.212.614.155.155 / GSM2: 00 213.773.048.783 et GSM3: 00.212.662.799.744
Fax: 00.212.537.727.283 Mail: c.m.amazigh@gmail.com Web: www.cmamazigh.com

شاهد أيضاً

اصلاح منظومة الارث رهين بحقوق المرأة

اصدرت فيدرالية رابطة حقوق النساء بيان تحت شعار “المغرب الذي نريد” يتجه لتحقيق الاجماع برهن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *