أزمة بين فرنسا والمغرب على خلفية اتهامات بالتعذيب

استدعت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون امبركة بوعيدة، مساء أمس الجمعة إلى مقر الوزارة، سفير فرنسا بالرباط شارل فري ” لإبلاغه الاحتجاج الشديد للمملكة المغربية على إثر معلومات تهم شكاية ضد المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني حول تورطه المزعوم في ممارسة التعذيب بالمغرب“.

كما أوضحت بوعيدة أن المغرب يرفض رفضا باتا المسطرة الفجة التي تم اتباعها والمنافية لقواعد الدبلوماسية المعمول بها، وكذا الحالات القضائية التي تم التطرق إليها والتي لا أساس لها.كما أكدت الوزيرة المغربية المنتدبة في الخارجية أن هذا الحادث الخطير وغير المسبوق في العلاقات بين البلدين من شأنه المساس بجو الثقة والاحترام المتبادل الذي ساد دائما بين المغرب وفرنسا.ويطالب المغرب، وبإلحاح السلطات الفرنسية، بتقديم توضيحات عاجلة ودقيقة بشأن هذه الخطوة غير المقبولة وبتحديد المسؤوليات.

من جانب اخر أعربت سفارة المغرب بفرنسا في اليوم ذاته عن “استغرابها بشأن عبثية” قضية أوردتها مؤخرا وكالة الأنباء الفرنسية، التي أفادت بأن جمعية تطلب الاستماع إلى المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني بخصوص تواطؤ مزعوم في ممارسة التعذيب بالمغرب.واعتبرت أن هذا العمل يطرح العديد من الأسئلة حول الدوافع الحقيقية لهذه القضية ورعاته الحقيقيين، مضيفة أن سبعة من رجال الشرطة (الفرنسية) توجهوا يوم الخميس الماضي، إلى مقر إقامة سفير المغرب بباريس لتسليم أمر حضور للمدير العام لمراقبة الاراضى (بالمغرب)، فى تجاهل لإستخدام “القنوات الدبلوماسية“. 

وتجدر الإشارة إلى أن خلفيات هذه القضية تعود للدعوة التى وجهتها جمعية “عمل المسيحيين من أجل إلغاء التعذيب” لسلطات باريس، بانتهاز فرصة وجود عبد اللطيف الحموشي المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني بالعاصمة الفرنسية، واستجوابه كجزء من الشكاوى المرفوعة في باريس على الوقائع المزعومة للتعذيب بمركز الاحتجاز في تمارة بالمغرب.

شاهد أيضاً

المغرب.. وزارة الصحة تحذر من “انتكاسة وبائية”

نبهت وزارة الصحة إلى خطورة عدم التقيد بالتدابير الوقائية الخاصة بكوفيد – 19. وحذرت الورزاة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *