الوزير الأول الجزائري ينفي أمام طوارق إليزي وجود مشكل أقليات

شدد الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال اليوم الخميس بولاية إليزي التي يقطنها أمازيغ الطوارق جنوب شرق الجزائر على أنه “لا يوجد مشكل أقليات في الجزائر، موضحا بأن “الجميع شعب واحد و يؤمن بالمصير الواحد“.

يأتي ذلك حسب ما نقلته وكالة أنباء الجزائر في لقاء جمع سلال بممثلي المجتمع المدني بإليزي حرص فيه على التأكيد بأن الحديث عن وجود أقليات في الجزائر ووجود مشاكل خاصة بالجنوب وأخرى بالجهات المتبقية للوطن هي مزايدات لا نقبلها”. وحذر الوزير الأول من الأصوات التي تنادي بأن الجزائر تعاني من الإنقسام قائلا :” ليس هناك عداوة بين أفراد الشعب الجزائري ولا أعرف جزائريا لا يحب أمته ولا يكافح من أجل وحدتها الوطنية”. وفي نفس السياق جدد السيد سلال تأكيده على أن الجزائر هي “دولة تسامح ووئام ومصالحة همها الوحيد هو الحفاظ على أمنها الذي يسهر عليه جيش قائم بدوره كما ينبغي.”

وتجدر الإشارة إلى أن الجزائر لا زالت ترفض الاستجابة لمطالب الأمازيغ بإقرار حقوقهم اللغوية والثقافية، وتتهم الحركة الأمازيغية النظام الجزائري بالعنصرية، خاصة بعد قيامه بقتل أو التواطئ في قتل عشرات الأمازيغ بمنطقتي القبايل والمزاب، طوال  السنوات الماضية، بالإضافة لاتهام ذات النظام من قبل الطوارق بأزواد شمال مالي بالوقوف ضد تطلعاتهم، ولعل هذا قد يفسر توجه الحركة الوطنية لتحرير أزواد مؤخرا نحو المغرب ليتوسط بينها والنظام المالي لتسوية نزاع دام لعقود من الزمن.

شاهد أيضاً

القناة الامازيغية الجزائرية تطلق مبادرة “الغابة تستغيث”

اعلنت المديرية العام للإذاعة الجزائرية في بيان لها يوم الثلاثاء 15 يونيو أنها ستطلق السبت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *