التصويت على بوتفليقة أولا والأمن والإستقرار بغرداية ثانيا

أكد عبد المالك سلال مدير الحملة الانتخابية للمترشح لرئاسيات 17 أبريل عبد العزيز بوتفليقة ببني يزقن (غرداية)، في خبر نقلته جريدة النهار الجزائرية أن استرجاع الأمن والاستقرار بهذه الولاية سيكون على رأس أولويات الحكومة المقبلة في حال فوز المترشح المذكور بعهدة جديدة.

وأمام سكان بني يزقن وأعيانها شدد سلال في خطاب ألقاه بدار العشيرة آث با محمد على أن الحكومة المقبلة التي سيتم تعيينها في حال فوز المترشح بوتفليقة بعهدة جديدة ستكون أولى مهامها استرجاع الأمن والطمأنينة بهذه المنطقة”. كما أكد أنها (هذه الحكومة) ستقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه استغلال إحدى مقومات وثوابت الأمة الجزائرية الأساسية (الإسلام والعربية الأمازيغية) أو التلاعب بها. ونقل سلال التزام المترشح الذي يقود حملته الانتخابية بتمكين غرداية من حقها من التنمية حيث قال في هذا الخصوص أن الأحداث التي تعرفها “مجرد سحابة صيف وغرداية التي أنجبت علماء كبار وشاركت بقوة في البناء الحضاري للمنطقة ستساهم أيضا في أحداث النهضة التي ستعرفها البلاد مستقبلا”. وجدد التأكيد على أهمية الحفاظ على عامل الاستقرار مذكرا بأن الهدف الذي سهر بوتفليقة على تحقيقه منذ السنوات الأولى لوصوله الى رئاسة الجمهورية هو استرجاع الأمن والاستقرار”ومصالحة الشعب مع نفسه وبلاده ودينيه” وهو المسار الذي تعهد بأن يواصل فيه إلى النهاية

شاهد أيضاً

كتاب جماعي عن الحراك الجزائري من وجهة نظر ثقافية

صدر حديثا عن دار الألمعية في الجزائر كتاب جماعي، يتناول موضوع الحراك الجزائري من وجهة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *