حراك بالجزائر من أجل الحريات والإنتقال الديمقراطي

اجتمع يوم الثلاثاء 22 أفريل 2014 في العاصمة الجزائرية قادة تنسيقية الأحزاب والشخصيات الوطنية الجزائرية المقاطعة للإنتخابات الرئاسية لـ: 17 أفريل 2014 بمقر حركة النهضة، التي تضم كلا من جبهة العدالة والتنمية، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وحركة مجتمع السلم، وجيل جديد، وحركة النهضة، من أجل الوقوف على مدى تقدم عملية التحضير للندوة الوطنية للإنتقال الديمقراطي، ومتابعة عملية التشاور مع مختلف الأحزاب والشخصيات الوطنية، وبعد نقاش مستفيض خلص الحضورإلى مجموعة من القرارات كما جاء في بلاغ عنهم أهمها تغيير اسم التنسيقية ليصبح:التنسيقية من أجل الحريات و الإنتقال الديمقراطي”، إلى جانب تحديد تاريخ 17 ـ 18 ماي 2014 موعدا مبدئيا لعقد الندوة الوطنية من أجل الإنتقال الديمقراطي.

هذا، وفي إطار تجسيد برنامج التشاور والحوار مع مختلف الأحزاب والشخصيات الفاعلة في الساحة السياسية الجزائرية، فقد التقى قادة التنسيقية بعدد من الشخصيات الجزائرية بغية تعميق النقاش والتباحث حول موضوع الإنتقال الديمقراطي، فيما ستتوسع هذه اللقاءات إلى شخصيات وأحزاب أخرى برمجت خلال الأيام المقبلة.

شاهد أيضاً

القناة الامازيغية الجزائرية تطلق مبادرة “الغابة تستغيث”

اعلنت المديرية العام للإذاعة الجزائرية في بيان لها يوم الثلاثاء 15 يونيو أنها ستطلق السبت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *