أساتذة الأمازيغية يدافعون عن تباعمرانت عقب خبر زائف

على إثر نشر جريدة مغربية لخبر زائف حول البرلمانية الأمازيغية والفنانة فاطمة تاباعمرانت يتعلق بعدم إلمامها بحرف تيفيناغ، في ورشة تكوينية نظمها المجلس الإقليمي لمدينة تيزنيت، أصدرت الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية بيانا توضيحيا في الموضوع جاء كما يلي:

نشرت جريدة وطنية في عددها 453 بتاريخ الاثنين 05 ماي 2014، مقالا بوبت به صفحتها الأولى يتحدث عن فشل السيدة البرلمانية “فاطمة شاهو” في كتابة اسمها بحرف تيفيناغ خلال الدورة التكوينية لتعلم اللغة الأمازيغية وحرف تيفيناغ لفائدة الفاعلين الترابيين بإقليم تيزنيت. الذي نظمته الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية جهة سوس ماسة درعة بشراكة مع المجلس الإقليمي بتزنيت والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ووزارة التربية الوطنية ممثلة بنيابتها الإقليمية بتزنيت يوم السبت 3 ماي 2014 بمقر عمالة تزنيت.

وللتوضيح فالورشات ضمت مجموعة من رجال السلطة وممثلي السكان وممثلي المصالح الخارجية للوزارات على رأسهم عامل الإقليم ورئيس المجلس الإقليمي والكاتب العام للعمالة وبعض البرلمانيين من بينهم النائبة البرلمانية “فاطمة شاهو”. فالمستفيدين منهم من كان يتقن الكتابة باللغة الأمازيغية وبحرف تيفيناغ، ومنهم من يكتشفها لأول مرة.

وإذ تستغرب الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية جهة سوس ماسة درعة، للخبر الذي نشرته الجريدة ، خاصة وأن السيدة البرلمانية “فاطمة شاهو” تتقن الكتابة باللغة الأمازيغية وهذا ما تبين من خلال الورشة التي نشطها أساتذة متخصصون، بل نؤكد تمكنها من الكتابة بحرف Tifinagh IRCAM الذي هيأه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وحرف Tifinagh Fus g Fus الذي كان متداولا عند الحركة الأمازيغية خلال فترة التسعينيات مما يدل على تمرس السيدة البرلمانية في هذا المجال منذ تلك الفترة،  ويزيد في احترامنا لشخصها ما تقوم به من أجل الدفاع عن اللغة والثقافة الأمازيغيتين من خلال عملها كبرلمانية. وعدم تناقضها مع ما تدعو له.

إن الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية جهة سوس ماسة درعة، ليؤسفها أن يستغل البعض ورشة علمية تكوينية من أجل الإثارة والسبق الصحفي الزائف، مع العلم أن هذه الورشة تكوينية وليست تقويمية. كما لا يسعنا إلا أن نشكر وننوه بجميع المنابر الإعلامية التي واكبت هذا النشاط من بدايته.

شاهد أيضاً

وزير الثقافة يُغرد بـ”تيفينياغ”

نشر وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، سلسلة من الدراسات الأنثروبولوجية التي تهدف إلى توثيق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *