رئيس فرنسا السابق ساركوزي في السجن

في سابقة بتاريخ فرنسا، وضعت الشرطة الفرنسية الرئيس الفرنسي السابق  نيكولا ساركوزي  اليوم في مقر شرطة مكافحة الفساد في باريس تحت الحراسة النظرية بسبب تورطه المفترض في ملف استغلال النفوذ لمعرفة سير التحقيق في ملف يتعلق بتمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية، حسبما أوردت وكالة فرانس برس.

وأكدت قناة أتيلي الفرنسية بقاء ساركوزي ضمن الاعتقال لمدة 24 ساعة مع احتمال تمديد فترة الاعتقال 24 ساعة أخرى. وقال الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول اليوم “القضاء يحقق في ملف استغلال النفوذ، وعلى القضاء الذهاب الى النهاية، ساركوزي كان رئيسا للبلاد والآن هو مواطن عادي  قابل للمحاكمة”.

وكانت الشرطة قد اعتقلت أمس محامي ساركوزي، تييري هرزوغ وأودعته قيد الحبس الاحترازي في قضية استغلال نفوذ وانتهاك سرية التحقيق. وجرى إيداع قاضيين أيضا قيد الحبس الاحترازي، حيث ستستجوبهما وكالة مكافحة الفساد في الشرطة القضائية. وألمحت جريدة لوموند في عددها الصادر اليوم الى احتمال اعتقال ساركوزي، وهو ما تم صباح اليوم.

ويتحرى المحققون في ما اذا كان الرئيس السابق (2007-2012) حاول بمساعدة محاميه هرزوغ الحصول على معلومات لدى قاض كبير حول تحقيق يطاله مقابل وعد بمنحه منصبا بارزا. وفي إطار تحقيق قضائي فتحته النيابة الوطنية المالية في 26 فبراير الماضي، يحاول المحققون التحقق مما اذا كان نيكولا ساركوزي تبلغ بطريقة غير قانونية بوضعه تحت التنصت.

وقد تقرر التنصت على هاتف ساركوزي في عملية مثيرة لانها تطال رئيسا سابقا، خلال سبتمبر ضمن تحقيق اخر حول اتهامات بتلقيه أموالا من معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية التي فاز اثرها بالرئاسة في 2007.

وقام ساركوزي بمساعدة من محاميه بالحصول على هاتف بهوية مختلفة، وكان يجري المكالمات للإفلات من التنصت علاوة على حصوله على معلومات من القاضيين المذكورين حول سير التحقيق في ملفه.

والقاضيان الموقوفان الاثنين على ذمة التحقيق قيد الحبس الاحترازي هما جيلبير ازيبيه مدعي عام محكمة الاستئناف الذي يبدو انه تلقى وعدا بتعيينه في منصب بارز والمدعي العام باتريك ساسوس.

وسبق للقضاء الفرنسي أن استمع السنة الماضية لساركوزي في ملف تمويل سري لحملته الانتخابية، لكن هذه المرة التي ستتولى الشرطة استنطاقه. وتكتبت جريدة لوفيغارو أنها سابقة في تاريخ فرنسا أن تقدم الشرطة على الاستماع لرئيس سابق. وهذا يؤكد عدم تمتع ساركوزي بامتياز قضائي.

وتتزامن هذه التطورات في وقت كان فيه ساركوزي يفكر في العودة الى الحياة السياسية لتزعم حزب اتحاد الحركة الشعبية الذي يعيش تمزقا سياسيا بسبب فضائح مالية وصلت الى القضاء واستقالة أمينه العام كوبي.

الصحافة الفرنسية+ألف بوست

شاهد أيضاً

صدور العدد الجديد 248 من جريدة العالم الأمازيغي

صدر العدد الجديد 248 من جريدة العالم الأمازيغي، والذي تناول في ملف هذا العدد موضوع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *