منع احتجاج أمازيغ الراشيدية من أجل غرداية بعد منعين مماثلين للأمازيغ في أقل من أسبوع

قامت السلطات المغربية بمنع الوقفة الإحتجاجية التي دعت إليها الحركة الأمازيغية بمدينة الرشيدية “إمتغرن” على الساعة العاشرة من ليلة اليوم الخميس 24 يوليوز 2014، للتضامن مع أمازيغ المزاب الذين يتعرضون منذ ثمانية أشهر لهجمات عنصرية من طرف مليشيات عرب الشعانبة المدعومة من قبل النظام الجزائري، ما أسفر عن مقتل عشرة مزابيين أمازيغ بطرق بشعة اثنين منهم في رمضان الحالي فقط، إلى جانب تهجير وجرح المئات وحرق وتدمير وتخريب عدد هائل من البيوت والمحلات والمآثر وحتى المقابر الأمازيغية المزابية.

ويأتي هذا المنع للنظام المغربي للاحتجاج التضامني الأمازيغي المغربي مع غرداية، ليشكل المنع الثالث لإحتجاجات أمازيغ المغرب في أقل من أسبوع، إذ بعد منع الوقفة الإحتجاجية التي كانت الحركة الأمازيغية تعتزم تنظيمها أمام القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء ليلة يوم الإثنين 23 يوليوز 2014 للتضامن مع أمازيغ المزاب، قام النظام المغربي كذلك بمنع وقمع الإحتجاج الذي دعت إليه الحركة الأمازيغية بوسط الريف من أجل تخليذ ذكرى معركة أنوال صباح يوم الإثنين21 يوليوز 2014.

هذا وقد نظمت ليلة اليوم الخميس الحركة الأمازيغية بأشتوكن بيوكرى وقفة احتجاجية تضامنية مع أمازيغ المزاب، كما من المنتظر أن تنظم الحركة الأمازيغية يوم الجمعة 25 يوليوز على الساعة العاشرة ليلا وقفة احتجاجية بمدينة أكادير بساحة الحفلات بمدينة الدشيرة، وفي نفس اليوم والساعة وبمدينة قلعة مكونة أعلنت تنسيقية آيت غيغوش عزمها تنظيم وقفة احتجاجية تضامنا مع أمازيغ المزاب كذلك وتنديدا بما يتعرضون له من تقتيل وتهجير وعنصرية. 

 

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *