فيكتوريا كوبيز.. هذه السنة ستكون استثنائية بالنسبة للشعوب الأصلية

على بعد أشهر من بداية مناقشة الأهداف الإنمائية لما بعد سنة 2015، واتفاقية دولية جديدة بشأن تغير المناخ، أكدت المقرر الأممية الخاصة بحقوق الشعوب الأصلية، فيكتوريا كوبيز، على أن هذه السنة ستكون استثنائية بالنسبة للشعوب الأصلية. وأضافت أنها ستعمل على ضمان دمج قضية احترام حقوق الإنسان للشعوب الأصلية وأولوياتهم في التنمية وتخفيف آثار تغير المناخ والتكيف ضمن تلك الاتفاقات.

المقررة الأممية أوضحت، في جلسة مجلس حقوق الإنسان المنعقد يوم أمس الأربعاء 17 شتنبر 2014، أن جدول الأعمال لما بعد 2015، يجب أن يدعو إلى بذل كل الجهود لإنشاء آليات الحوكمة الشاملة، التي تضمن المشاورات ومشاركة الشعوب الأصلية في عمليات تخطيط التنمية المحلية والوطنية الملائمة.

في نفس الصدد، ذكرت المسؤولة الأممية، أن حق الشعوب الأصلية في التنمية بالمجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، منصوص عليه في المادة الثالثة من إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، وعبرت عن  أملها  أن لا يكرر جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015  أخطاء الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة ستعقد في مقرها بنيويورك، مؤتمرا رفيع المستوى حول الشعوب الأصلية، وذلك في الثاني والعشرين والثالث والعشرين من الشهر الجاري سيعرف مشاركة المفوض السامي لحقوق الإنسان السيد زيد بن رعد الحسين.

فرح الباز

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *