وزير العدل مصطفى الرميد ينتقد حملة “أمنستي ضد التعديب”

انتقد وزير العدل المغربي، مصطفى الرميد، بشدة منظمة العفو الدولية” أمنستي” على اختيارها المغرب لتنظيم حملتها ضد التعذيب، وذلك في لقاء جمعه بالمنظمة مساء أمس. ويعيب الرميد هذا الإختيار لكونه لا يأخذ بعين الاعتبار الأشواط التي قطعها المغرب في مسار لحماية حقوق الانسان. 

ويرى “الرميد” أن هناك دولا تعيش سنوات الرصاص لكنها لم تكن ضمن لائحة التي ستشملها قافلة “أمنستي”. وأكد على أن ” واقع حقوق الانسان يتميز بتطوره في المغرب”.

وقال مصطفى الرميد أن “قافلة أمنستي لها وجه ايجابي وأخر سلبي؛ من إيجابياتها أنها تدفع المغرب إلى اتخاذ خطوات ضرورية لمعالجة الحالات المعزولة للتعديب”. لكن لها وجه سلبي أيضا يضيف “الرميد” ويتمثل في أنها” لا تعكس حالة حقوق الانسان بالمغرب بشكل حقيقي، ولا ترى مجهودات التي يبدلها المغرب في هذا المجال”.

وأعلنت منظمة العفو الدولية، عن تنظيم وقفة رمزية يوم الخميس أمام البرلمان المغربي، تحت شعار “العدالة لضحايا التعذيب”، والتي تأتي “في إطار الحملة العالمية لمناهضة التعذيب التي أطلقتها منظمة العفو الدولية في 13 مايو/آيار 2014، واختير فيها المغرب من ضمن البلدان ذات الأولوية، إلى جانب كل من المكسيك والفلبين و نجيريا لتنظيم حملتها ضد التعذيب لهذه السنة.

فرح الباز

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *