ماسينيسا: تصريح وزير التعليم حول تدريس الأمازيغية خطير وعنصري

في بيان لجمعية ماسينيسا الثقافية بطنجة حول التراجع عن تدريس اللغة الأمازيغية، عبر الإطار الأمازيغي العريق عن قلقه البالغ واستيائه العميق من المستجدات الأخيرة التي تخص موضوع التراجع عن تدريس اللغة الأمازيغية، والتي كان آخرها تصريح السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني الذي قال فيه بالحرف أن “دسترة اللغة الأمازيغية كلغة رسمية بالمغرب لا يعني تدريسها”.

هذا التصريح الخطير واللامسؤول حسب ماسينيسا وضع نهاية مأساوية لفصول مسرحية الترسيم السخيفة للغة الأمازيغية في دستور 2011 الممنوح، وكشف بوضوح نوايا المخزن الخبيثة تجاه الأمازيغية مستهزءا بذلك، من نضالات الحركة الحركة الأمازيغية منذ ظهورها إلى الآن، ومحتقرا مطالب الشعب الأمازيغي الذي قدم لأجلها التضحيات الجسام، دائما حسب بيان جمعية ماسينيسا التي أعلنت بناء عليه للرأي العام ما يلي:

 *التنديد الشديد بتصريح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني العنصري والخطير الذي لا يجب أن يصدر عن مسؤول في الدولة٠

 *عزم الجمعية على خوض مجموعة من المعارك النضالية واستعدادها للانخراط في كل المعارك النضالية المحلية، الجهوية والوطنية التي ستخوضها الإطارات الأمازيغية والهئيات الحقوقية بخصوص هذا الموضوع٠

* شجب الخروقات والمساعي المخزنية الحقيرة الرامية لإقبار الأمازيغية لغة وهوية وثقافة٠

* تحميل كامل المسؤولية للدولة فيما آلت وماستؤول اليه الأوضاع في المستقبل، في ظل عدم احترام المواثيق الدولية لحقوق الإنسان بما فيها حق الشعوب في تعلم لغتها والحفاظ على هويتها٠

* دعوة الإطارات الحقوقية والديمقراطية التقدمية للانخراط بقوة في هذه المعركة النضالية٠

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *