جمعية تاوادا تراسل المسؤولين عن وضعية الأمازيغية بنيابة ورزازات

بعد عدة لقاءات تواصلية مع مختلف المسؤولين و المهتمين بتدريس الأمازيغية بالمدارس العمومية و بعد الوقوف على ما آلت إليه وضعية تدريس الأمازيغية بنيابة ورزازات، وفي أفق التحضير لخطوات نضالية حول هذا الموضوع مستقبلا، راسلت جمعية تاوادا كلا من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، مدير الأكاديمية الجهوية سوس ماسة درعة، وكذا النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حول وضعية تدريس اللغة الأمازيغية بالمؤسسات التعليمية بنيابة ورزازات.

إليكم نص الرسالة العاجلة.

الموضوع: رسالة عاجلة بخصوص سير تدريس اللغة الأمازيغية بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابة ورزازات.

سلام تام بوجود مولانا الإمام وبعد،

تتشرف جمعية تاوادا للثقافة و التنمية وحقوق الانسان بمراسلتكم من أجل الوقوف على الحالة المزرية التي وصل إليها ملف تدريس اللغة الأمازيغية بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابة ورزازات.

إن واقع تدريس اللغة الأمازيغية بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابة ورزازات وحسب التحريات واللقاءات التواصلية التي قامت بها جمعيتنا مع مختلف العاملين بالقطاع، تبين مدى خطورة الوضع، حيث أن المعطيات التي توصلنا إليها تفيد ما يلي :

1- من حيث تكوين الأساتذة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فرع ورزازات: نسجل حرمان الأساتذة المتدربين خلال السنوات الثلاثة الأخيرة من التكوين في تدريس اللغة الأمازيغية، بالرغم من برمجتها في عدة التكوين.

2- من حيث تدبير تدريس الأمازيغية على صعيد النيابة: نسجل استقالة أعضاء الخلية المكلفة بتتبع تدريس الأمازيغية بنيابة ورزازات منذ عامين وإلى حدود اليوم لم يتلقى أعضاء هذه الخلية أي جواب عن رسالة استقالتهم المعللة، دون أن  تصدر  النيابة أي فعل لحل المشكلة.

3- على مستوى المؤسسات التعليمية بنيابة ورزازات: نسجل سحب النيابة لتكاليف الأساتذة الذين تم  تعيينهم لتدريس الأمازيغية وتم إسنادهم تدريس مواد اخرى دون تعويضهم و ذلك منذ الموسم الدراسي 2012-2013 إذ لا يتواجد بالنيابة، إلى حد الآن، سوى أستاذين متخصصين بمدرستين داخل المجال الحضري بورزازات مما انعكس سلبا على نسبة المستفيدين من تعلم الأمازيغية.

4- ولقد خلصت الدراسة الميدانية التي انجزت بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فرع ورزازات 2012-2013  إلى ما يلي:

العدد الاجمالي للتلاميذ المسجلين بالمدارس الابتدائية بنيابة ورزازت سنة 2012-2013 بلغ 39993، بينما لم يستفد من تدريس اللغة الأمازيغية سوى 5000 ما يعادل  نسبة 12.5 في المائة فقط من المسجلين.

من حيث المستويات التي شملها تدريس الأمازيغية نسجل ما يلي:

– في جميع المؤسسات التي تم فيها إدماج تدريس الأمازيغية، لا توجد هناك تغطية شاملة لكافة المستويات الدراسية باستثناء مؤسستين فقط، هذا ويبقى عدد كبير من المدارس لم يدمج فيها تدريس الأمازيغية بعد.

– ونشير، حسب الدراسة الميدانية المشار إليها أن المدارس المتواجدة بالمجال الحضري بمدينة ورزازات التي شملها البحث والتي استفادت من تدريس الأمازيغية لم تتعدى نسبة المستفيدين فيها  900 متعلم من أصل 5360 أي ما يعادل نسبة 16.79 في المائة.

استنادا إلى هذه المعطيات، ومن موقعنا كجمعية حقوقية،  قامت بإنجاز مشروع محو الأمية باللغة الأمازيغية لفائدة 52 فتاة و امرأة بشراكة مع النيابة الاقليمية دون تلقي أي دعم منها، ومن باب اهتمامنا بالنهوض بالحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية وتعزيز اوجه التعدد الثقافي ببلادنا، وانسجاما مع ما جاء به دستور 2011 في ما يخص مكانة الأمازيغية وكذا المذكرات الوزارية  في هذا المجال (82/2004، 90/2005، 130/2006، 133/2007، 116/2008، 187/2010..)، وبحكم  تتبعتنا لملف تدريس اللغة الأمازيغية بالمدارس التابعة لنيابة ورزازات من جهة، ومن جهة أخرى، عزمنا اشراك الكفاءات التي تتوفر عليها الجمعية من أجل المساهمة في الرقي بالأمازيغية في المنظومة التربوية. نطلب من سيادتكم، التدخل الفوري من أجل العمل على تصحيح هذا الوضع المتردي والذي يعد خرقا سافرا للمبادئ الكونية لحقوق الإنسان الداعية إلى ضمان تعليم ديمقراطي وذي جودة عالية، وخصوصا منها المتعلقة بالفقرة 1 من المادة 13 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تقر بحق كل فرد في تربية وتعليم يوطد احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية ويوثق أواصر التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الأمم ومختلف الفئات السلالية أو الإثنية [..]، وكذلك المادة 5 من نفس العهد، دون إغفال الفقرة 1 من المادة 29 والمادة 30 من اتفاقية حقوق الطفل التي توصي الدول من عدم حرمان أطفال السكان الأصليين وباقي أفراد المجموعة من التمتع من ثقافتهم وتعلم لغتهم.

كما نطلب من سيادتكم التدخل عبر إصدار مذكرة ملزمة لمختلف المتدخلين في هذا المجال حتى يتم إنصاف الأمازيغية التي طالها الإجحاف في مجال التعليم منذ استقلال البلاد وذلك لوضع حد نهائي للعشوائية والارتجالية وكذا مزاجية المسؤولين عن إجهاض تدريس هذه المادة بعدد كبير من المؤسسات.

في انتظار جوابكم، نرجو صادقين أن تعطوا هذه الرسالة الاهتمام اللازم، وتقبلوا فائق اعتبارنا وتقديرنا.

والسلام

نسخة من هذه الرسالة موجهة إلى:

– السيد مدير الأكاديمية الجهوية سوس ماسة درعة.

– السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني.

– النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية – ورزازات.

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *