هيومن رايتش ووتش تدعو البوليساريو والجزائر لإنهاء العبودية والمحاكم العسكرية

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش جبهة البوليساريو نهاية الأسبوع الماضي إلى وضع حد لسيطرة المحاكم العسكرية و”آثار العبودية” في المخيمات التي تديرها في جنوب الجزائر.

وفي تقرير قدم للجزائر قالت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان “يبدو أن لاجئي النزاع في الصحراء الذين يعيشون منذ أربعة عقود في مخيمات في صحراء الجزائر، قادرون إجمالا على مغادرة هذه المخيمات إذا رغبوا، لكن تواجههم قيود على بعض من حقوقهم“.

وتعمل جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر، من أجل تكوين ما يسمى “بالجمهورية العربية الصحراوية” في الصحراء المغربية، في مساحة تبلغ 250 ألف كم مربع، وكان المغرب قد رفض استفتاء على تقرير المصير في عام 1992 وطرح حكما ذاتيا واسعا للصحراء تحت سيادته.

وأدى النزاع المسلح الذي انتهى بوقف إطلاق النار تحت رقابة الأمم المتحدة في 1991، إلى ظهور مخيمات للاجئين في منطقة تيندوف قرب الحدود الجزائرية مع المغرب يعيش فيها بين 90 ألفا و125 ألف شخص.

وأعلنت هيومن رايتس ووتش أن على البوليساريو “أن تنهي نظر المحاكم العسكرية في قضايا مدنيين، وأن تضاعف جهودها لاجتثاث آثار العبودية“.

وترى المنظمة أن على الجزائر “أن تعترف علنا بمسؤوليتها القانونية في السهر على احترام حقوق كل شخص موجود على أراضيها بما في ذلك اللاجئون في مخيمات البوليساريو“.

المصدر:RT + “ا ف ب

 

شاهد أيضاً

حزب “الاستقلال” يقترح إدراج الأمازيغية في دفتر الحالة المدنية

تقدم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب بمقترح قانون يروم تغيير وتتميم المواد 23 و36 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.