فشل وساطة الجزائر بين مالي والطوارق برفض الشعب الأزوادي التوقيع على مشروع اتفاق في ختام مشاوراته بكيدال

 

شهد ملعب الشهيد مانو دياك بمدينة كيدال اختتام فعاليات الأيام التشاورية حول مشروع الاتفاق المقترح من قبل الوساطة الدولية في فاتح مارس الجاري بالجزائر لحل النزاع الأزوادي المالي، وقد اختتمت الفعاليات بتلاوة بيانات مختلف ممثلي المجتمع المدني الأزوادي الذين أجمعوا على رفض التوقيع على مشروع الاتفاق بصيغته الحالية.

 

جاء ذلك في بيان للجنة الإعلامية لمنسقية الحركة الأزوادية وأعلن الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد، ورئيس المجلس الانتقالي الأزوادي بلال أغ الشريف حسب ذات البيان باسم منسقية الحركات الأزوادية اختتام الأيام التشاورية، داعيا المشاركين في هذا “الحدث التاريخي إلى العودة إلى ديارهم، مع حثهم على مضاعفة العمل، وجعل مصلحة الوطن فوق كل المصالح، ومشددا على ضرورة وحدة الأزواديين في هذه المرحلة الحساسة”.

 

وبخصوص البيان الختامي الذي يتضمن نص القرار الذي تم التوصل إليه خلال هذه الأيام التشاورية بين الأزواديين، فسيتلى بحضور ممثلي الوساطة الدولية، ومجلس الأمن الذين يتوقع حضورهم يوم الثلاثاء 17 مارس الجاري، حسب ما أعلنته اللجنة الإعلامية لمنسقية الحركات الأزوادية.    

                                                               

شاهد أيضاً

وزير الثقافة يُغرد بـ”تيفينياغ”

نشر وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، سلسلة من الدراسات الأنثروبولوجية التي تهدف إلى توثيق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *