التجمع العالمي الأمازيغي (فرنسا) يخلد ذكرى الربيع الأمازيغي

نظم التجمع العالمي الأمازيغي بفرنسا يوم السبت 04 أبريل بمدينة أورليون الفرنسية عشاء مناقشة احتضنه مطعم/فندق باريس تخليدا للذكرى 35 للربيع الأمازيغي.

وفي مستهل العشاء/المناقشة رحب بناصر عزاوي رئيس التجمع العالمي الأمازيغي(فرنسا) بالأشخاص الحاضرين وشكرهم على تلبية دعوة الجمعية، كما ركز في كلمته على مباديء التجمع وأهدافه الرامية للدفاع عن الشعب الأمازيغي، سواء في أرض تمازغا أو في بلاد المهجر. بعد ذلك أعطى الكلمة لحماد بويسان عضو المكتب المسير للتجمع العالمي الأمازيغي (فرنسا) الذي قدم عرضا تناول فيه بداية اندلاع الربيع الأمازيغي الذي انطلق أساسا بمنع  السلطات الجزائرية محاضرة للمناضل الأمازيغي الراحل مولود معمري يوم 10 مارس 1980 بجامعة بتيزي وزو، حول الشعر القبائلي القديم، وما تلا ذلك خصوصا بمنطقة القبائل، من مظاهرات حاشدة وشعبية، مطالبة بترسيم اللغة الأمازيغية ومنددة بالحزب الوحيد.

وقد واجهت الطغمة العسكرية الحاكمة في الجزائر تلك المظاهرات السلمية والمدنية بقمع وحشي دموي، خاصة تلك التي عرفها يوم 20 أبريل 1980، ما خلف العديد من القتلى والجرحي والمعتقلين كما تطرق احماد بويسان لقيم المواطنة والمساواة والعقلانية وحرية الاعتقاد، والتسامح كقيم كونية انسانية تشكل العمود الفقري الفكري للحركة الأمازيغية وجدد التأكيد على مطالبة التجمع العالمي الأمازيغي بإطلاق سراح معتقلي الحركة الأمازيغية بالمغرب وكافة معتقلي حركة 20 فبراير. كما عبر عن تضامن التجمع مع المطالب المشروعة للشعب الأمازيغي  في الأرض والهوية واللغة والخيرات. وحق أمازيغ فرنسا في تدريس أبنائهم الحضارة واللغة الأمازيغيتين. ثم تم فتح الباب للنقاش حيث عبر الحضور عن استحسانه وسروره لهذه المبادرة الأمازيغية، الأولى من نوعها بمدينة أورليون الفرنسية، ورافقت هذا اللقاء الحميمي الفرنسي/الأمازيغي أنغام  الموسيقى الأمازيغية ورواق خاص ببعض الإصدارات الفكرية والإعلامية و بعض المنتوجات الرمزية الأمازيغية.

شاهد أيضاً

تاضا تمغربيت تقدم قراءة في تجربة الإسلاميون في المغارب

في إطار مواكبته للتحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية بالمغرب وبمنطقة شمال إفريقيا عموما، ينظم “تكتل تمغربيت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *