الحزب الديمقراطي الأمازيغي يندد بقمع مسيرة تاوادا للربيع الأمازيغي بأكادير

على اثر المنع والعنف الذي تعرضت له مسيرة –تاوادا نيمازيغن- المنظمة بمدينة أكادير يوم 19 ابريل 2015، بمناسبة  تخليد الذكرى 35 للربيع الامازيغي- تافسوت. واعتقال الصحفي والمناضل “ساعيد الفرواح” عضو المجلس الوطني للحزب، برفقة مناضيلن ومناضلات في صفوف الحركة الامازيغية الذين تعرضوا لاستنطاق واستفزاز. وما أسفره هذا القمع من إصابات بليغة لمجموعة من المشاركين في المسيرة. فإن الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي، يعلن ما يلي:

– تنديده الشديد لكل أشكال القمع والعنف والتضييق التي يواجه بها المخزن النضالات والاحتجاجات السلمية للحركة الامازيغية؛

– بالاعتقال التعسفي و لتهديدات التي لاحقت المحتجين أثناء وبعد المسيرة؛

– بكل التراجعات والنكسات التي تعرفها مطالب القضية الامازيغية؛

– تضامنه اللامشروط والمطلق مع كل المناضلين الذين شاركوا في مسيرة الربيع الامازيغي “تاوادا”، وكل الحركات والإطارات السياسية والحقوقية التي تؤمن بالنضال السلمي المدني.

وإذ يؤكد الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي على شرعيته السياسية وأحقيته في العمل والتنظيم والشرعية، فإنه يطالب الدولة المغربية برفع الحظر القانوني والسياسي المفروض عليه.

 

الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي

لجنة التواصل

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *