ذكرى اغتيال رمز الأمازيغ “معتوب لوناس”

في“25 يونيو 1998” قامت جماعة مسلحة بالمكان المسمى “ثالة بونان” ببني دوالة بمنطقة القبايل في الجزائر، بإغتيال المناضل والفنان الأمازيغي “معتوب لوناس” الرمز الذائع الصيت في كل أنحاء تمازغا.

معتوب لوناس الملقب بـ “المتمرد”، سبق وأن تعرض للإختطاف من قبل جماعة إرهابية متطرفة، قبل أن يتم إغتياله لوضع حد لقدرته اللامتناهية في توجيه الرأي العام الأمازيغي نحو مكمن حقوقه ومصدر مشاكله.

وأعلنت الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية مسؤوليتها عن اغتيال “معتوب” عند حاجز مزيف على طريق جبلي بالقرب من مدينة تيزي وزو، ولكن العديد من أنصاره يعتقدون بأن جهاز المخابرات الجزائرية وراء ما حدث، لذلك تسبب اغتياله في قيام مظاهرات احتجاج كبرى في الجزائر أدت إلى مواجهات بين قوات الأمن ومئات الآلاف من الأمازيغ الذين اتهموا الحكومة الجزائرية بقتله.

ومن حينها وفي  كل سنة ينظم الأمازيغ العديد من التظاهرات الفنية والثقافية والندوات بكل دول شمال إفريقيا خاصة بالجزائر والمغرب تخليدا لذكرى اغتيال معتوب لوناس التي لا تنسى لما بصم به ذاكرة الأمازيغ من نضال مستميت في سبيل حقوق الأمازيغ ومن أجل الديمقراطية والحريات السياسية والفردية.

يشار إلى أن معتوب خط سيرته الذاتية في كتاب بعنوان “المتمرد”، يورد فيه أهم فصول حياته بدءا بطفولته ووصولا إلى وعيه بقضيته الأمازيغية وموهبته الفنية، ونضاله من أجل الديمقراطية والحرية…

 

شاهد أيضاً

أيت أورير..  الراخا يدعو إلى الانتقال من نقاشات “زوم” إلى تفعيل العقد الدولي للغات الشعوب الأصلية

انطلقت أمس السبت 21 ماي الجاري، بأيت أورير، إقليم الحوز، فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الوطني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.