التجمع العالمي الأمازيغي يراسل رئيس إقليم كردستان في عيد النوروز ويعرب عن وقوفه مع الكورد في الفيدرالية وضد الإرهاب

aaa

الصورة: تكريم وفد عن البرلمان الكوردي لرشيد الراخا

وجه رشيد الراخا رئيس التجمع العالمي الأمازيغي رسالة إلى مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق بمناسبة حلول عيد النوروز، تقدم فيها باسمه وباسم الشعب الأمازيغي بأحر تهانيه وأصدق متمنياته للشعب الكوردي في العراق وسوريا وتركيا وإيران وكل دولة ومنطقة في العالم، متمنيا أن يحل عيد النوروز لسنة 2016 على الشعب الكردي ببشائر النصر والحسم في حربه ضد الإرهاب والإجرام المتمثل في تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يعيث فسادا وإرهابا في العراق وسوريا والعالم أجمع، معربا عن تضامنه وتضامن الأمازيغ مع الكورد ومساندتهم لهم في تطلعاتهم المشروعة.

نص رسالة رئيس التجمع العالمي الأمازيغي إلى رئيس إقليم كردستان العراق:

 

التجمع العالمي الأمازيغي                                                                 الرباط في 20 مارس 2016

  

إلى السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق

  

الموضوع: رسالة تهنئة بمناسبة عيد النوروز وتضامن ضد الإرهاب والديكتاتورية

 

فخامة الرئيس مسعود بارزاني،

إذ نترحم على شهداء الشعب الكوردي ضد الإرهاب والديكتاتورية والتطرف في العراق وسوريا وتركيا وإيران، ونتقدم إليكم وللشعب الكوردي بأحر التعازي باسمنا وباسم الشعب الأمازيغي.

يشرفنا سيادة الرئيس أن نتوجه إليكم في التجمع العالمي الأمازيغي بأحر تهانينا وأصدق متمنياتنا لكم وللشعب الكوردي في العراق وسوريا وتركيا وإيران وكل دولة ومنطقة في العالم بمناسبة حلول عيد النوروز الذي يصادف الواحد والعشرين من مارس كل سنة.

وإننا لنتطلع أن يحل عيد النوروز لسنة 2016 على الشعب الكردي ببشائر النصر والحسم في حربه ضد الإرهاب والإجرام المتمثل في تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يعيث فسادا وإرهابا في العراق وسوريا والعالم أجمع، كما نرجو أن تحل عليكم المناسبة ذاتها بتحقق تطلعات كل الشعب الكوردي.

ونود سيادة الرئيس أن نؤكد لكم أن الشعب الأمازيغي كما كل الشعوب الحرة في العالم ينظر بانبهار للمعارك البطولية للشعب الكوردي ضد الإرهاب والتطرف، ويحتفل بكل انتصار للكورد ويعتبر حربهم حربا له، وفي هذا الإطار لابد أن نشيد ونحيي الشعب الكوردي في سوريا ونعبر عن مساندتنا الكاملة له في قرار النظام الفيدرالي الذي اتخده وأعلنه للعالم، كما ندين بأشد العبارات مواقف أي دولة أو كيان في العالم يقف ضد تطلعات الشعب الكوردي في تقرير مصيره، لأن ذلك الحق تكفله له كل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والشعوب، ولا يجب لأي دولة وبدافع مصالح إقتصادوية ضيقة أن تقف أمام تطلعات شعب عظيم حر وأبي كالشعب الكوردي

توقيع:

رشيد الراخا

الرئيس الدولي للتجمع العالمي الأمازيغي

شاهد أيضاً

لماذا يصر الحزب الحاكم “العدالة والتنمية” على عرقلة الأمازيغية والاستخفاف بالدستور؟*

كما هو معروف، مرت 20 سنة على إحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، حيت كان الإشكال ...