قرب صدور الطبعة الثانية من كتاب “ماست: دينامية قبيلة أمازيغية” للصحفي والباحث الحسين بوالزيت

بمناسبة قرب صدور الطبعة الثانية من كتابنا ماست: دينامية قبيلة أمازيغية، إرتأيت تمهيدا لذلك أن اتقاسم مع عموم القراء والمهتمين وأهل ماست هذا المقتطف من طبعة ثانية للكتاب وهي طبعة مزيدة ومنقحة، لعلها تشكل بوابة للتعريف بغنى علاقات المركز والهامش في تاريخ المغرب، آملين أن نكون قد ساهمنا من جانبنا في التأسيس للتاريخ المجهري كما هو هو معروف في المدارس التاريخية الأوروبية، وعلى الخصوص المدرسة الايطالية التي برعت في هذا المجال، فالتاريخ المحلي مارس ومازال يمارس علينا جاذبية وسلطتة اسامقة ليس لسبب ذاتي، كوننا واحدا من أبناء سوس، بل لسبب موضوعي بحثي في المقام الأول… ونحن نعاين يوميا ما يمكن أن يقدمه التاريخ للتنمية وللسينما والمسرح، وللسياسة والانتخابات كذلك، إرتأينا ان نأخد على عاتقنا إقتحام نقط الظلام هذه في تاريخ شعبنا وأمتنا المغربية.

ماست في ظل تحولات النصف الثاني من القرن التاسع عشر الى القرن العشرين

سنستعرض هنا مجمل المعارك والحروب التي خاضها أهل ماست فيما بينهنم ومع جيرانهم من قبائل أشتوكن وأزغار وجبال جزولة، معارك وانقسامات لا يمكن أن نفهمها إلا في إطار ثنائيات مفاهيمية قد تبدو مسكوكة من فرط الاستعمال والترديد من قبل الباحثين، ولكنها تفي بالغرض على الأقل من الناحية المنهجية والاجرائية ومن بين هذه الثنائيات التي قمنا بتطويعها، هي ثنائية الحرب من بعيد والحرب من قريب، وكذلك ثنائية الوحدة والانقسامية أو الانشطارية بتعبير الانثروبولوجين وعلماء الاثنوغرافية وفي مقدمتهم بطبيعة الحال روبير مونطاني في حالة قبيلة ماست.

1- معركة منطقة “تولو” بين أيت ماست وأهل المعذر وأيت أوكَلو، ونتائجها

سنحاول هنا قدر المستطاع التطرق الى الاوضاع الداخلية لقبيلة ماست خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، هذه الفترة عرفت دخول القبيلة في العديد من الصراعات الداخلية بين مكوناتها ومجموعاتها الرئيسية المتحالفة مع القبائل الاخرى، وكذلك صراعات أيت ماست مع القبائل المجاورة حول السيطرة على المحيط الطبيعي ونحص بالذكر هنا الثروة المائية والأراضي الزراعية والخيرات البحرية، ومما لا يخفى على احد من البالحثين في التاريخ المغربي الأهمية القصوى التي تشكلها المواراد المائية في قيام الأنشطة الاقتصادية والفلاحية، خاصة في المجالات الجافة والشبه الجافة كالواحات والمناطق الرطبة ومنها بطبيعة الحال ماست التي توجد على ضفاف “واد والغاس” والذي مكنها من استغلال المياه الاتية من جبال جزولة في أنشطتها أنشطة زراعية أسالت الكثير من اللعاب والدماء وقامت بسببها الكثير من المعارك والحروب، خاصة بين أهل المعذر وأيت ماست، فأيت المعذر يطمحون على الدوام الى الحصول على أراضي زراغية في “تاركَا ن ماست” وقد ارخت سنة 1275 هجرية/1858م، لاصطدام بين القبيلتين، وفي هذا الصدد يقول محمد المختار السوسي، في عام 1275 ه ظهر النجم دو الدنب في مغرب الشمس نحو 15 يوما، ثم بعد ذلك كثرت الفتن بين الناس والزلازل حتى وقعت وقعة بين بين أهل المعذر ومن معهم من أهل أكَلو وبين أهل ماسة فمات من الاولين في وقعة واحدة نحو مائة او اكثر في يوم واحد، لكونهم حاربوا الماسيين في عقر دارهم، فاجتمعوا عليهم طرفة عين حين هاجموهم فقتلوهم كل تقتيل، واخدوهم كالجراد، ويطرحونهم في (تامدانتولو) مع رميهم انفسهم تحت الجرف الكائن هناك(…) .

أورد محمد المختار السوسي في نصه هذا إشارة في غاية الأهمية وسوف تشكل في نظرنا بداية تفكك عرى التحالف بين اهل ماسة وأهل المعدر، كما ستؤرخ لبداية مرحلة أخرى من الصراعات في سوس وواد “والغاس” “وأزغار” على وجه التحديد وهي الاصطدام الذي وقع بين أهل ماسة وأهل المعدر في معركة “تولو” الشهيرة التي أثخن فيها ايت ماست قتلا في حلفائهم التقليديين، وهذا مؤشر مهم سيكون له ما بعده في وسيتجلى أثره بشكل كبير في المعارك والتطحنات المقبلة مكا سيطبع التحالفات المقبلة واصطفا فاتها المقبلة فاتها ونحن على أبواب تدشين مرحلة دقيقة من تاريخ واد والغاس وأزغار، الا وهي المرحلة الاستعمارية والمقاومة المسلحة بزعامة الشيخ أحمد الهيبة الصحراوي، ويبدو ان سبب الاصطدام بين المتحالفين القديمين هو التقارب الحاصل بين أهل أكَلوا وأهل المعذر، الأعداء الكلاسيكيين لأهل ماست، خصوصا مجموعة “إيداوموط” (سيأتي ذكرها)، الذين يكنون عداوة دفينة وصريحة في آن واحد لأهل المعذر، والسبب في ذلك كما اشرنا الى ذلك سابقا هي الاطماع التوسعية لقبيلة المعذر في ساقية القبيلة، وتحريضها لمجموعة سكانية صغيرة تستوطن عالية الواد تسمى ايت أومريبط التي وصفها الكابتان دولابوازير بالمجموعة العربية الصغيرة، هذا الاصطدام يؤشر كذلك الى قرب دخول حلف جزولة/ “تاكَيزولت” مرحلة الأفول بسبب الصراعات الداخلية بين مكوناته الرئيسية، صراعات ستعصف بهذا التحالف القبلي القديم والذي عمر طويلا وطبع أحداث سوس الكبرى على امتداد تاريخه، معركة قوضت تماسك حلف جزولة بقياة تازروالت وشخصياتها السياسية المعروفة، بطموحاتها السياسية ومشاريعها في الحكم والاقتصاد والتجارة، فالاصطدام بين الطرفين اعقبه نشوء تحالفات جديدة في سوس بدعم من أطراف لها مصلحتها في الاصطدام ومن بينها بطبيعة الحال المخزن وبعض الزوايا والقواد الكبار الذين يزعجهم حلف جزولة وقوته.

وفيما يخص تفاصيل المواجهة كما نعثر عليها في الرواية الشفوية وفي متون مأثورة تقول:
– الله ايرضي عليكم أبنتي أتولونح
– ؤر أم نسكر بوزناد ولا أيساليتين
– تيويت كولو إركَازن ح إيلا السعر…

فقد أصاب القلق اهل اهل ماست نظرا للتقارب الجديد الحاصل بين اهل النعدر واهل اكلو، وتذمروا كثيرا من نقض هؤلاء لميثاق التحالف او امقن بين القبيلتين، فدعى ايت ماست حلفاءهم قصد التشاور في خلفيات الامر فيما بينهم، واختير لذالك الاجتماع موضع استراتيجي من القبيلة وهو موضع تولو، المعروف بصعوبة تطاريسه وتوفره على العديد من المستنقعات والبرك والضايات المائية العميقة، واثناء وصول وفد قبيلة اكلوا هجم عليهم ايت ماسة بغتة وغذرا فقتل فيهم الكثير بالرصاص، ومن فلت منهم من طلقات الماسيين مات غرقا في “تامدا ن تولو”، ونذ ذلك العهد واهل اكلو يطلبون بتارهم من الماسيين، ويتحيون لذلك فرصة، والتي لن تكون لهم الا في ضعف ايت ماست بسبب عامل من العوامل، وقد تم ذلك بالفعل بعد مرور ما يناهز 15 عاما على واقعة “تولو” الشهيرة.

2- حرب السبع سنوات: أو الماسيين في مواجهة الازغاريون والجزوليون

أشرنا سابقا الى بداية تفكك حلف تاكَوزولت بسبب الصراعات الداخلية التي بدأت تنشب بين مكوناته الرئيسة في أزغار وواد والغاس، وفي خضم هذه الاحداث سترفض قبيلة ماست الخضوع ليعسوب جبال جزولة الحسين أوهاشم . ومن المعلوم أن الحسين أوهاشم سن سياسة مبنية على الموالاة وإظهارها باستعمال طقوس الدبائح وجمع الأموال والانعام، ولا يتوان في استعمال العنف والقوة في الوصول الى تحقيق أهدافه ومراميه، وقد صادف عهده استرجاع إليغ لبعض من قوتها وتوهجها، لذلك حاول الحسين أوهاشم استغلال تلك الظرفية لإحياء مشروع دار إليغ في السلطة والحكم، ولذلك عمل هذا الهزبر الجزولي على جمع الأموال لتحقيق فكرته وتجسيد طموحه السياسي. “لقد شغل الحسين أوهاشم كل جنوب سوس بزئيره كل أواخر القرن الماضي، فانقسم الناس ازاءه بين من يواريه ويداريه وينفد أوامره، ثم لم يكن ذلك منه محبة وانما هو أثر الخوف لا غير، وبين من يناوئه مناوئة شديدة، فوقع في مجادبة لا نهاية لها، فأما أن يسقط برصاص أصحابه، وأما ان يطول عمره في أرجوحة الخوف الشديد من هزبر إليغ الذي لا يدرى من أي جهة ينقض على فريسته “.

نحن الان أمام شخصية سوسية جزولية قوية وذات طموح جامح وحاملة لمشروع سياسي قديم في المنطقة، شخصية لا تعرف المهادنة ولا الارتداد الى الوراء في سبيل تحقيق مشاريعها الاقتصادية والسياسية “كان الحسين كما (…) مولودا في عهد قد استردت فيه إليغ بعض ما مضى لها من قوة وصولة، فنشأت في رأسه فكرة طامحة كل الطموح لا يعرف معها الارتداد الى وراء ولا القناعة بما تيسر له، فإن كان أهله مكتفين بالرئاسة القبلية، فهو-كما يظهر- ليس قانعا بها أو كانت ثورة متوسطة يضمن معها المعاش ترضي من سلف قبله من أهله، كعلي أخيه، وهاشم والده، فانه هو لا يطمح طموحا غريبا الى أن تكون له كنوز قارون، تم كان في طبعه أن لا يرد عليه رأي، وأن لا يناله حرمان من كل ما يحلم به، ولما كانت أماله فوق مداركه وتطول مجالات يده، بقي في ظل حياته كالموج فوق البحر يوم العاصفة، اضطراب وإزباد وتعاظم وحملات وزئير” .

طموح هذه الشخصية سوف يصطدم “بعناد” أيت ماست الذين رفضوا الخضوع له واستنكروا سياسته الضريبية، فقاموا عليه وعصوا أوامره، فما كان منه (أي الحسين أوهاشم)، إلا أن واجههم في حرب امتدت لسبع سنوات طوال، حرب كان الهدف منها هو السيطرة على ماسة واخضاعها بالقوة والعنف وهذا ما تخبرنا به المثون المحلية الماسية التي نقلت تفاصيل الأحداث بدقة متناهية واوردها، محمد المختار السوس في كتابه خلال جزولة في جزئه الثاني، حين أورد “أن ما يتعلق بماسة تلك الحرب التي خاضوها عام 1276 ه كما تقدم عند ذكرنا للفوائد الوجانية ولعلها هي التي ألم بها الفقيه سيدي أحمد بن محمد الألياسي (نسبة الى مدشر ايت إلياس في عالية الوادي، وينتمي هذا المدشر الى مجموعة ايداوموط)، حين كان يذكر لي والده محمد بن الحاج محمد الألياسي، قال: ومما وقع في أيامه أنه اتفق الجزوليون والازغاريون على الماسيين فأحاطوا بهم من كل جهة وعلى رياستهم يعسوب إليغ الحسين بن هاشم، فانتظر سيدي محمد الألياسي الشيخ أحمد الدليمي أخا القائد إبراهيم الدليمي الذي اشتهر بعد ذلك حتى رجع من مراكش فلاقاه وراوده على ان يمد يد الاعانة للماسيين، فرده خائبا قائلا: إن الناس اتفقوا على ان تقدم كل قرية ذبيحة وتؤدي ألف ريال فرجع الفقيه أسفا فقال لأهل ماسة: دافع عن أنفسكم وأولادكم وأموالكم فأنتم في الجهاد.

ومن قتل دون ماله فهو شهيد، وليكن كل واحد منكم بمثابة عشرة، فجمعوا حينئذ همتهم فهاجموا الهشتوكيين أولا فشتتوهم في ذلك البسيط شذر مذر، تم تربصوا بالرئيس الإليغي وأهل المعذر ومن معهم الدوائر وهم محتلون قرية تاسنولت، فأتى سيدي سعيد الشريف الكثير (نسبة الى قبيلة ايداوكثير)، يجري في الصلح، فذهب الى الدليمي والرئيس الإليغي ومن معهما يداورهما على الصلح، فاستحيا الرئيسان من لقائه إكبارا أن يلاقياه بما يسوئه فلقاه إنسان يسمى على بن إحيا بوقاحة فجابهه بقوله: اشتغل بهمك فان أهل ماسة لابد لهم من غرم المال ومن الذبائح أمامنا مرغمين، والآن الدعاء ولا كلام بعد، فقام الشريف بلا دعاء وذهب وفي تلك العشية جاءت رصاصة على بن إحيا فسقط لا تبكيه أرض ولا سماء، وفي الليل دبح الماسيون كلابا وسلخوها ونجروا من الخزف ما يشبه الريالات فملأوا بها صرعا فتسربوا بكل ذلك ليلا الى ان تركوه إزاء الدار التي فيها سيدي الحسين ومن معه، وفي الصباح نادى الماسيون هاكم الذبائح والأموال فاستمتعوا بهما فإننا لا نردكم خائبين تم دام الحرب العوان نحو سبع سنوات، حتى صار الفشل بين شيعة الجازولين، فتفرقوا عن الماسيين، وقد سلموا من العركات بعد ما نال خصومهم قتل ذريع “.

لقد استطاع الماسيون رد هجومات الازغاريون والجزوليون، فرغم سقوط تاسنولت في قبضة الحسين أوهاشم وحلفائه إلا أن الماسسين وصمودهم أدى في النهاية الى الإنتصار على قوة قبلية هائلة ومتمرسة في خوض الحروب، إنتصار لا يمكن أن يكون إلا لقبيلة خبرت الحروب والمعارك على امتداد تاريخها الكبير بدءا بزمن الغزوات وتسرب بعض جنود عقبة بن نافع الفهري الى السوس كما رأينا ذلك سابقا، وقبله كانت مواجهات مع الرومان عند حدود الليمس الريناني رغم أن المصادر التاريخية التي بحوزتنا لا تنبئنا بتفاصيل ذلك، ولكن الراجح أن معارك كبيرة ومواجهات عسكرية طاحنة وقعت بين الطرفين والدليل على ذلك هو انتقال بولين وبوليب الى المنطقة وزيارتها، زيارة ليست بهدف نقل الأخبار والوصف الجغرافي المحض بل كان على ما يبدو بهدف التعرف على أخبار وأحوال مجال وجغرافية مواجهة للنفود الرومانتيك في إفريقيا الشمالية وشكلت عائقا للتسرب نحو تخوم أفريقيا جنوب الصحراء، وبعد هذه الفترة خاض أهل ماست حورب أخرى ودخلوا في معارك طاحنة عندما واجهوا المرابطين والموحدين، والمرينيين، وكل هذا وقفنا عليه في الفصول السابقة. من خلال نص المختار السوسي يتضح بجلاء دور علماء سوس في تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتصارعة، كما يجسد ذلك تقليدا متوارثا ويتعلق الأمر باستشارة العلماء والفقهاء في أمور الحرب وهو تقليد سار عليه الماسييون منذ أيام ثورة بوحلايس التي أشرنا إليها عندما إتجه أيت ماست إلى الالتفاف حول الفقيه العلامة التسكاتني المشهور دفين حمى عبد الرحمان الروندي بساحل بحر القبيلة المعروف بسيدي وساي. وفي هذه الفترة اتجهت انظار الماسيين صوب الفقيه العالم سيدي محمد بن الحاج الألياسي، وإستشاروه في أمر الحصار والحرب الضروس تلك، كم يتبين من نص المختار السوسي اختفاء تحالف ايت ماست مع أيت أوكَلوا وأيت تزنيت والسبب في ذلك على ما يبدو قوة حملة الحسين أوهاشم والخوف منها ومن نتائج الحرب المستقبلية، كم أن غذر أهل ماست بحلفائهم في معركة “تولو”، وفقدوا بذلك دعما كبيرا في مواجهة يعسوب إليغ وجبال جزولة الحسين أوهاشم، كما يخبرنا هذا المثن بتخلي قبائل هشتوكة عن جيرانهم الماسيين، وما كان منهم الا ان انقضوا عليهم وهزموهم في عقر ديارهم ووصف المختار السوسي ذلك وقال أن أهل ماست شتتوا الهشتوكيين في بسطيهم شذر مدر….

يليه،الصراعات والانقسامات الداخلية: الحرب من قريب والحرب من بعيد
جميع الحقوق محفوظة.
الحسين بوالزيت صحفي وباحث في التاريخ

شاهد أيضاً

قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي

تم تقديم قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي لكاتبه ميمون أزيزا استاذ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.