“نجمة” للأمازيغي “ياسين” أجمل نص بالفرنسية لغير أوروبي

خلال الستّين سنةً الماضية، حقّقت “نجمة”، روايةُ الكاتب والمسرحي الأمازيغي الجزائري كاتب ياسين (1929 – 1989)، انتشاراً كبيراً، ووصلت إلى كثير من لغات العالم. فالرواية التي صدرت عام 1956 واعتبرها النقّاد، حينها، “أجمل نص أدبي مكتوب باللغة الفرنسية لكاتب من أصل غير أوروبي”، ظلّت قادرةً على التجدّد وتوليد المزيد من الأسئلة الحرجة حول الموضوعات التي لمستها؛ حول الثورة والهوية والوجود والحب والجنون، وحول الجزائر.

الرواية التي اعتُبرت عملاً أدبياً فارقاً، طالما كانت أيضاً نصّاً مركّباً ومشفّراً وملغوماً يستعصي الولوج إلى عوالمه وفكّ شفراته. إنه من تلك النصوص التي تطرح الأسئلة من دون أن تقدّم أجوبةًّ شافية للقارئ الذي سيظلّ يتساءل إن كانت “نجمة”، التي ظهرت أيضاً في نصوصه الشعرية والمسرحية بصور مختلفة، امرأةً أحبّها ياسين وكتب عنها، أم أنها الجزائر التي نقل صورةً عن فترة مريرة من تاريخها المعاصر.

لعّل تعدّد ترجمات النص إلى لغة مثل العربية، مثلاً، يشير إلى تلك الصعوبة في التعاطي معه. فالعمل صدر بالعربية، لأوّل مرّة، في الستينيات بترجمة أنجزتها ملك أبيض العيسى، ثم أنجز محمد قوبعة ترجمةً ثانية في الثمانينيات، قبل أن يترجمه جزائري، لأوّل مرّة، هو الناقد السعيد بوطاجين إلى العربية، وكان ذلك عام 2007

أخيراً، ستكون الرواية في متناول قرّاء الأمازيغية كذلك، بعد صدورها بهذه اللغة، قبل أيّام، بترجمة أنجزها رابح بوشنب، الذي سبق أن ترجم إلى اللغة نفسها رواية “زاديك” لـ فولتير. وقد صدرت الترجمة عن “المحافظة السامية للأمازيغية”.

كانت الأمازيغية جانباً أساسياً من هوية ياسين الذي كتب باللغة الفرنسية، لكنه اختصر فلسفته تجاه ذلك بجملته الشهيرة “الفرنسية غنيمة حرب”، وكان ياسين يؤكّد دائماً “أكتب بالفرنسية لأقول للفرنسيين إني لست فرنسياً”.

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

أساتذة وباحثون يُبرزون دور “المغرب في تحرير الجزائر ” ببني أنصار

احتضن “فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير” ببني انصار، إقليم الناظور، مساء السبت 27 أبريل 2024، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *