أخنوش في افتتاح مؤتمر الأحرار: هناك تشويش وهجومات لا أخلاقية هدفها التغليط والتضليل وسنواجهها ب“أغراس أغراس”

قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش إن هناك ” تشويش وهجومات لا أخلاقية هدفها التغليط والتضليل”، مؤكدا أن مواجهة ذلك ستكون من خلال “أغراس أغراس”، “لأن النجاح الذي حققه الحزب، جاء من خلال “أغراس أغراس” والعمل والمعقول، وبالتالي فالنجاح سيكون بنفس القيم”.

وأضاف أخنوش في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني السابع لحزب التجمع الوطني للأحرار، الذي انطلقت فعالياته اليوم الجمعة: “لقد كانت كل تصوراتنا وأفكارنا و برامجنا مستمدة من آراء و مساهمات المواطنين، ويجب أن تبقى كذلك، وقد أخذنا على عاتقنا خلال الحملة الانتخابية وقبلها، مسؤولية تقديم البديل والمساهمة في حل المشاكل بل وقيادة المرحلة نحو تحقيق التنمية”.

واليوم، يضيف رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، يتطلع المغاربة إلى النتائج، وإلى الالتزام بما تم التعهد به، ولهذا، فإن المسؤولية اليوم مسؤولية تاريخية، مسؤولية لا تقبل قراراتها التأجيل وليس فيها مكان للأعذار ولا للفشل، والظروف مواتية للانتقال من مسار الثقة إلى مسار التنمية، مستطردا “ورغم الظرفية المناخية والوبائية والجيو-استراتيجية المضطربة، نجدد إرادتنا الراسخة من أجل تحسين مستوى عيش المواطنين”.

وبعد أن أشار إلى تسجيل بداية ظهور مؤشرات الخروج من الأزمة الصحية، أكد في نفس الوقت، أن هذه المرحلة جد دقيقة، من خلال ارتفاع أسعار المواد المستوردة لأن الدول أرادت أن تُعيد بسرعة انتعاش اقتصادها، بالإضافة إلى تسجيل مُضَارَبَة كبيرة في الأسواق العالمية، ثم تداعيات الأزمة الأوكرانية على الاقتصاد الدولي، مضيفا “ولكن، واش غادي نتخباو ورا هادشي ومنخدموش؟ بالتأكيد لا – ما تولينا المسؤولية إلا و حنا عازمي نوفيو بيها”.

وأشار إلى أن الحكومة تشتغل بجرأة على الملفات التي توقفت لسنوات، وأيضا، يضيف أخنوش، “لأننا ماغاديش نقبلو التوقف ديال الأوراش التنموية.. لأننا ماغاديش نتراجعو على داكشي اللي التزمنا بيه..”، مؤكدا على أن الحكومة ستحارب الرشوة والريع والمحسوبية، ولن تختبئ وراء الأعذار، مضيفا “بالفعل كنزعجو وغادي نزعجو لأننا رجعنا الهيبة لمؤسسة رئاسة الحكومة”، مؤكدا على أن مصلحة البلاد فوق كل اعتبار.

وذكّر أخنوش بأهم الإجراءات العملية التي وضعتها الحكومة لمواجهة ارتفاع الأسعار بسبب الأزمة ولدعم القدرة الشرائية للأسر المغربية، ويتعلق الأمر بدعم ثمن السكر بـ3 مليار درهم، ودعم ثمن الكهرباء بـ 14 مليار درهم ثمن، ودعم ثم البوطة بـ 14 مليار درهم ثمن البوطة، حتى يبقى سعرها 40 درهما عوض 130 درهم، ثم دعم القمح بـ 600 مليون درهم للشهر القمح لضبط ثمن الخبز.

كما يتعلق الأمر أيضا، وفق أخنوش، بمراقبة أسعار الخضر والفواكه، التي اليوم مستقر، ثم لمواجهة آثار قلة التساقطات، شرعت الحكومة في تفعيل البرنامج الملكي الاستعجالي لدعم الفلَّاحين، بميزانية 10 مليار درهم، مع تخصيص ميزانيات مهمة لمشاريع تحلية ماء البحر؛ وأيضا الاشتغال على برنامج استعجالي لدعم قطاع السياحة، الذي خُصص له اعتمادا بلغ 2 مليار درهم، مع فتح الحدود الجوية.

كما خصصت الحكومة، يضيف رئيس الحزب، 2,25 مليار لتوفير 125 ألف منصب شغل في أوراش مؤقتة، لدعم الأشخاص الذين فقدوا عملهم بسبب كورونا، بالإضافة لدعم 10 آلاف فرصة مقاولة بميزانية 1,25 مليار درهم هذه السنة، وذلك على شكل قروض شرف لحاملي المشاريع.

وشدّد أخنوش على أن الحكومة ستواصل مجهوداتها، لتفي بالتالي بالتزاماتها التي تعاقدت عليه مع المواطنين، وتكون في مستوى ثقة جلالة الملك، مضيفا أن “المغرب سيخرج من هذه الأزمة، وسيحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية”.

شاهد أيضاً

استمرار نشاط قوارب الموت بالريف

تمكنت عناصر من الخدمة البحرية التابعة للحرس المدني الاسباني، يوم الإثنين 27 ماي، من توقيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *