أساتذة ينددون بإقصاء الأمازيغية من مذكرة تدريس أبناء الجالية


أصدرت وزارة التربیة الوطنیة والتكوین المھني مذكرة إلى عموم المدراء والأساتذة، تمحورت حول جملة من الشروط الواجب توفرھا في الأساتذة الراغبین في الالتحاق بمجموعة من الدول الأوروبیة لتدریس أبناء الجالیة المغربیة، مادتي اللغة العربیة والثقافة المغربیة برسم الموسم الدراسي 2024/2023، دون أن تورد أي إشارة للغة الأمازيغية.

إن إقصاء تدريس اللغة الأمازيغية في المذكرة رقم 23×035 : بتاريخ 01 يونيو 2023 الخاصة بتدريس أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج تمييز واضح، وخرق سافر لمقتضيات دستور 2011 الذي يقر بصريح العبارة على رسمية اللغة الأمازيغية للدولة ويعتبرها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء”.

من حق أبناء الجالية تعلم لغتهم الأم، “وكما هو معلوم أن للغة الأم دور هام في الحفاظ على الهوية لدى الناشئة، باعتبارها حاملة لفكر وثقافة شعب، فتدريس اللغة العربية وحدها دون اللغة الأمازيغية هو تكريس لاغتراب من نوع آخر، وانسلاخ من هويته وثقافته، من شأنه تنشئة أجيال تعاني من استلاب مزدوج”.

شاهد أيضاً

المبادرة الأطلسية، استشراف ملكي مغربي لمستقبل الشعوب المطلة على المحيط وتعزيز لمكانة إفريقيا في الاقتصاد والأمن العالمي

تنظم جمعية الأهداف النبيلة ندوة علمية ندوة علمية حول “المبادرة الأطلسية، استشراف ملكي مغربي لمستقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *