أغنية “تامازيرت” مجموعة إزماون في خدمة القضية الوطنية

 بعد مسيرة فنية حافلة، في الأغنية الأمازيغية الهادفة والملتزمة، وإثارة مجموعة من القضايا المجتمعية مثل شجرة الأركان، وبمناسبة المسيرة الخضراء نسلط الضوء على مجموعة إزماون التي كانت حاضرة دوما في مثل هذه المناسبات من خلال  أغنية هي الثانية لها، حول القضية الوطنية الأولى للمغرب، تحت عنوان “تامازيرت”، والتي اخرجتها للوجود السنة الماضية، وهي من كلمات الشاعر  عبد الرحمان واد الرحمة، الذي غنت أشعاره مجموعة من المجموعات الغنائية الأمازيغية.

أغنية “تامازيرت” تتناول القضية الوطنية وتحت من خلالها  المجموعة المغاربة على الدفاع عن مصالح المغرب، كما سبق لمجموعة إزماون أن تغنت بإنجازات المسيرة الخضراء في بداياتها الفنية في السبعينيات.

شارك في اداء أغنية “تامازيرت” لمجموعة “إزماون”، كل من الفنانين العربي بوجبارة، بوشتى أزنير، أحمد نجام، الحبيب الصالحي، حسن الأزرق وعبد الله فاكمي، بالإضافة إلى توظيف صوت نسائي جديد أظفى على الأغنية طابعا آخر دون الإبتعاد عن الأسلوب الغنائي لمجموعة إزماون، فمشاركة الفنانة فاطمة الزهراء الرايس في أغنية تامازيرت، بالإضافة لكونها فنانة ممارسة للمسرح والغناء، سيعيد النقاش نحو موضوع غياب الصوت النسوي في المجموعات الغنائية الأمازيغية في المغرب.

مجموعة “إزماون” تعد واحدة من المجموعات الغنائية المميزة والتي انجبتها منطقة سوس في مجال المجموعات الغنائية.

انطلقت شرارة مجموعة “ازماون” من حي ولي العهد احشاش بمدينة اكادير سنة 1973، وإن تغنت في بداياتها باغاني ناس الغيوان وجيل جيلالة، إلا أنها  اصبح لها حضور بالساحة الفنية واستطاعت أن تضم بين صفوفها مجموعة من الأسماء التي كونتهم و أنجبتهم مجموعة “لقدام” الفنية التي كان اسمها سابقا مجموعة “ايت لهنا” .

مجموعة “ازماون” الغنائية برزت  بفضل مجموعة من الأسماء الفنية التي كانت لها غيرة على المجال الفني والموسيقي وكان هدفهم تكوين مجموعة فنية تحمل هموم المجتمع وتكون لسان حاله، وكان من بين المؤسسين للمجموعة  بوجمعة بن زامو ، بوجبارة العربي لينضاف اليهما بعد دلك كل من حسن الدويبي ،بوشتى أزنير ، عبد الرحيم هاشوم ، علي الخضري ، الحبيب الصالحي ، نجام أحمد و عمر بسم الله.

يذكر انه بم تسجيل أولى أغاني المجموعة بالإذاعة الجهوية لاگادير سنة 1974، واصدرت البومها الأول سنة 1979،  بعد ذلك بسنة صدر لها الالبوم الثاني والثالث سنة 1983 وتوقفت انتاجات المجموعة لظروف خاصة الى غاية  1997 حين أصدرت البومها الرابع و الأخير.

الى جانب ذلك سبق للمجموعة الغنائية أن شاركت في عدد من الحفلات الموسيقية والمهرجانات الفنية، كما فازت بجائزة مهرجان الفنون الشعبية باكادير، وهي اليوم تسعى الى نفض الغبار عنها ومواصلة المسير الفني بثبات، من أجل إعادة تجديد أغانيها السابقة، كما انكبت على تسجيل عملها الفني الجديد.

حظيت مجموعة :ازماون” بتكريم الاذاعة الوطنية قسم تاشلحيت سنة 2019.

*متابعة

شاهد أيضاً

مهرجان أسني: نشطاء وباحثون يدعون لتفعيل الأمازيغية في المجال الترابي

دعا نشطاء وباحثون أمازيغيون إلى ضرورة التفعيل الترابي للأمازيغية وجعلها رافدا من روافد التنمية بمختلف ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *