أمازيغية تُدرّس اللغة الأمازيغية للصينيين بجامعة هوبي

اختارت جامعة هوبي الصينية، مؤخرا، شابة أمازيغية جزائرية من ولاية البويرة، لتدريس اللغة الأمازيغية للطلاب الصينيين.

وعينت الجامعة الصينية الواقعة بمنطقة ووهان، الأستاذة ثيللّي بلاّل، تبلغ من العمر 28 عاما، من أصول أمازيغية/قبائلية، لتعليم الطلاب اللغة الأمازيغية عن بعد، بعد أن راسلتهم بمقطع مصور يظهر طريقتها في التدريس.

وبحسب ما صرحت به “ثيللّي” لوسائل الإعلام، وأوردته “الشروق الجزائرية”، فقد وافق عميد جامعة هوبي السيد وانغ جين على إعطائها دروسا منتظمة للطلاب عبر الإنترنت عبر التطبيق الصيني “Ding talk”.

وبخصوص كيفية الحصول على الوظيفة، قالت الأستاذة: “لقد تم نشر إعلان على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي من قبل مسؤولين في جامعة هوبي لتوظيف مدرس للغة الأمازيغية ولكن لم يتقدم أي مترشح، فتقدمت بطلب وعلى الفور حصلت على الوظيفة”.

وأوضحت الأستاذة بلال أن فكرة تدريس الأمازيغية في هذه الجامعة انبثقت من بعض الفتيات القبائليات القاطنات في الصين الشعبية اللواتي اقترحن إضافة اللغة الأمازيغية إلى قائمة اللغات التي يتم تدريسها.

يذكر أن ثيللي ـ ومعناها الحرّية باللغة العربية ـ أستاذة وباحثة في الآداب واللغة الأمازيغية.

شاهد أيضاً

أصدقاء اللغة والثقافة الأمازيغية (7): هيلين كلودو هاواد

تشتغل هيلين كلودو هاواد كمديرة أبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا حيث التحقت به ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *