إسماعيل تيتاو: صوت شاب من الجنوب الشرقي يحيي التراث الأمازيغي

إسماعيل تيتاو، مغني وقيتاريست من مركز ملعب تنغير الراشيدية، الجنوب الشرقي للمملكة المغربية، من مواليد 28 غشت 1990، نمت موهبته الفنية في مجتمع أمازيغي محافظ، واتخذ من الموسيقى والشعر وسيلة للتعبير بكل حرية عن قضايا هويته الأصيلة، ومن خلال الفن الغنائي قدم التراث الثقافي العريق المميز لمنطقته.
انطلقت مسيرته الفنية منذ سنة 2008 رفقة المجموعة الغنائية التي تدعى “فري لايف”، وكان له منذ البداية شغف كبير ورغبة لاكتشاف وتجديد التراث الأمازيغي المحلي، وإعادة إحيائه بأسلوب معاصر من خلال اعتماد أنغام والحان جديدة، باستعمال آلات موسيقية حديثة، اكتشف موهبته في الكتابة والتلحين والغناء في مجتمع محافظ، حيث كان للشعر الملتزم والموسيقى التقليدية الهادفة مكانة خاصة.
استمد إلهامه من التراث الثقافي اللامادي لمنطقة الجنوب الشرقي، حيث غذى فن أحيدوس موهبته الفتية، كما هو الشأن بالنسبة لرواد الفن الأمازيغي، ومن ضمنهم الشيخ أحماد أهاشم والمرحوم امبارك والعربي، واستلهم مواضيع أغانيَه من شعراء وكتَّاب معروفين في الساحة الفنية، ومنهم؛ قصائد موحى بنساين، حميد طالبي، وامحمد رسام…، والمجموعة المحلية لفن أحيدوس “تازدمت”…، كما حاول إضفاء لمسة شبابية على الأغاني التراثية الكلاسيكية، من خلال إعادة توزيعها وعصرنة ألحانها، وفي نفس الوقت مع الاحتفاظ ببعض خصائصها وجزئياتها الأصيلة وجوهرها الأصيل.
إسماعيل تيتاو لا يعتبر الغناء مجرد فسحة أو ألحان تنتج أنغام صوتية، تتراوح بين الهدوء والصخب، بل يتخذه وسيلة للتعريف بقضايا الأمازيغ والأمازيغية، وبالفن المحافظ على التراث الثقافي والفني اللامادي، الحامل لقيم الكونية والإنسانية، وإعطائه المكانة التي يتميز بها وتقديمه للأجيال الجديدة بلمسة حديثة، تجمع بين الأصالة والمعاصرة، كما يشارك حسه الفني مع الجمهور ويبلغهم رسائل الاعتزاز والفخر بانتمائهم للهوية الأمازيغية، التي تتمتع بغنى تراثها الثقافي والفني، ويمكنهم الفنان الشاب من رؤية كيف يمكن للموسيقى والشعر أن تكون جسراً بين الماضي والحاضر.
بدأ مشواره الفني مع مجموعة “فري لايف”، وشارك معهم في العديد من الأمسيات والمهرجانات المحلية مثل مهرجان إيتران بومالن دادس وغيرها…، علاوة على مشاركتين ضمن برامج تلفزيونية أبرزها أيت ن أزوان ، وكانت مشاركته في البرنامج الفني التليفزيوني لأول مرة باسم مجموعته على القناة الأمازيغية، خلال شهر رمضان 2021 ببرنامج، حيث عرض كليب أغنية”ASAKA” ولأول مرة قبل نشرها على قناته الخاصة على اليوتوب،”Ismail Titaou” ، الذي يعتبر من أعماله الأولى، بعد أن أصبح مغني فردي خارج المجموعة الغنائية الأولى “فري لايف”.
تم إطلاق أغنية ASAKA يوم 13 مارس 2022، وكلمات مستوحاة من فن أحيدوس “تازدمت” ملعب، مكساج وماستورينغ عمران أزرور، تصوير وليد أيت الحو، مونتاج حمزة تيتاو.
وأصدر أغنية TAQBURT بتاريخ 29 أبريل 2023 وكلماتها نابعة من عمق فن “أحيدوس أقبور” ن ملعب، مكساج ماستورنغ عمران أزرور، مونتاج حمزة تيتاو.
وبتاريخ 19 شتنبر 2023 غنى أغنية TAMURT INW من كلمات موحى بن ساين، مكساج ماستورنغ رشيد الشباب، وكان آخر عمل فني له Gar ils الذي صدر 25 ماي 2024، كلمات امحمد رسام، مكساج ماستورنغ رشيد الشباب، وهي أغنية تحمل معاني كثيرة وقيم عميقة من التراث الأمازيغي.
ويحضر الفنان الشاب لأعمال فنية، من ضمنها أغنية بعنوان “WA YMA”، كلمات وإخراج إسماعيل تيتاو، مكساج وماستورنغ رشيد الشباب.
يعتبر إسماعيل تيتاو نموذج للفنان الأمازيغي الذي سلكَ الموسيقى والشعر سعيا منه للحفاظ على التراث الثقافي الأمازيغي، وتقديمه بطرق حديثة تلائم أذواق الأجيال الحالية، مع الحفاظ على جوهر هذا التراث الأصيل.
وتتكون مجموعة إسماعيل تيتاو الفنية، من يوسف تيتاو عازف آلة القيثارة صوليست قيثارة، ورشيد الشباب عازف على آلة البيانو ومكلف بالتسجيل.

شاهد أيضاً

النسخة الثالثة من مهرجان غمارة للثقافة والتراث تحت شعار التاريخ والاركيولوجيا… سبيل لتحقيق التنمية المستدامة

في إطار الاحتفالات بعيد العرش المجيد،تشرف عمالة إقليم شفشاون بشراكة مع جماعة أسطيحة عن تنظيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *