اعتقالات جديدة تستهدف نشطاء في الحسيمة وإمزورن والناظور

تُواصل السلطات الأمنية بإقليم الحسيمة والأقاليم المجاورة حملة الاعتقالات في صفوف نشطاء الحراك الشعبي بالريف، وهي الحملة التي انطلقت يوم 26 ماي الماضي، عقبصدور الأمر باعتقال الناشط البارز في الحراك ناصر الزفزافي.

وبعد أن تم اعتقال أمس الخميس الناشط خالد بنعلي أحد الوجوه البارزة في الحراك، استأنفت السلطات الأمنية حملتها اليوم الجمعة حيث أوقفت ستة نشطاء في مناطق مختلفة بالإقليم.

ويتعلق الأمر بكل من مغني “الراب” أنس الخطابي الذي جرى اعتقاله قبل فجر اليوم من منزل عائلته بمدينة الحسيمة، وكذا الفنان بدر الدين بولحجل أحد أعضاء فرقة “أكراف” الموسيقية، الذي تم توقيفه زوال اليوم في سوق الثلاثاء بالحسيمة، بالإضافة إلى الناشط جمال مونا أحد الوجوه الفاعلة في الحراك منذ مقتل بائع السمك محسن فكري.

وفي مدينة الناضور أوقفت السلطات الأمنيةأحمد سلطان، أحد أبرز النشطاء هناك،أما إمزورن فقد عرفت اعتقال صاحب صاحب مقهى يدعى عبد المنعم السرتوحي، وهو ناشط في الحراك الشعبي، بالإضافة إلى الناشط محمد مكوح الذي اعتقل من أمام منزله بإمزورن.

كما أوقفت مصالح الدرك الملكي ببلدة بوكيدارن الناشط عمر اولاد علي، الذي تم استدعاءه من لدن الضابطة القضائية للدرك الملكي بأيث يوسف وعلي، قبل أن تقرّر الاحتفاظ به واحالته على أنظار النيابة العامة.

وذكرت مصادر متطابقة من الحسيمة أن الاعتقالات طالت كذلك الناشطة نودار الرايس، التي لجأت لمقر الأمن بعد كثرة المضايقات الأمنية التي كانت تتعرض لها.

وبهذه الاعتقالات الجديدة يكون العدد الإجمالي للمعتقلين الموزعين على سجني الحسيمة والدارالبيضاء والمتابعين في حالة سراح مؤقت قد فاق 110 متابعا، بينهم قياديون في الحراك وعلى رأسهم ناصر الزفزافي.

أمضال بريس/ كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

“العصبة الأمازيغية” تطالب أخنوش بإحداث وزارة النهوض بالأمازيغية وترسيم السنة الأمازيغية

طالبت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من رئيس الحكومة المغربية الجديد، عزيز أخنوش “إحداث وزارة خاصة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *