التجمع العالمي الأمازيغي يدعو ملك المغرب إلى الاعتراف بالسنة الأمازيغية

وضع رئيس التجمع العالمي الامازيغي، رشيد الراخا، رسالة بمكتب الضبط بالديوان الملكي بالقصر الملكي بالرباط يوم الخميس 31 ديسمبر 2020، يطالب من خلالها مرة أخرى جلالة الملك محمد السادس بالاعتراف بالسنة الأمازيغية الجديدة عطلة وطنية و رسمية مؤدى عنها.

فيما يلي محتوى الرسالة باللغتين الرسميتين للمملكة الأمازيغية و العربية:

الى صاحب الجلالة
الملك محمد السادس ملك المغرب

الموضوع: إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية

أزول/ تحية طيبة و بعد
صاحب الجلالة،
يشرفني ان أتوجه الى جلالتكم بهذه الرسالة من جديد وأحيط علم جلالتكم بصفتكم رئيسا للدولة ورمزا لوحدة الامة وضامنا لدوامها واستقرارها، الساهر على احترام دستور المملكة والمعاهدات والمواثيق الدولية، أننا وعلى مدى اكثر من عشر سنوات و نحن نراسل السلطات التنفيذية المتمثلة في الحكومتين السابقة و الحالية و السلطات التشريعية المتمثلة في البرلمان بغرفتيه، من أجل سن قوانين من شأنها الاعتراف برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها على غرار باقي الأعياد والعطلة الرسمية، إلا أننا لم نتلقى إلى اليوم أي تفاعل إيجابي مع هذا المطلب الذي اصبح مطلبا شعبيا تنتظره كل الفعاليات الأمازيغية والمنظمات الحقوقية وبعض الأحزاب السياسية.

صاحب الجلالة،

لقد أكدتم أكثر من مرة على حرصكم القوي على الإقرار بكل مقومات التاريخ الجماعي، والهوية الثقافية الوطنية للمغرب والتي تشكلت من روافد ثقافية متعددة، كما جاء في خطابكم السامي ليوم 17 أكتوبر 2001 الذي جاء فيه: “إن النهوض بالأمازيغية مسؤولية وطنية، لأنه لا يمكن لأي ثقافة وطنية التنكر لجذورها التاريخية. كما أنّ عليها، انطلاقا من تلك الجذور، أن تنفتح وترفض الانغلاق، من أجل تحقيق التطور الذي هو شرط بقاء وازدهار أي حضارة”.

وحيث أن الدستور المغربي في ديباجته وبنص صريح من الفصل الخامس منه ومقتضيات القانون التنظيمي رقم 16-26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، كلها جعلت من الأمازيغية لغة، ثقافة، حضارة وهوية مكونا لثوابت بلادنا العزيز وأعادت الاعتبار للشخصية المغربية، وهو الأمر الذي لم يعد يسمح بالاستمرار في تجاهل حدث تاريخي من هذا الحجم لما له من وقع كبير على الشخصية المغربية وارتباطها بجذورها التاريخية والجغرافية لبلادنا.

تأسيسا على ما سبق، فإننا نتوجه إلى جلالتكم وكلنا أمل في استصدار ظهير شريف، يقر رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا وعطلة مؤدى عنها، على غرار باقي الأعياد والعطل الرسمية، تماشيا مع روح وفلسفة الدستور وانسجاما مع خطاباتكم السامية.
صاحب الجلالة،

في الختام، يشرفني أن أتقدم إلى جلالتكم بأحر التهاني وأسعد الأماني بمناسبة حلول “السنة الميلادية 2021” و “السنة الامازيغية 2971″، و أتمنى لكم دوام الصحة و العافية.

رشيد راحة (الراخا)
رئيس التجمع العالمي الامازيغي

شاهد أيضاً

أصدقاء اللغة والثقافة الأمازيغية (7): هيلين كلودو هاواد

تشتغل هيلين كلودو هاواد كمديرة أبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا حيث التحقت به ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *