التنسيقية الوطنية لأساتذة اللغة الأمازيغية تستنكر اقصاء الامازيغية من مشروع المؤسسة “الرائدة”

تواصل التنسيقية الوطنية لأساتذة اللغة الأمازيغية معركتها النضالية من أجل انصاف اللغة الامازيغية داخل المنظومة التعليمية، حيث أصدرت بلاغ تؤكد فيه مواصلة فضح كل الاكاذيب التي تروج من قبيل تعميم الامازيغية وادراجها ضمن مشروع المؤسسة الرائدة التي وللأسف اقصت الامازيغية من مرحلة التقويم التشخيصي والتي تعتبر مهمة جدا بالنسبة لجميع المواد.

كما دعت التنسيقية من خلال البلاغ وانسجاما مع خلاصات المجلس الوطني الأخير، أساتذة اللغة الأمازيغية الى مقاطعة 30 ساعة والاكتفاء ب 24 ساعة كجميع الأساتذة المتخصصين، وعدم تجاوز 8 أفواج بمعدل 3 ساعات لكل فوج كما تنص عليه المذكرات الوزارية الخاصة بتدريس اللغة الأمازيغية، بالإضافة لمقاطعة تدريس أي مادة خارج تخصصهم الذي هو اللغة الأمازيغية.

كما عبرت التنسيقية عن رفض اعتبار أستاذ اللغة الأمازيغية فائضا في مؤسسة تعيينه نظرا للخصاص المهول الذي يعرفه أساتذة الامازيغية في جميع المؤسسات، كما نددت بإقصاء أساتذة اللغة الأمازيغية من مشروع المدارس الرائدة، ودعت الوزارة الوصية على القطاع إلى إعطاء مبرر منطقي حول هذا الاقصاء.

شاهد أيضاً

“مساهمة المغرب في تحرير الجزائر” محور مائدة مستديرة ببني أنصار

تنظم  جريدة “العالم الأمازيغي” بشراكة مع “مؤسسة محمد الخضير الحموتي لحفظ ذاكرة الريف وشمال افريقيا”، و”مؤسسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *