الجزائر: المحافظة السامية للأمازيغية تعمل على تأهيل لهجة “كورنجي” للأبحاث العلمية والأكاديمية

أعلن الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، الهاشمي عصاد، يوم الأحد 28 فبراير، أن الهيئة المختصة ستطرح موضوع ” كورنجي ” للتداول، من أجل تأهيلها وجعلها محور البحث العلمي والأكاديمي.

وصرح هاشمي عصاد في المؤتمر الصحفي ، وفق وكالة الأنباء الجزائرية:”سنخصص لهذه “اللهجة”دعم جامعتي بشار وأدرار وفريق من المتخصصين الوطنيين في هذا المجال لترقيتها”. وذلك على هامش زيارة العمل التي قام بها لمنطقة بشار.

وأضاف “ستواصل المحافظة السامية للأمازيغية أيضًا مع المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لإدراج “كورنجي” كمحور بحثي في ​​إطار خطط البحث الوطنية (PNR) وتلك التابعة للأكاديمية الأفريقية للغات (ACALAN) ،وهذا يعكس الاستمرارية المكانية والزمانية الطبيعية (التي لم تتم دراستها بشكل كافي) بين الجزائر ومناطق جنوب الصحراء على مدى آلاف السنين “.

وأشار الأمين العام إلى “إن مصطلح “كورنجي”، مزيجبين لغة نيلية صحراوية يتم التحدث بها في العديد من دول غرب إفريقيا، والعربية والأمازيغية، ما يعطيها المزيد من الأهميةويستوجب تقييمها والحفاظ عليها”.

فيما تعرض لتدريس الأمازيغية بولاية بشار في ثماني مدارس ابتدائية، أي ل 776 تلميذا يشرف عليهم 7مدرسون مختصين، ودعا هيئة التدريس ل”تعميم تدريس هذه اللغة الوطنية، ومراجعة القانون الإطاري لنظام التعليم الوطني وإدماج تدريس الأمازيغية، باعتبارها اللغة الأم للعديد من الجزائريين، في السياسة العامة للنظام المدرسي ”.

وأضاف”من غير المعقول أن يتم تدريس لغة أجنبية لطلابنا قبل لغة وطنية”، مؤكدا أن “الهدف هو ملاءمة قوانين الجمهورية مع الواقع الاجتماعي لبلدنا وهذا يتوافق مع الثوابت القومية الواردة في الدستور الأخير “.

شاهد أيضاً

عادة “أفتال” بمنطقة آيت هاني

تقع منطقة ايت هاني في نفوذ دائرة أسول، عمالة إقليم تنغير، التي أبدع معمارها بناة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *