الجزائر.. عصاد: “هناك إرادة قوية لاستكمال مسار إعادة الاعتبار للغة الامازيغية”

أكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، الهاشمي عصاد، أمس بالجزائر العاصمة، أن الاحتفال بيناير هو مناسبة لتثمين كل جهود الدولة في تعزيز مكانة اللغة الامازيغية، باعتبارها أحد مقومات الهوية الوطنية.

وأوضح عصاد خلال ندوة صحفية نشطها بالمركز الثقافي عيسى مسعودي للإذاعة الجزائرية وخصصت لعرض برنامج الاحتفالات الرسمية برأس السنة الامازيغية (2974)، وفق ما أوردته مصادر إعلامية جزائرية، أن هناك “إرادة قوية لاستكمال مسار إعادة الاعتبار للغة الامازيغية”، باعتبارها “أحد مقومات الهوية الوطنية والتماسك الاجتماعي”.مضيفا أن التماسك الاجتماعي “عنصر أساسي لكون الظرف الحالي يحتم علينا أن نكون طرفا في تعزيز الجبهة الداخلية”.

و كشف ذات المسؤول أن برنامج الاحتفالات الرسمية برأس السنة الأمازيغية التي تحتضنها هذه السنة الجزائر العاصمة يومي 10 و11 يناير الجاري، يتضمن مجموعة من المحاضرات حول الأبعاد التاريخية والثقافية للهوية الوطنية وكذا ورشات حول الأسماء الجغرافية الرسمية ودور الترجمة في نشر وتداول الأعمال الأدبية والثقافية.

كما ستحتضن ساحة البريد المركزي لمدة أسبوع “سوق يناير” الذي سيجمع حرفيين من مختلف مناطق الوطن لعرض منتجاتهم التقليدية لتختتم الفعاليات بتسليم جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الامازيغية في طبعتها الرابعة.

شاهد أيضاً

إسماعيل تيتاو: صوت شاب من الجنوب الشرقي يحيي التراث الأمازيغي

إسماعيل تيتاو، مغني وقيتاريست من مركز ملعب تنغير الراشيدية، الجنوب الشرقي للمملكة المغربية، من مواليد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *