“الحزب الديمقراطي الكردستاني” للمؤتمر التاسع لأمازيغ العالم: ما أشبه شعبينا تاريخا ومعاناة وأصالة في الارتباط بالأرض

بعث المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني -سوريا- رسالة تهنيئة ودعم؛ إلى التجمع العالمي الأمازيغي؛ بمناسبة تنظيم المؤتمر التاسع لأمازيغ العالم بمدينة مراكش، أيام 16،17 و18 فبراير الجاري.

وقال الحزب الكوردي في رسالته التي تلت على الحضور؛ إن “انعقاد مؤتمركم يوم الجمعة والسبت والأحد؛ الموافق لـ 16 ؛17و18 شباط 2018، والمتزامن مع التطورات السياسية في العديد من مناطق التوتر في العالم ما هو إلا دليل تفاعلكم مع المستجدات واستعدادكم الدائم لمواكبة المراحل المتعاقبة بكل ما تحمل من تشابكات وتداخلات تزيد المشهد السياسي تعقيدا”.

وأضاف “وسط هذه القضايا الهامة ينعقد مؤتمركم الموقر ليمد مناضلي شعبكم المزيد من الهمة والاقتدار على العمل والنضال من أجل القضية العادلة لشعبكم الأمازيغي الصديق”.

وأضاف المكتب السياسي للحزب الديموقراطي الكردستاني”: نعلم جيدا ما عاناه شعبكم الأمازيغي العظيم ومازال من صنوف التمييز والتفرقة على يد الأنظمة الاستبدادية والديكتاتورية المتعاقبة، مثل شعبنا الكردي على مر التاريخ”؛ وأردف في رسالته :”ما أشبه شعبينا تاريخا ومعاناة وأصالة في الارتباط بالأرض وعدد النفوس ، إذ ليس في العالم شعب مثل شعبينا بهذا الكم من الملايين ويعيش على أرضه التاريخية عبر القرون وبدون دولة له رغم النضال والكفاح المتواصلين لهما”.

واسترسل الحزب الكوردي :”إننا في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ، نؤكد لكم تطلعنا للارتقاء بالعلاقات النضالية لشعبينا الصديقين ( الأمازيغي والكردي ) عبر تطوير العلاقات بين حزبنا وبين التجمع الأمازيغي العالمي، بل المرحلة تقتضي تطوير تلك العلاقات بما يخدم قضايا شعبينا القومية والوطنية ، وفي هذا السياق لابد من الإشارة إلى مواقفكم التضامنية النبيلة مع شعبنا الكردي في العديد من القضايا والمناسبات وخاصة استفتاء كردستان العراق في 25 / 9 / 2017 ، والحملات العسكرية التركية المستمرة على مناطق عفرين حتى الآن ، كما أننا لن ندخر أي وسع في دعم قضايا شعبكم الأمازيغي العادلة ونؤكد على حقه الكامل في تقرير مصيره بنفسه أسوة بشعوب العالم قاطبة”.

وفي الختام؛ تقول الرسالة الموجهة للمؤتمر التاسع لأمازيغ العالم :” لا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نتقدم إليكم باسم حزبنا ( الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ) قيادة وقواعد وجماهير بأسمى آيات التهنئة والتبريك بعقد مؤتمركم هذا متمنين لكم التوفيق والنجاح لما فيه خير شعبكم الأمازيغي الصديق وتطلعاته النضالية نحو تحقيق أهدافه وأمانيه في الحرية والتطور والتقدم ، وبما يخدم قضايا شعبينا القومية والوطنية ، دمتم ذخرا للنضال عشتم وعاش نضال الشعوب المكافحة من أجل الحرية والديمقراطية”.

 

مراكش/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

مليلية تزيل تمثال فرانكو بعد 43 عاما من تشييده

أمرت الحكومة المحلية لمدينة مليلية التي تتشكل من CPM  و PSOE و CS باقتلاع آخر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *