أخبار عاجلة

الشعر الأمازيغي القديم: قراءة في الأنساق والمضامين -إزران ن تايري أنموذجا- (2)

الحقل الدلالي والرمزي لإيزري الحب بالريف

الرمزية ظاهرة فنية رافقت الأدب الأمازيغي منذ نشأته، ونلاحظ إنعكاس جمالية صورها بشكل كبير على شعر الغزل والعشق، وقد أوغل شعراء الإيزري بالريف في الرمزية بأبعادها المختلفة، نتيجة تراكمات ناجمة عن مكونات ثقافية ودينية ومخزونات نفسية وعاطفية هائلة ساهمت في إنتاج إيزران بأدوات شعرية ساحرة وذات طاقة جمالية إستطاع الشاعر من خلالها أن يمارس الكشف عن بنيته الإجتماعية بحيث إستثمر فيها بشكل قوي الممتلكات الفنية والتعبيرية ووظف فيها أدوات شعرية مصففة بإتقان ﺘﺩﻓﻊ بالقارئ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺤﺙ ﻋﻤّﺎ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻤﻥ ﻤﻌﺎﻨﻲ ومقاصد. ومن خلال هذه الباقة من الإيزران التي تحتضن حقلا غنيا بالأبعاد الدلالية، ونذكر من بينها:

(bunarjuf, lkiyya, pina, rɛahed, ellif, ixedjaḍen, icekkamen, tiṣennart, rebḥar, rebhut, timessi, tameddit, beṭṭu, mami, mudrus, tmudrust…)

ـ رمزية بونارجوف: (الصورة).

يُظﻬر لفظ “بونارجوف” في الشعر الأمازيغي القديم مدى الأبعاد الفنية لهذا التوظيف، فالكلمة تسجل حضورها بكثافة في التعابيرالحاملة لتيمة الحب ﻋﻨد الريفيين، وتعتبر من بين أكثر الأسماء تداولا في الإيزري، و”بونارجوف” في الأصل نبتة تنمو بوفرة بجبال الريف. تشير الذاكرة الشعبية المحلية إلى أن تناولها من طرف الإنسان قد تُنتج عنه أعراض الدوخة والهذيان، حاولنا أن ننبش عن الإسم العلمي لهذه النبتة فتبين أنها تسمى بـ “البنج الأسود” (ويكيبيديا)، وهو نبات تُستخلص منه مادة تُستخدم كمُسكن للآلام ومُنوم ومُضاد للتشنج. كما يمكن لها أن تكون سامة حتى في الجرعات المنخفضةِ وقد تؤدي إلى الموت في الجرعات الكبيرة، ولهذا يحذر الأطباء بعدم التعامل المباشر مع هذا النبات إلاّ من قبل الخبراء، ومن بين أعراضها الرئيسة: القلق، التَقَيُّأ، إرتفاع ضغط الدم، والترنح..

ومن هنا نستطيع أن نؤكد أن وعي الإنسان الريفي بأخطار نبتة “بونارجوف” جعلته يقيمها كأداة للتعبير عن إقتران أعراض الحب بأعراضها. ونسمع إلى الشاعر الأمازيغي يقول عن “بونارجوف” في هذه اللوحات الجميلة:

– ⵏⵏⴰⵏ ⴰⵢⵉ ⴰⵇⵇⴰ ⵜⵀⵔⵛ, ⵔⵀⵔⴰⵛ ⵏⵏⵉ ⴰⵄⴼⴼⴰⵏ
ⵜⵉⵎⵙⵙⵉ ⵏ ⴱⵓⵏⴰⵔⵊⵓⴼ ⵜⴳⵡⴰⵔ ⴰⵎ ⴷⴳ ⵉⵅⵙⴰⵏ

– Ennan ayi aqqa tehrec, rehrac nni aɛeffan
timessi n bunarjuf tegwar am deg ixsan

– ⴰⴱⵔⵉⴷ ⵏ ⵎⵉⵏⴰⴷⵓⵔ ⴰⵔⵏⵢⴰⵏ ⴰⵙ ⴷⵉ ⵜⵉⵔⵓ
ⵉ ⵏⵛ ⵢⵛⵛⵉⵏ ⴱⵓⵏⴰⵔⵊⵓⴼ ⵎⵉⵏ ⵉⵔⵓⵃⵏ ⵉ ⵔⵄⴷⵓ

– Abrid n Minadur arenyen as di tiru
i nec yeccin bunarjuf min iruḥen i reɛdu

– ⴰⵎⵛⵓⵎⴰ ⵏ ⴱⵓⵏⴰⵔⵊⵓⴼ ⴷ ⴰⵎⵔⵣⴰⴳ ⴷ ⴰⵔⵉⵔⵉ
ⴳⵉⵖ ⴰⵙ ⵙⴽⴽⵓⵔ ⵢⵓⴳⵉ ⴰ ⴷⴰⵢⵉ ⵢⵖⵔⵉ

– Amcuma n bunarjuf d amrzag d ariri
giɣ as sekkur yugi a dayi yeɣri

– ⵣⵉ ⵎⵔⵎⵉ ⴷ ⴰⵛ ⵏⵏⵉⵖ : ⵜⵃⵢⵢⴰⴷ ⵅ ⵔⴼⵓⵇⵉ
ⴰⴷ ⵜⵛⵛⴷ ⴱⵓⵏⴰⵔⵊⵓⴼ ⵡⴰⵔ ⵜⵙⵙⵉⵏⴷ ⵛⴰ ⵎⵔⵎⵉ

– Zi mermi d ac nniɣ: tḥeyyad x rfuqi
ad tecced bunarjuf war tessind ca mermi

– ⵙⵙⵇⵙⵉⵖ ⵟⵟⵔⴱⴰ ⴷ ⵍⵄⵓⵍⴰⵎⴰ ⴷⵉ ⴼⴰⵙ
ⵏⵏⵉⵖ ⴰⵙ ⵏ : ⴱⵓⵏⴰⵔⵊⵓⴼ ⵉⵏⵏⵓⵖⴰⵢ ⴷⵉ ⵜⵖⵎⴰⵙ

– Sseqsiɣ ṭṭerba d lɛuluma di Fas
nniɣ as n: bunarjuf innuɣay di teɣmas

رمزية إشكّامن

إعتمادا على إستقراء مجموعة من النماذج الشعرية التي تناولت أشكّام النمام أو الرقيب كشخصية منبوذة وغير مرغوب فيها والمعروفة بمكرها وخداعها، وهي شخصية محورية وأساسية في أية علاقة عاطفية كيفما كانت طبيعتها؛ تسعى دائما إلى تتبع أعراض الناس وإفشاء أسرار العلاقات وتحطيمها إعتمادا على إفتعال الأزمات والترويج لمجموعة من الأكاذيب والأقاويل لخلق توترات تساهم في زعزعة الأمن العاطفي لدى العاشقين. إنطلاقا من هذا، إستطاع الشاعر الريفي بحنكته الإبداعية أن يسلط الضوء على هذه الشخصية محذرا المجتمع من شرها، فكان الإيزري بمثابة رصاصات قاتلة كانت تصدر من أفواه الشعراء لردع هذه الشخصية عن القيام بأفعالها المكروهة.

أمامنا في إيزران نـ تايري كم هائل من الشكايات والتلميحات التي كان بطلها شخصية أشكام الذي تصفه الشاعرة تارة بالثعبان الذي ينفث سمه القاتل وتارة أخرى بالعدو اللذوذ الذي يجب أن تؤخذ منه الحيطة والحذر:

– ⴰ ⵢⴰ ⵉⵛⴽⴽⴰⵎⵏ ⴰ ⵔⵄⴷⴰⵡⴰⵜ ⵉⵏⵓ
ⴰ ⵢⵏⵏⵉ ⴷⴰⵢⵉ ⵢⴽⵙⵏ ⵣⴳ ⵡⵓⵔ ⵏ ⵍⵍⵉⴼ ⵉⵏⵓ

– A ya icekkamen a reɛdawat inu
a yenni dayi yeksen zeg wur n llif inu

– ⴰⴷ ⴱⴷⴷⵖ ⴷⵉ ⵜⵡⵡⴰⵔⵜ, ⴷⵓⵇⵇⵓⵣⵏ ⵉⴹⵡⴹⴰⵏ
ⵉ ⴷⵓⵇⵇⵓⵣ ⵡⵓⵔ ⵉⵏⵓ ⵙ ⵜⵎⵏⵏⴰ ⵏ ⵢⵡⴷⴰⵏ

– Ad beddeɣ di tewwart, duqquzen iḍewḍan
i duqqez wur inu s tmenna n yewdan

– ⴰ ⵛⴽⴽⴰⵎ ⵉⵙⵙⴰⵡⴰⵔ ⴷⵉ ⵔⵇⴰⵀⵡⴰ ⴷⵉⵏⵏⵉ ⵓⵎⴰ
ⴷⵉⵏⵏⵉ ⵡⵉ ⴷⴰⵙ ⵖⴰⵔ ⵢⵉⵏⵏⵉⵏ ⵉ ⵡⵜⵛⵎⴰⵛ ⵎⴰ ⵜⵛⵏⴰ!

– A cekkam issawar di rqehwa dinni uma
dinni wi das ɣar yinnin i wetcmac ma tecna!

– ⵜⴰⴷⴷⴰⵔⵜ ⵏ ⵎⴰⵎⵉ ⵉⵏⵓ ⵢⵓⵏⵏⵓⴹ ⴰⵙ ⵓⴼⵉⵖⴰⵔ
ⵢⵓⵏⵏⵓⴹ ⴰⵙ ⵓⵛⴽⴰⵎ ⵜⵉⵛⴽⴽⴰⵎⵉⵏ ⴽⵜⴰⵔ

– Taddart n mami inu yunnuḍ as ufiɣar
yunnuḍ as ucekam ticekkamin ktar

رمزية تيطاوين وإيمطاون

كثيرا ما تلمح الدراسات الأدبية إلى أهمية العين في لغة الجسد، ولقبت العيون في الثقافة الكونية بـ “نوافذ الروح” لأنها قادرة على الكشف عن متغيرات تتعلق بإنفعالات المواقف والنطق بلغة صامتة عما يجيش في الصدور. وبدوره رسم الشاعر الريفي صورة حسية لأدق تفاصيل جسد المرأة ووصف مفاتنها وجمالها الأنثوي الظاهر والباطن، تناول من خلالها مجموعة من العناصر كالشعر والقد الممشوق.. إلاّ أن العين تظل من أقوى الأدوات الشعرية التي وظفها الشاعر للتغزل بحبيبته.

وفي نفس الموضوع، من خلال  وظيفة العين إرتكز الشعراء على التعبير عن إنفعالات الحزن في الأغلب الأعم بالبكاء وذرف الدموع؛ كخاصية مميزة للعين تُعبر من خلالها على أفكار الشخص ونواياه ورغباته والإستشعار عن أحاسيسه الفياضة.

هنا إستطاع الشاعر الريفي رصد جمالية العين والتغزل بها والتعمد إلى إبراز غزارة دموعها وإنسيابها على خد الحبيب، ونسمع إليه يقول في غزلياته وبكائياته:

– ⵇⵍⵉⵍ ⵡⵉ ⴷ ⴰⵙ ⵉⴼⵀⵎⴰⵏ, ⴰⵔⵔⵉⴹⴰ ⵏ ⵜⵉⵟⵟⴰⵡⵉⵏ
ⵉⵊ ⵏ ⵡⴰⵔⵎⴰⵛ ⵣⵉ ⵎⴰⵎⵉ ⵉ ⵜⴽⴽⵙ ⵜⵉⵖⵓⴼⴰⵡⵉⵏ

– Qlil wi d as ifehmen, arriḍa n tiṭṭawin
ij n warmac zi mami i tekkes tiɣufawin

– ⵉⵔⴰ ⵏⵏⵉⵖ ⵡⴰⵔ ⵜⵔⵓⵖ, ⵔⵓⵖ ⵜⵏ ⴷ ⵉⵖⵣⵔⴰⵏ
ⵎⴰⵎⵉ ⵍⴰⵄⵣⵉⵣ ⵉⵏⵓ ⵡⵉ ⵣⵣⴰⵢⴽ ⵖⴰ ⵢⵙⵅⴰⵏ

– Ira nniɣ war truɣ, ruɣ ten d iɣezran
mami leɛziz inu wi zzayk ɣar yesxan

– ⵏⵛ ⴷ ⵎⴰⵎⵉⵏⵓ ⵜⴰⵎⵓⵏⵉⵜ ⵙ ⵜⵉ ⵟⵟⴰⵡⵉⵏ
ⵜⴰⵎⵓⵏⵉⵜ ⵏ ⵢⴱⵔⵉⴷⵏ, ⵏ ⵊⵊⵉⵜ ⵉ ⵜⵀⴱⴱⵓⵊⵉⵏ

– Nec d maminu tamunit s tiṭṭawin
tamunit n yebriden, n jjit i thebbujin

– ⵎⵉⵏ ⵔⵓⵖ ⴷ ⵉⵎⵟⵟⴰⵡⵏ, ⴳⴳⵉⵏ ⴰⴱⵔⵉⴷ ⴷⵉ ⵔⵇⵔⵉⴱ
ⴰ ⵍⵍⵉⴼ ⵎⴰⵔⴰ ⵢⵣⵡⴰ ⵙⵏⵖ ⵡⴰⵔ ⴷ ⵉⵜⵜⵄⵇⵉⴱ

– Min ruɣ d imeṭṭawen, ggin abrid di reqrib
a llif mara yezwa sneɣ war d iteɛqib

رمزية لبرّاني

من خلال إسقرائنا المتأني للرسالة الشعرية للإيزري، نجد دائما أن الشاعر الريفي شديد الحساسية تجاه الغرباء، ولهذا نجد أن شخصية البراني أو الغريب في المتن الشعري الريفي  تؤرق مضجع الشباب العاشق، هذه النزعة الصادرة عن النسق الإجتماعي المتميز بالإنغلاقية والتمحور حول الذات (ظاهرة إنتبه إليها العديد المستمزغون الذين تناولوا الريف الإجتماعي والثقافي بالدراسة كأمثال: أورسولا وهارت وغيرهم). وهو سلوك يعبر غالبا عن الخوف الدائم من الآخر\الغريب،  فدائما هنالك قلق مركب يدفع بتجنب الإرتباط العاطفي للفتيات مع فتيان المداشر الأخرى، ففي نظرهن أن أية علاقة من هذا القبيل تشكل إستفزازا وإهانة لمشاعر الآخرين، ومن شأن ذلك أن يضر بسمعتهم، كالتقليل من رجولتهم وقدرتهم بالفوز بقلب فتاة ما تكون قد إختارت الإرتباط عاطفيا بشخص لا يمت بصلة إلى التلاحم العائلي والقبلي المنشود، وهذا السلوك في حد ذاته تسلط وتعصب مرفوض يمارسه الذكر داخل هذا الفضاء المغلق.

في الصور التالية يتجلى بعمق هذا القلق القائم على هذه الهواجس والرواسب التي نجد أثرها واضحا في هذه النماذج من الإيزران:

– ⵡⴰⵅⵅⴰ ⵅⵔⵇⵖ ⵙⵡⴰⴷⴷⴰⵢ ⵉ ⵡⵛⴰⵔ, ⵜⵡⴰⵏⴷⵔⵖ
ⵍⵃⵓⴱ ⵏ ⵍⴱⴰⵔⵔⴰⵏⵉ ⵡⴰⵔ ⵣⵎⵎⴰⵔⵖ ⴰ ⵜⴰⵡⵢⵖ

– Waxxa xerqeɣ swadday i wcar, twanḍreɣ
lḥub n lbarrani war zemmareɣ a tawyeɣ

– ⵜⴰⵔⵡⴰ ⵏ ⴷⵛⴰⵔ ⵉⵏⵓ ⵎⴰ ⵜⵛⵛⵉⵎ ⵓⵔ ⵏ ⵡⵎ
ⵢⵓⵙ ⴷ ⵔⴱⴰⵔⵔⴰⵏⵉ, ⵢⵉⵡⵢⴰⵢⵉ ⵊⴰⵔ ⵏ ⵡⵍ

– Tarwa n dcar inu ma teccim ur n wem
yus d rbarrani, yiwyayi jar n wem

– ⴰ ⵍⵍⵉⴼ ⵜⵏⵖⵉⴷ ⴰⵢⵉ, ⵓⵍⴰⴱⵓⴷ ⴰⴷ ⵛⴽ ⵏⵖⴻⵖ
ⵓⵍⴰⴱⵓⴷ ⴰⴷ ⴰⵡⵢⵖ ⵔⴱⴰⵔⵔⴰⵏⵉ ⴰⴷ ⵛⴽ ⵊⵊⵖ

– A llif tenɣid ayi, ulabud ad cek nɣeɣ
ulabud ad awyeɣ rbarrani ad cek jjeɣ

– ⵜⴰⵀⴰⵔⴽⵓⵙⵜ ⵜⴰⵣⴳⵯⴰⵖⵜ ⵜⵏⵉⵄⵏⵉⵄ ⴰⵎ ⴷⴷⵎ
ⵄⵊⵏ ⵅ ⵓⴷⴰⵔ ⵏⵏⵎ, ⵜⵉⵡⵢⴷ ⵎⵎⵉⵙ ⵏ ⵎⵉⴷⴷⵏ

– Taharkust tazegwaɣt tniɛniɛ am ddem
ɛjen x uḍar nnem, tiwyed mmis n midden

رمزية ألّيف

في معنى هذا المصطلح يتجه الدكتور الحسين الإدريسي في كتابه: (من قضايا الشعر الأمازيغي الريفي ص: 155)، مشيرا إلى أن اللّيف يعني حرف الألف كتعبير رمزي مختصر لإسم المعشوق. ومن وجهة نظر أخرى نجد أن كلمة (الليف) لا تمت بصلة إلى حرف الألف كما أورد المرحوم الإدريسي، ولكنها كلمة دخيلة ربما تعني الألفة والتودد وهي أكثر التعبيرات دلالة عن الحب. أو ربما لغة شعرية خاصة تضاف إلى سلسلة من المصطلحات المتداولة والتي تحوم حولها معطيات قليلة وغالبا ما يتم ربطها بالحقل الميثولوجي الأمازيغي وعلاقته بأحداث أسطورية حافظ عليها المجتمع عبر تداول أسمائها المبهمة دون معرفة ماهيتها الحقيقية (كـ رلاّ بويا…).

ألليف او الحبيب أو مامينو مفردات بدورها أخذت حصة الأسد في التعبيرات الشعرية الدالة على الحب والغزل:

– ⵙⵉⴷⵉ ⵛⵄⴰⵢⴱ ⵏ ⵓⵎⴼⵜⴰⵃ, ⵙⵉⴷⵉ ⵖⴰⵔⴽ ⵉⴷ ⵓⵙⵉⵖ
ⵎⴰⵔⴰ ⵡⴰⵔ ⵛⴽ ⴷ ⵉⵡⵉⴹⵖ ⴷ ⵍⵍⵉⴼ ⵓⴽⴷ ⵎⵙⵔⵇⵉⵖ

– Sidi Cɛayeb n umeftaḥ, sidi ɣark id usiɣ
mara war cek d iwiḍeɣ d llif uked mserqiɣ

– ⴰ ⵔⴰⵍⵍⴰ ⵜⴰⵎⵣⵉⴷⴰ ⴰⴷ ⴰⵎ ⵀⴷⵎⵖ ⵜⴰⵖⵎⵎⴰⵔⵜ
ⵎⴰⵔⴰ ⵉⵡⵢⵖ ⵍⵍⵉⴼ ⵉⵏⵓ ⴰⵎ ⵜⴱⵏⵉⵖ ⵙ ⵏⵏⵓⵇⴰⵔⵜ

– A ralla tamzida ad am hedmeɣ taɣemmart
mara iwyeɣ llif inu am tebniɣ s nnuqart

– ⵙⵉⴷⵉ ⵛⵄⴰⵢⴱ ⴰ ⵙⵉⴷⵉ ⴷ ⴰⵛⵎⵔⴰⵔ ⴰⵎ ⵔⴽⴰⵙ
ⵎⴰⵔⴰ ⵉⵡⵢⵖ ⵍⵍⵉⴼ ⵉⵏⵓ ⵎⴽⵓⵔ ⵄⴰⵎ ⴰⴷ ⵏ ⵜⴰⵙ

– Sidi Cɛayeb a sidi d acemrar am rkas
mara iwyeɣ llif inu mkur ɛam ad n tas

– ⵙⵜⵉⵍⵓ ⵏ ⵣⵣⴰⵊ ⵉⵇⵙⵙⵏ ⴼⵓⵙ ⵉⵏⵓ
ⵉⵔⴰ ⵏⵏⵉⵖ ⴰⴷ ⴰⵔⵔⵉⵖ ⵜⴰⴱⵔⴰⵜ ⵉ ⵍⵍⵉⴼ ⵉⵏⵓ

– Stilu n zzaj iqessen fuss inu
ira nniɣ ad arriɣ tabrat i llif inu

رمزية لكيّا

سوف لا ندخل هنا في متاهات سيكولوجيا التعبيرات الجسدية المرتبطة بالحب، بالقدر الذي نسعى من خلاله إلى الحديث عن وظيفة كي الجسد بالأشياء الحارقة كتعبير من العاشق أمام محبوبته على قدرته في تحمل الألم؛ للتأكيد عن مشاعر الحب الصادقة. الحقل الدلالي في الإيزري مليء بتعابير الكي وما يرافق هذه العملية من أساليب الوشم والوخز لكي يبرهن الواشم على مدى إصراره على إيذاء الجسد للفوز برضى الآخر.

من خلال نبشنا في مجموعة من الإيزران وإستفسارنا لمجموعة من معاصري هذه الظاهرة الإجتماعية تبين لنا أن الكي في غالب الأمر كان يوضع على ظاهر اليد لكي يكون في صورة وشم واضح للعيان، وكأّن صاحب الكي يود أن يعلن للجميع أن الكي يحمل في طياته قصة حب فريدة. سنقف هنا مع مجموعة من الأبيات الشعرية الحاملة لهذه التيمة:

– ⵉⴳⴳⴰⵢ ⵍⴽⵉⵢⵢⴰ ⵅ ⵓⴼⵓⵙ ⵢⵓⵣⵣⵔⴷ ⵣⵣⴰⵢⵙ ⴷⴷⵎ
ⵢⵏⵏⴰⵢⵉ ⵃⵓⵎⴰ ⴰⴷ ⵜⵙⵏⴷ ⵍⵃⵓⴱ ⵎⵉⵏ ⵉⵅⴷⴷⵎ

– Iggay lkiyya x ufus yuzzerd zzayes ddem
yennayi ḥuma ad tesned lḥub min ixeddem

– ⵙⴱⵄⴰ ⵏ ⵍⴽⵢⵢⴰⵜ ⵅⴼ ⵡⵄⵔⵓⵔ ⵏ ⵓⴼⵓⵙ ⵉⵏⵓ
ⵍⴽⵉⵢⵢⴰ ⵜ ⴰⵎⵇⵔⴰⵏⵜ ⴰⵇⵇⴰⵜ ⴷⴳ ⵡⵓⵔ ⵉⵏⵓ

– Sebɛa n lkeyyat xef weɛrur n ufus inu
lkiyya t ameqrant aqqet deg wur inu

– ⵎⴰ ⵢⵇⵙⴰⵛ ⵔⵃⴰⵔ ⵔⴰⵎⵉ ⴳⴳⵉⵖ ⵍⴽⵉⵢⵢⴰ
ⵉⵇⵇⵙⴰⵢⵉ ⵓⴼⵓⵙ ⵏⵏⵎ ⴷⵢⵄⴰⴷ ⵅ ⵍⵀⴰⵡⴰ

– Ma yeqsac rḥar rami ggiɣ lkiyya!
iqqsayi ufus nnem deyɛed x lhawa

– ⵍⴽⵉⵢⵢⴰ ⵅ ⵍⴽⵉⵢⵢⴰ, ⵍⴽⵉⵢⴰ ⵉⵏⵓ ⵜⵖⵣⴰ
ⵍⴽⵉⵢⵢⴰ ⵊⴰⵔ ⵓⵔⴰⵡⵏ ⵊⴰⵔ ⵉⴹⵓⴹⴰⵏ ⵍⵍⴰ

– Lkiyya x lkiyya; lkiyya inu teɣza
lkiyya jar urawen jar iḍewḍan lla

رمزية أريضا

“أريضا” تُفسر على أنها كلمة أمازيغية مركبة تعني (أري ضار) أي الإقبال والإدبار، وبتفسير آخر تعني الرّضا، ولكنها بلا شك كلها مرادفات تدل على الحب، وربما يندرج هذا المصطلح ضمن درجات وتصنيفات مختلفة من العشق، (في هذا الجانب إنتبه الباحث الأمازيغي (محمد شاشا) في كتابه (أبريذ غار يزران) وهي أول دراسة منشورة تناولت الإزري بالبحث والدراسة بالريفية، مؤكدا أن الشاعر الأمازيغي القديم فرق بين الحب وأريضا  ونكتشف ذلك من خلال أقوال الشاعر:

– ⵣⴳ ⵡⴰⵎⵉ ⴱⴷⵉⵖ ⴰⵔⵔⵉⴹⴰ, ⵉⴹⵙ ⵡⴰⵔ ⵜⵣⵔⵉⵖ
ⵎⵉⵏ ⵅⴰⴼⵉ ⵉⵛⴷⴷⵏ ⵍⵃⵓⴱ ⵡⴰⵔ ⵔⵓⵃⵖ ⴰⴷ ⵀⵏⵉⵖ

– Zeg wami bdiɣ arriḍa, iḍeṣ war tezriɣ
min xafi icedden lḥub war ruḥeɣ ad hniɣ

– ⵍⵄⴰⴷⴰⵡ ⴰ ⵍⵊⵡⴰⴷ ⴼⴰⴹⵉⵚ ⵢⵓⵔⵓ ⵜⵉⵏⵉ
ⵄⵎⵎⴰⵔⵚ ⴰⵔⵉⴷⴰ ⴷ ⵍⵃⵓⴱ ⵡⴰⵔ ⵢⵎⵎⴰⵔⵇⵉ

– Lɛadaw a lejwad faḍiṣ yuru tini
ɛemmarṣ arida d lḥub war yemmerqi

– ⵜⵉⵟⵟⴰⵡⵉⵏ ⵏⵏⵎ ⴷⴰⵢⵙⵏⵜ ⵍⵡⴰⵔⴰⵜⴰ
ⵉⵛⵜⵏ ⵜⴻⵜⵔⵓ ⵅ ⵍⵃⵓⴱ ⵉⵛⵜⵏ ⵅⴼ ⴰⵔⵔⵉⴹⴰ

– Tiṭṭawin nnem daysent lwarata
icten tetru x lḥub icten xef arriḍa

رمزية ثيمسّي

من الملفت للنظر هنا؛ أن العديد من الصور الشائعة في الخيال الشعري عند شعراء الإيزري تشبيه حرارة العاطفة بالنار المتأججة في القلوب، فيبدو هنا، أن الشعراء عندما عالجوا هذا الموضوع أفردوا له مجموعة من الإيزران التي إستخدموا فيها الإستعارة والكناية لحاجة بلاغية لم يفصلوا بينهما من حيث العلاقة المتلازمة بين حرارة النار وحرقة الحب، وبين أيدينا أبيات تناولت هذه الصور في عدة تجليات:

– ⴰ ⵡⵏ ⵢⵙⵡⵉⵏ ⴰⵜⴰⵢ ⵡⴰⵔ ⴷⴰⵢⵉ ⵢⵡⵛⵉ ⵡⴰⵍⵓ
ⵉⵡ ⵛⴰⵢⵉ ⵜⵉⵎⵙⵙⵉ ⵉ ⵡⵓⵔ ⵉⵏⵓ ⴰⴷ ⵉⵔⵓ

– A wen yeswin atay war dayi yewci walu
iw cayi timessi i wur inu ad iru

– ⵢⵏⵏⴰⵢⵉ ⵎⴰⵎⵉ : ⴰⴷ ⴰⵎ ⵇⴷⵖ ⵜⵉⵎⵙⵙⵉ
ⴰⵢⵙⵓⵎ ⴰⴷ ⵉⵛⵏⵏⴼ ⴰⴷⵓⴼ ⴰⴷ ⵉⴼⵙⵙⵉ

– Yennayi mami: ad am qḍeɣ timessi
aysum ad icnnef aduf ad ifessi

– ⵇⵏⵖ ⵙⴰⵏⴷⴰⵍⵉⵢⵢⴰⵜ ⵖⴰⵔ ⴷⴰⵅⵔ ⴷ ⵔⵛⵉⵖⴹ
ⵍⵍⵉⴼ ⵏⵏⵎ ⴰ ⵜⴰⵡⵢⵖ ⵓⵔ ⵏⵏⵎ ⴰⴷ ⵉⵛⵎⵎⴹ

– Qneɣ sandaliyyat ɣar daxr d rciɣeḍ
llif nnem a tawyeɣ ur nnem ad icemmeḍ

– ⵜⵉⵎⵙⵙⵉ ⴷⴳ ⵡⵓⵔ ⵉⵏⵓ ⴷⵅⵅⴰⵏ ⵡⴰⵍⵓ ⴷⴰⵢⵙ
ⵎⴰⵔⴰ ⵡⴰⵔ ⵜⵉⵡⵉⵢⵢⵖ ⴳⵯⴷⵖ ⴰⴷ ⴰⵢⵉ ⵢⴼⵍⵙ

– Timessi deg wur inu dexxan walu dayes
mara war tiwiyyeɣ gwdeɣ ad ayi yefles

رمزية ثيصنارث:

ترمز الصنارة في التراث الشعري بالريف إلى دلالات عديدة أهمها أن الهائم في شباك الحب لا يستطيع النجاة من إلتفاف الصنارة حوله، وعليه أن يتحمل تلك الآلام المبرحة التي تسببها العلاقات العاطفية التي شبهها شعراء الإيزري هنا بالصنارة، وكما تمكن رمزيتها كذلك في الإيزري الريفي إلى تلك العلاقة المغناطيسية التي تجذب بين الحبيبين في تلاحمهم الروحي والجسدي. نسمع إلى الشاعر(ة) وهو يشتغل على هذا التواصل الرمزي، قائلا:

– ⵏⵛ ⵢⵛⵛⵉⵏ ⵜⵉⵚⵏⵏⴰⵔⵜ, ⵜⵡⵜⴰⵢ ⴷⴳ ⵡⴰⵏⵖ
ⵜⵡⵜⴰⵢ ⵖⴰⵔ ⵡⵓⵔ, ⵜⵓⴳⵉ ⴰⴷ ⵣⵣⴰⵢⵉ ⵜⴼⴼⵖ

– Nec yeccin tiṣennart, tewtay deg waneɣ
tewtay ɣar wur, tugi ad zzayi teffeɣ

– ⴰⴱⵔⵉⴷ ⵏ ⵍⵃⵓⵙⵉⵎⴰ ⴷ ⵉⵏⵏⵉ ⵉⵛⵛⵉⵖ ⵎⵉⵏ ⵛⵛⵉⵖ
ⴷⵉⵏⵏⵉ ⵉⵛⵛⵉⵖ ⵜⵉⵚⵏⵏⴰⵔⵜ ⵄⴰⵎⵎⴰⵔⵙ ⴰⴷ ⴳⵏⴼⵉⵖ

– Abrid n Lḥusima d inni icciɣ min cciɣ
dinni icciɣ tiṣennart ɛemmars ad genfiɣ

– ⵙⵉⴷⵉ ⵛⵄⴰⵢⴱ ⵏ ⵓⵎⴼⵜⴰⵃ ⵅⵎⵙⴰ ⴷⵓⵔⵓ ⵏ ⵣⵣⵢⴰⵔⵜ
ⴰⵎ ⵜⵉⵟⵟⴰⵡⵉⵏ ⵉⴷⵄⵇⴰⵏ ⵜⵊⵊⴰ ⴷⴰⵢ ⵉ ⵜⵉⵚⵏⵏⴰⵔⵜ

– Sidi Cɛayeb n umeftaḥ xemsa duru n zzyart
am tiṭṭawin ideɛqen tejja day i tisennart

– ⴼⴼⵖⴷ ⴰ ⵡⵏ ⵢⵏⵏⴰⵏ : ⴱⵓⵏⴰⵔⵊⵓⴼ ⴷ ⴰⵄⴼⴼⴰⵏ
ⴰⵎ ⴰⵛⵏⴰⵡ ⵜⵉⵚⵏⵏⴰⵔⵜ ⵜⵓⵢⵔ ⴷⴳ ⵉⵅⵙⴰⵏ

– Ffeɣd a wen yennan: bunrjuf d aɛeffan
am acnaw tiṣennart tuyer deg ixsan

شاهد أيضاً

أخنوش: نجاح الإصلاحات والأوراش الحكومية يقتضي إرادة وطنية جماعية

دعا عزيز أخنوش، رئيس الحكومة إلى ضرورة تظافر جهود الجميع، أغلبية ومعارضة، للمضي قدما في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *